أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين*

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين*

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمو محمد

رقـــيب أول
رقـــيب أول
حمو محمد



الـبلد : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* 61010
التسجيل : 15/04/2013
عدد المساهمات : 389
معدل النشاط : 516
التقييم : 10
الدبـــابة : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Unknow11
الطـــائرة : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Unknow11
المروحية : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Unknow11

الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Empty10

الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Empty

مُساهمةموضوع: الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين*   الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Icon_m10الأربعاء 7 مايو 2014 - 9:48

يعتبر الدرع الصاروخي من ابرز التهديدات التي تخشاها روسيا على امنها القومي، وهو ما دفع  بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الى التصريح مرات عدة بأن مبررات وجود هذا الدرع (الذي يحاصر روسيا من جهة اوروبا تحديداً) انتفت بعد ابرام الاتفاق حول الملف النووي الايراني، اذ يرى باستمرار وجوده وتفعيله خطراً على روسيا وامنها وتوجهه ضدها.
وفي حديث لوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو (21/1/2014) امام قيادات المسلحة الروسية، اعلن عن التوجه الروسي الجديد في الاستراتيجية العسكرية المنوي اقامتها وتعزيزها. وتعتمد هذه الاستراتيجية بحسب شويغو على طرح الرئيس الروسي فلاديمر بوتين التي "ترمي إلى ضمان القدرات الدفاعية للبلاد في الظروف الجديدة، وبينها تعزيز الثالوث النووي، وإنشاء منظومة شاملة للاستطلاع، بما فيها الأقمار الاصطناعية وتطوير الأسلحة التقليدية مثل الطائرات والسفن الحربية والقوات البرية". سطور قليلة لكنها تحمل في طياتها من الاستراتيجية العسكرية لـ "الدب الروسي" ما يكفي كي يعيده الى فلك النسق الدولي بشكل قوي وواسع.
 
