أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

المناورات المالية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 المناورات المالية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال عباس السيد

عريـــف
عريـــف



الـبلد : المناورات المالية 01210
التسجيل : 29/08/2012
عدد المساهمات : 89
معدل النشاط : 267
التقييم : 5
الدبـــابة : المناورات المالية Unknow11
الطـــائرة : المناورات المالية Unknow11
المروحية : المناورات المالية Unknow11

المناورات المالية Empty10

المناورات المالية Empty

مُساهمةموضوع: المناورات المالية   المناورات المالية Icon_m10السبت 14 سبتمبر 2013 - 11:55

لم ابد بالعنوان المعتاد "ما قبل الحرب العالمية الاولى لان الفصل يتكلم عن المناورات المالية عوما سواء قبل الحرب وبعدها ... ولم يعد لنا ان شاء الله الا الثورة الروسية وبعدها ان شاء الله سنتكلم عن الحرب العالمية الاولى ....


وكانت عربة سكة الحديد المذكورة-الواقعة فى محطة هوبوكن فى نيوجيرسى والتى ىكان يجتمع فيها اعمدة الاقتصاد-كانت مقطورة الى قطار السكة الحديد. وعلم مراسلو الصحف باجتماع اولئك الرجال الذين يسيطرون على المرافق الاقتصادية الكبرى فى الولايات المتحدة،من مصالح نفطية وشؤون اقتصادية ووسائل مواصلات ونقل وصناعات ثفيلة،فتوجهوا-مراسلو الصحف-كالجراد ناحية العربة الخاصة. ولكنهم لم يستطيعوا الحصول على تصريح من اى من المجتمعين وتولى اخيرا السيد فاندرليب ابعاد المرسلين بقوله:"اننا جميعا ذاهبون لقضاء عطلة اسبوع هادئة".-انا اتمنى ان نفهم نقطة مهمة جدا وهى ان التصريحات الصحفية من المسؤولين وبخاصة الاجانب  لا يعتمد عليها بالمرة الا بنسبة 1% وايضا يكون هدفهم مختلف عما يتبادر الى الذهن  فهو لن يعطيك اهدافه ولا الطريق لتحقيقها ابدا وانما  هذه التصريحات انما يقصد بها التمويه --معظم التصريحات التى  تسمعها او تقرؤها من هؤلاء المسؤولين ليس الحقيقة اطلاقا انما  يقصد بها التمويه سواء على الشعب وعلى الاكاديميين والمحللين كذلك فارجو ان ننتبه الى هذه النقطة والا نتعامل مع التصريحات بسطحية--

لم يعرف ماذا جرى فى عطلة نهاية الاسبوع الهادئة تلك الا بعد سنتين . اما الذى جرى فكان ما يلى: عقد اجتماع سرى فى جزيرة جيكيل بجورجيا . وكان هذا المقر النائى من املاك ج. ب مورغان  وعدد من شركائه . وما جرى بحثه فى ذلك الاجتماع السرى كان"بحث الطرق والوسائل الممكنة لتخريب التشريعات المقدمة للكونغرس والهادفة لتقليص سلطة الاحتكارات والحد من المناورات والاستعاضة عن هذه التشريعات بتشريعات اخرى لصالح اولئك الذين يحضرون الاجتماع". ولم يكن الوصول الى هذين الهدفين شيئا سهلا. وطلب الى السيد واربوغ  ان يقتؤرح ما عنده من حلول ،ففعل وقبلت نصيحته.

وتلى ذلك الاجتماع اجماعات اخرى فى نيويورك عقدها الرجال انفسهم وذلك لبحث واقرار التفاصيل الصغيرة . ودعا المتآمرون مجموعتهم باسم "نادى الاسم الاول" لانهم خلال اجتماعهم لم يكونوا يتنادون الا بالاسم الاول  لكل منهم وذلك حرصا على ان لا يعرف بهوياتهم احد اذا ما استرق السمع غريب. وباختصار فقد اعد الدريك وواربوغ وشركاؤهم تشريعات حديدة برسم الكونغرس ،هى التى قدمت الى الكونغرس فيما بعد تحت صيغة مقترحات تقدمت بها اللجنة التى شكلت ورئسها الدريك. واقرت تلك التشريعات عام 1913 تحت اسم "قانون الاحتياط الفيدرالى 1913". واقتنعت غالبية المواطنين العاديين فى اميركا بان تلك الشريعات انما جعلت للحفاظ على مصالحها وان تلك التشريعات وضعت اقتصاد الامة بين يدى الحكومة.

