أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية )

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء
بحري من عكا



الـبلد : عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) 01010
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة : عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) 3be39710
الطـــائرة : عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) 51260b10
المروحية : عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) 5e10ef10

عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) 310


عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) Empty

مُساهمةموضوع: عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية )   عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) Icon_m10الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 10:45



عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين.
عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) 0l7KK

عبور قناة السويس في حرب 1973:
نظرة من الجانبين


المقدمة
عبور قناة السويس في حرب عام 1973 أثار المشاعر لدى الجانبين ولا يزال لاعتباره نقطة تحول تاريخية. إلا أن معظم الناس يميلون إلى تناسي أو تجاهل حقيقة كون حرب عام 1973 قد شهدت عبورين. كان أولهما عبور القوات المصرية من الضفة الغربية لقناة السويس إلى ضفتها الشرقية ابتداء من السادس من تشرين الأول-أكتوبر. أما العبور الثاني فقد بدأ عشرة أيام بعد الأول, أي في السادس عشر من ذلك الشهر, عندما عبرت القوات الإسرائيلية من سيناء إلى الضفة الغربية من القناة.

نورد فيما يلي مقطعين من مذكرات شخصية لجنديين, احدهما مصري والآخر إسرائيلي, كانا ضمن القوات العسكرية التي عبرت القناة في تلك الحرب من الجهتين. الجندي المصري انتمى إلى كتيبة مدفعية عبرت القناة يومين بعد بدء الحرب وكان يكتب يومياته في كراسة وجدت في الميدان بعد الحرب فتمت ترجمتها إلى العبرية ونشر بعضها في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عام 1974. أما الجندي الإسرائيلي فكان ينتمي إلى لواء مدرعات اشترك في الحرب في القطاع الأوسط من الجبهة وعبر بدوره القناة بتأريخ 20/10/73, وكتب مذكراته بعد سنين من انتهاء الحرب ولم تنشر. ولسوء الحظ لم نعثر على النسخة العربية الأصلية من يوميات الجندي المصري فأعيدت ترجمتها إلى العربية من النسخة العبرية التي نشرت في حينه في "معاريف".

من يوميات الجندي المصري
الضفة الشرقية من القناة. سيناء المحررة. الساعة 2:45 من بعد الظهر. عبور القناة و"عودة الروح".

عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) OeLqo

كانت هذه لحظة تاريخية جديرة بالذكر حقا. انه حلم راودنا جميعا ولم نكن نتصور كيف سيتحقق. أعددنا أنفسنا لنعبر القناة على جسر من الجثث وفوق بحر من الدم وتحت سماء من النار, ولكن ما حدث فعلا لا يمكن وصفه: نعبر القناة في وضح النهار بلا طلقة نار واحدة ودون أي إصابة حتى في طرف أصبع أحد جنودنا! إنها معجزة حقا!

عبرنا القناة بمياهها الزرقاء وحققنا الحلم.

كانت مركبتنا المركبة الثالثة في طابور الكتيبة, وفي الساعة 12 تماما كنا في منطقة العبور. إنها لحظة تاريخية حقا. ألابتهاج والفرح وعدم التصديق كانت مشاعر الجميع. نحن نعبر القناة بلا أي نوع من العرقلة!

هبطت المركبة ببطء نازلة في المنحدر باتجاه الجسر, وكان ذلك بالضبط في الساعة الثانية عشرة وعشر دقائق, وفي الثانية عشرة وثلاث عشرة دقيقة خطت المركبة بنا خطوتها الأولى على أرض سيناء. دخلت عبر قواتنا العظيمة المرابطة على طول القناة وزاد ذلك من معنوياتنا وملأنا اعتزازا وفرحا.

نحيي الجنود الذين سبقونا في العبور وهم بدورهم يردون التحية فرحين. نهتف ونتبادل التحية وهتافات "الله أكبر" و"النصر".

من مذكرات الجندي الإسرائيلي

عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية ) Eqo7M

وصلنا إلى منطقة قريبة من القناة في القطاع المخصص للعبور شمالي البحيرة المرة واحتمينا بالسور الترابي الهائل الذي شكل قبل الحرب جزء من خط بارليف, واجتمعت إلى جانبنا مركبات أخرى تابعة لوحدات مختلفة استعدادا للمرور غربا.