1.  الثالوث النووي:
في حديث امام طلاب الجامعة الوطنية للبحوث النووية (معهد موسكو للفيزياء والتكنيك سابقا) قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أن البشرية ستتخلى عن السلاح النووي عاجلا أو آجلا، لكن الوقت لم يحن بعد. أما روسيا فلن تتخذ خطوة أحادية الجانب كهذه"، وأشار بوتين إلى أن "بلدانا كثيرة تمتلك في الوقت الحاضر السلاح النووي. ولا تعتزم التخلي عنه، وفي مثل هذه الظروف كان من المستغرب أن تتخذ روسيا هذه الخطوة لأن ذلك  يمكن أن يؤدي في الظروف الراهنة إلى عواقب خطيرة وصعبة لبلدنا وشعبنا." وتتمثل ابرز مقومات الثالوث النووي في:
-  الصواريخ البالستية: لقد اثبتت الصواريخ مجدداً انها من القدرات العسكرية الاستراتيجية للدول، خصوصاً للاماكن البعيدة التي قد لا تصلها القاذفات الجوية بسبب بعد الاهداف او مخاطر الطيران. اضف الى ذلك، قدرة هذه الصواريخ على اصابة الاهداف بشكل دقيق لما تحملة من تقنيات عالية وقوة تدميرية فائقة. وتتمتع هذه الصواريخ بالقدرة على حمل الرؤوس النووية مما يجعل خطرها يفوق التوقعات، او تسديدها الى اهداف معينة (معامل كميائية، مفاعلات نووية، محطات بترولية... الخ) لتحدث دماراً قد يوازي بآثاره ما تحدثه بعض من الاسلحة النووية.
من هنا، جاء تصريح الرئيس الروسي الذي اعتبر ان "أولوياتنا المستقبلية هي تطوير المكونات الرئيسية لقواتنا النووية الاستراتيجية"، لافتا الى ضرورة ان لا تكون القوات الصوارخية "قوية فحسب بل وحديثة، أو بالأحرى  قادرة على  تجاوز أي درع صاروخية." وستزود القوات الروسية خلال هذا العام بـ 22 صاروخ بالستي متطور قبل العام 2022.
اضافة الى الصواريخ الهجومية، تمتلك روسيا منظومات صواريخ "اس 300"، و"اس 400"، و"اس 500" الدفاعية والتي تعتبر مرادفة لصواريخ "باتريوت" الاميريكية لكنها تفوقها الى حد كبير وذلك من حيث المدى، والاستعداد للاطلاق، وعملية الاطلاق، والاهداف التي تصيبها.
ومن ابرز الصناعات الاستراتيجية الروسية صاروخ "سكيف" القادر على "البقاء في حالة الانتظار في أعماق البحر أو المحيط، وفي اللحظة المناسبة وبأمر إطلاق النار يمكنه أن يقضي على الأهداف البحرية والأرضية"، وهذا الصاروخ يحل محل الغواصات في الاماكن التي قد تعتبر خطراً عليها ويمكن كشفها وضربها.
ومن المفيد ذكره هنا، أن القوات الصواريخية الاستراتيجية الحالية "تتألف من قيادة قوات الصواريخ الاستراتيجية المرابطة في بلدة فلاسيخا بضواحي موسكو، و3 جيوش صاروخية متألفة من فرق صاروخية، بالاضافة الى ميدان تجارب اطلاق الصواريخ "كابوستين يار" بمقاطعة استراخان، وميدان التجارب في كازاخستان، ومحطة الاختبارات في شبه جزيرة كامتشاتكا، ومعهد البحوث العلمية الرابع المركزي، و4 مؤسسات تعليمية بما فيها اكاديمية بطرس الاكبر في موسكو وفرعاها في كل من سيربوخوف وروستوف، ناهيك عن معامل الاصلاح والمستودعات والقواعد."
-  الغواصات النووية: لقد عانت الغواصات الروسية من الاهمال في عصر الاتحاد السوفياتي السابق، وهذا ما اظهرته بوضوح كارثة الغواصة "كورسيك" التي لم ينجو احد من طاقمها. من هنا بدأ العمل على جيل جديد من الغواصات النووية الروسية، والاهم كان تحديث هذا القطاع العسكري ايضاً. فعند استيلام البحرية الروسية غواصة "يوري دولغوروكي" (والتي تحمل 16 صاروخا باليستيا عابرا للقارات من طراز "بولافا" يبلغ مدى إطلاقها 8 آلاف كيلومتر)، اكد بوتين على ان روسيا عزمت على "تحديث الجيش والأسطول البحري، علما بأن الغواصة الجديدة هي سلاح قوي وجبار من شأنه ضمان أمننا ورفع قدرتنا الدفاعية."
ان ما نشهده اليوم من تواجد كثيف للقطع البحرية الروسية (خاصة في المتوسط والمياه الدافئة) لهو خير دليل على عزم روسيا وتصميمها على تقوية هذا القطاع العسكري، والسعى الى ايجاد قواعد عسكرية لها في الدول (سوريه وقبرص على سبيل المثال) لما تراه روسيا من مصلحة استراتيجية لها في التواجد البحري (على سبيل المثال مكافحة عمليات القرصنة، اجلاء رعاياها من المناطق الساخنة في العالم، جماية مصالحها). 
-  القاذفات الاستراتيجية: تمتلك روسيا "811 من حاملات الصواريخ الاستراتيجية مزودة بـ 3906 شحنة قتالية. وتضم قوات الصواريخ الاستراتيجية 430 حاملة قادرة على حمل 1605 رؤوس نووية." وتعتبر قاذفات "تو- 95" المعروفة باسم "الدب" قاذفة توربينية مروحية حاملة للصواريخ، وهي "قاذفة قنابل استراتيجية قادرة على تنفيذ المهام في كافة الاحوال الجوية والمناخية والجغرافية. كما انها مزودة بقنابل وصواريخ مجنحة من طراز "جو- ارض" ذات دقة عالية جدا، ويربو مدى إطلاقها على 3 ألاف كيلومتر، علما ان الذخيرة قد تكون تقليدية او نووية." اضافة الى القاذفات "تو-95"، توجد القاذفات "باك دا" والتي سيتم تزويدها بكافة انواع الاسلحة المتطورة العالية الدقة ومن بينها صواريخ ذات سرعة تفوق سرعة الصوت"، وتتميز هذه القاذفات بقدرتها القتالية العالية وإحتمال اختراق حاجز المضادات الجوية للعدو، وسوف تزود بأحدث اجهزة ومعدات الحرب الالكترونية واسلحة فائقة الدقة."
 