وهذا ابعد ما يكون عن الحقيقة . كان قانون الاحتياط الفيدرالى ذلك يضع اصحاب المصارف فى اوروبا واميركا فى وضع يمكنهم فيه ان يسيطروا على المقدرات المالية فى القارتين وهذا ما مكنهم من التسبب باندلاع الحرب العالمية الاولى. وهذا ما سنثبته فيما بعد. ان الحرب العالمية الاولى لم تكن الا وسيلة تذرع بها اصحاب المؤمرة العالمية للتسبب فى قيام الثورة الروسية عام 1917.

وتثبت هذه الوقائع كيف ان التاريخ يعيد نفسه ولماذا . فقد استعمل المرابون العالميون خططا ودسائس مشابهة لتلك التى استعملوها لتفجير الثورتين الانكليزية(1640-1649)والفرنسية 1789-ل قال فى الهامش لتفاصيل اوسع حول مؤامرة الاحتياط  الفيدرالى راجع الكتاب الذى يحمل ذلك العنوان The fedreral Reseve Act"للمؤلف ليوستاس مولينز Eustace Mullins ا.ه -لاحظ لفظ المؤلف "تفجير" الثورتين لان هناك من يستشكل بان من قام بالثورات الشعوب وهذا صحيح فان دور هؤلاء انهم  يفجرون الثورة يفجرون هذا الغضب الشعبى واذا بدا يخمد اشعلوه مرة اخرى ثم يستعملون سلطاتهم ومركزهم ووضعهم فى الاطاحة بالشخص المستهدف الاطاحة به وهذا هو الفرق بين الثورات التى خطط لها هؤلاء والتى تنجح بسرعة فى اسقاط الهدف وبين الثورات التى يقوم بها الشعب من تلقائ نفسه الا ان كانوا يريدون ان تظل الثورة قائمة لتحقيق اهداف من وراء الصراع  بعبارة اخرى يمكننا ان نقول ان الثورات من تصميم وتخطيط هؤلاء ومن تنفيذ الشعب-

عام 1914 كان جهاز الاحتياط الفيدرالى يتالف من 12 مصرفا اشترت ب134 مليون دولار من سندات الاحتياط الفيدرالى ويشير تقرير للكونغرس بتاريخ 29/5/1939 ان مرابح هؤلاء بلغت حتى ذلك الوقت 23،141،456،197 دولار. وكانت تقديرات عام 1940 تدل على ان الاحتياط الفيدرالى بلغ 5ملايين دولار . ووصل عام 1946 الى 45 مليون دولار . وهكذا نجد ان اصحاب المصارف حصلوا على ما لا يقل عن اربعين بليون دولار من عملياتهم المالية خلال الحرب العالمية الثانية .

وتظن الغالبية من المواطنين فى الولايات المتحدة ان جهاز الاحتياط الفيدرالى يفيد الامة ككل. ويعتقدون ان هذا الجهاز يحمى مصالح المودعين فى المصارف لانه يجعل افلاس تلك المصارف مستحيلا. كم يظنون ان ارباح الاحتياطى تعود الى الخزينة ،ولكن الاميركييم مخطئون فى كل ذلك.

الحقيقة ،هى ان جهاز الاحتياط الفيدرالى وضع فى الاساس لحماية مصالح الاميركيين ،ولكن مشاريع القوانين التى رسمت فى جزيرة جيكيل جورجيا عام 1910 والتى اقرها الكونغرس عام 1913 لم تكن فى صالح الشعب الاميركى باسره انما كانت لصالح اصحاب المصارف الاميركيين المرتبطين بزملائهم الاوروبيين الذين يسعون للسيطرة على العالم .

يعين رئيس الولايات المتحدة اربعة من الرجال الذين تعهد اليهم مهمة ادارة جهاز الاحتياط الفيدرالى . وتبلغ مرتباتهم السنوية 15 الف دولار. وتشير تقاربر الكونغرس الى ان المصارف كان تحصل على ارباح غير مشروعة من الاستثمارات . واستمر ذلك حتى عام 1922 حيث تم اصلاح النظام الاساسى الذى يوقف المصارف عند حدودها المشروعة فى الارباح.

وللمخدعين بنظام الاحتياط الفيدرالى الذين يعتقدون انه يحمى اموال المودعين فى المصارف نقول:ان الاحصاءات تشير الى انه منذ اقرار هذا القانون عام 1913  افلس فى اميركا ما يزيد عن 14،000 مصرف مما سبب فقد الملايين والملايين من الدولارات للمودعين الصغار الذين كسبوا ثرواتهم الصغيرة بالجهد والكد . ولكن هناك حقيقة واقعة لا مراء فيها وهى ان النقود او الثروات لا تتبخر فى الهواء بل تنتقل من يد الى اخرى . فما يخسره احد الاشخاص يربحه آخر . وهذا ما ندعوه "بالشطارة"اليوم.




www.waqfeya.com/book.php?bid=6114

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المناورات المالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019