وقفنا وانتظرنا. الجسر الخشبي كان ممتدا فوق القناة ولكن لم يمر عليه أحد. الجميع كانوا في انتظار الأوامر. أخيرا جاء أمر التحرك, وكانت الساعة وقتئذ قريبة من الخامسة مساء.

اجتزنا الحاجز الرملي العملاق الذي وقف بيننا وبين القناة فانجلت أمام أعيننا كاملة ومعها الضفة المحاذية وكلها مكللة أشجارا ونباتا. كانت الحركة بطيئة. كان يحرص على ألا تكون مركبتان على الجسر معا. كنا في المركبة الثانية أو الثالثة في الطابور وتحركنا ببطء لئلا نزعزع أسس الجسر.

في بداية مكوثي على الجسر لم أشعر بأي شيء غير اعتيادي. ولكن عندما أصبحت في وسط القناة تغير العالم من حولي: كانت تلك فترة أصيل رقيقة وهادئة على نحو رائع والكل كان مغموسا بألوان لامعة: المياه, والنبات, ورمال سيناء من ورائي, والسماء الغائمة جزئيا... كانت لحظة من تلك اللحظات التي يشعر الإنسان فيها انه لا يطأ الأرض بتاتا وإنما يحلق فوقها كأنه قد أصبح أخف من الهواء وزنا, وتتحول الألوان من حوله لتصبح أكثر رقة وبريقا واندماجا بعضها ببعض. وخلافا للمخاوف التي راودتنا سابقا لم تطلق نار علينا من أي جهة, وساد الجو هدوء غير عادي غطى ضجيج المحركات وصرير أسس الجسر وأصوات الجنود.

وعند تقدمنا نحو الشط الآخر ازداد شعوري حدة حيث لعبت دورها هنا عدة عوامل:
أولا, لقد اعتدنا جميعا منذ وصولنا قناة السويس عام 1967على مشاهدة ضفتها الغربية من بعيد. كانت بالنسبة إلينا كالشريط السينمائي الذي لا نستطيع دخوله. أما الآن, فللمرة الأولى في حياتنا "ندخل الشريط السينمائي". كانت تلك تجربة مثيرة.

ثانيا, بعد حوالي أسبوعين من العيش في رمال سيناء وقعت عيوننا على مشاهد أخرى منعشة للنفس: أشجار على ملء النظر, ثم ترع مائية وفيها الطير على أنواعه, وبعبارة أخرى, عالم مختلف تماما من ذلك الذي تركناه وراءنا في سيناء.

ثالثا, خلال الأسبوعين السابقين من الحرب عشنا في جو من الانتظار للخروج من دوامة الهجوم والهجوم المضاد. سمعنا عن الاختراق عبر القناة غربا والآن أصبحنا نحن أيضا جزءا من هذا التطور الدراماتيكي الجديد مما زادنا قوة وحماسا.

أما العامل الرابع والأشد فظهر بعد عبورنا للقناة. شاهدنا على الضفة الغربية طابورا من المركبات كانت تقف على جانب الطريق منتظرة إتمام مرورنا على الجسر كي تستطيع هي المرور عليه شرقا إلى سيناء. وقفت على رأس الطابور شاحنة مفتوحة وعلى متنها أسرى حرب مصريون. وبينما كنت لا أزال متأثرا بالتجربة الموصوفة أعلاه أحسست أن شخصا ما ينظر إلي بإمعان. التفت وإذا به أحد الأسرى على متن الشاحنة. نظر إلي ونظرت إليه وكأنه ربطنا تيار من التفاهم دونما حاجة إلى كلام. أدرك حالة الابتهاج العظيم التي اكتنفتني, في وقت تبين لي شعوره العميق بالمرارة. وفجأة سيطرت علي كليا فكرة لا أدري حتى هذا اليوم من أين جاءت, أمني أم منه, فقلت لنفسي: "يا رب, لقد حققنا النصر في هذه الحرب!"


المصدر
http://www.iba.org.il/arabil/arabic.aspx?classto=InnerKlali&entity=963171&type=38&topic=188&page=244



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عبور قناة السويس في حرب 1973, نظرة من الجانبين ( من صحيفة اسرائيلية )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب أكتوبر 1973-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019