2.  منظومة الاستطلاع:
-  الاقمار الاصطناعية: أكد مدير وكالة الفضاء الروسية "إن روسيا تنوي تطوير وتحديث منظومة الأقمار الصناعية، وفقاً لبرنامج استكشاف الفضاء الذي أقرته الحكومة الروسية في نهاية تشرين الاول/أكتوبر 2005، والذي تصل مدته الى 10 سنوات (2006-2015). ويعتقد مدير وكالة الفضاء الروسية أناتولي بيرمينوف أن الأقمار الصناعية الجديدة مصممة للعمل خلال مدة لا تقل عن 15 سنة."
وتنفيذا لهذه السياسة، اطلقت روسيا 3 اقمار اصطناعية في 25/12/2013 ضمن اطار تعزيز منظومة الاستطلاع التي تنوي اقامتها، ولقد اشار الرئيس بوتين الى انه "تم تشكيل هذه المنظومة لضمان الأمن القومي وممارسة سياسة مستقلة في مجال الملاحة الفضائية، وبالإضافة إلى ذلك فإن هذه المنظومة تساعد على التحكم في وسائل النقل وإجراء أعمال المسح الجيوديسي وتطوير الاقتصاد الوطني."
-  الرادارات الدقيقة: وتنقسم الى ثلاثة اقسام: 
·  الرادارات الثابتة: استلمت القوات العسكرية الروسية مؤخراً رادار "موسكو1" والذي يعتبر من اكثر الرادارات تطوراً، اذ يستطيع ان "يرى الطائرات والصواريخ الجوالة (كروز) من على بعد 400 كيلومتر، ويحدد نوعها ومدى خطورتها من دون أن يكشف عن وجوده.
ويلتقط رادار "موسكو 1" ما تبثه الطائرة أو الصاروخ من إشارات ويفك شفرتها ويزود صانع القرار بالمعلومات التي تتيح له أن يتخذ قرار تدمير هذه الطائرة أو الصاروخ أو يسمح لها بمواصلة التحليق إذا لم تكن تشكل خطرا يستلزم إيقافها. ويحتوي بنك المعلومات برادار "موسكو 1" على المعلومات عن عدد كبير من الصواريخ والطائرات الروسية والأجنبية. وإذا لم يكن الهدف المكتشف مسجلا لدى بنك المعلومات فيظهر على إحدى شاشات الرادار كهدف مجهول. ويتم تجديد بنك المعلومات كلما توفرت المعلومات الجديدة.
ويتعامل مشغِّل رادار "موسكو 1" معه وكأنه يتعامل مع الكمبيوتر، وينحصر دوره في اختيار الهدف المطلوب تدميره وتحديد وسيلة التدمير على شاشة جهاز الكمبيوتر المحمول، ثم يكمل الرادار الباقي بنفسه."
اضافة الى رادار "موسكو1"، استلمت القوات الروسية ايضاً رادار "كونتينر" في اطار تعزيز دفاعاتها الجوية-الفضائية، اذ يتمتع بقدرة على كشف الاهداف فيما "وراء الافق" الى مسافة بعيدة قد تصل الى 3 آلاف كيلومتر، وهو يعد ايضاً واحدا من "رادارات الانذار المبكر بالهجوم الجوي."  
·  الطائرات الرادارية: والهدف من مساندة الطائرات المقاتلة والاستدلال على الأهداف الأرضية والجوية المطلوب تدميرها، وتأمين تجريب التقنيات الجوية الجديدة وتمارين إطلاق الصواريخ الجوالة ومعاونة قوات الدفاع الجوي–الفضائي.
·  رادارات الانذار المبكر: والتي تحيط بها روسيا نفسها لضمان امنها وحمايتها، وتمثل محطات الرادار "حلقة هامة إن لم تكن حلقة أساسية، لشبكة إنذار مبكر لاكتشاف الطائرات والصواريخ وغيرها من الأجرام التي تغير على البلاد، وتوجيه الصواريخ الاعتراضية إليها. وظهرت ثغرات في شبكة الإنذار المبكر الروسية بعد أن أصبح عدد من الرادارات التابعة لها خارج أراضي روسيا عقب حل اتحاد الجمهوريات السوفيتية" ويعمل على سد هذه الثغرات."
 
3.  القوات البرية:
وضعت القيادة الروسية خطة لزيادة عديد القوات البرية ونوعية تسليحها، وهذا ما اعرب عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقول انه" يجب أن تكون بحوزة القوات البرية الروسية بحلول عام 2020 عشرة الوية من منظومة صواريخ "اسكندر-م" وتسعة الوية من منظومة "اس–300." ورأى بوتين ايضاً "ان المتطلبات الاساسية من القوات البرية وقوات الانزال الجوي، هي قدرتها على العمل بفعالية مع مختلف صنوف القوات الاخرى وسرعة الحركة وجاهزيتها القتالية"." هذا وتنوي السلطات الروسية تخصيص حوالي 81 مليار دولار لغاية عام 2020 لتنفيذ هذه الخطط. مع العلم ان برنامج التسليح الاساسي للقوات المسلحة الروسية  لغاية عام 2020 يعادل حوالي 625 مليار دولار.
وتماشياً مع ذلك، صرح نائب وزير الدفاع الروسي دميتري بولغاكوف في حديثه أمام الصحفيين "أن حصة الدبابات والآليات المدرعة الحديثة في الجيش الروسي ستزداد حتى 40% قبل أواخر عام 2015. وأشار بولغاكوف إلى أن وزارة الدفاع اشترت ووردت إلى القوات المسلحة أكثر من 2200 قطعة عتاد من المدرعات والسيارات عام 2013 بينما تم إصلاح أكثر من 1700 قطعة."
ان "روسيا بوتين" تستعد اليوم الى استعادة دورها المحوري الدولي، وهذا يتطلب قوة عسكرية رادعة اضافة الى رؤية استراتيجية لا تقف عند حد انتاج السلاح بل تتجاوزه الى ضرورة تطويره والابقاء على جهوزية عسكرية دائمة ذات تقنية فائقة. وما تجدر الاشارة اليه هنا، ما اكده الرئيس بوتين في كثير من المناسبات بأن روسيا لا تسعى الى ان تكون قوة عظمى، ولكن هذا الخطاب لا يصرف في الواقع الدولي، فكل دولة بطبيعتها تسعى لكي تشكل قطباً دولياً لتحمي امنها ومصالحها الخارجية على الاقل، وهذا ما يتوقع بأن تكون عليه روسيا بعد فترة من الزمن.
 الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* 6243101873


http://www.khabaronline.com/PAD.aspx?Id=3298

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سِر الوجــود

عريـــف
عريـــف
سِر الوجــود



الـبلد : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Egypt110
المهنة : مهندس اتصالات دفعة 2013 / هندسة القاهرة
التسجيل : 10/05/2014
عدد المساهمات : 71
معدل النشاط : 64
التقييم : 2
الدبـــابة : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Unknow11
الطـــائرة : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Unknow11
المروحية : الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Unknow11

الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Empty10

الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Empty

مُساهمةموضوع: رد: الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين*   الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين* Icon_m10الأحد 11 مايو 2014 - 22:49

شاكر ليك جدا على التقرير المفيد هذا
تسلم ايديك :)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الاستراتيجية العسكرية الروسية الجديدة: قدرات عالية وتقنية فائقة:علوان نعيم امين الدين*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019