أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ARABIC

عمـــيد
عمـــيد
ARABIC



الـبلد : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية 12710
العمر : 28
المهنة : سرية *_^
المزاج : اشهد ان لا إله إلى الله
التسجيل : 17/12/2012
عدد المساهمات : 1824
معدل النشاط : 2896
التقييم : 119
الدبـــابة : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية C87a8d10
الطـــائرة : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية 78d54a10
المروحية : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية 5e10ef10

القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Empty10

القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Empty

مُساهمةموضوع: القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية   القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Icon_m10الإثنين 20 مايو - 0:08

الأربعاء 8 مايو، 2013
القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية 1?x=0&y=0
الدكتور تيودور كاراسيك
في عام 2011، عندما أعلن العاهل السعودي الملك عبد الله نية لإنشاء الاتحاد الخليجي، وقفت جانبا واحدا من المبادرة على الفور، أن الدفاع.
فكرة الاتحاد الخليجي هو توحيد جوانب كثيرة من دول مجلس التعاون الخليجي تحت عباءة جديدة، عبر عدد من المجالات من الاقتصاد إلى القضايا الاجتماعية في الدفاع. الدفاع عن دول مجلس التعاون الخليجي هو مصدر قلق بالغ الأهمية في البيئة الإقليمية الحالية، ولا سيما بالنظر إلى سلوك إيران حزما في الدول العربية.
<blockquote class="" style="padding: 30px 0px 5px; margin: 3px 0px 10px 20px; text-decoration: none; float: right; width: 175px; background-color: rgb(237, 237, 237); color: rgb(115, 51, 125); background-image: url(http://english.alarabiya.net/docroot/aa-templating/en/gfx/quotation-marks.png); background-position: 155px -195px; background-repeat: no-repeat no-repeat;">حتى ان هناك إمكانية، أنه بسبب تهديدات من ساحة المعركة السورية والأردن قد تنضم إلى دول مجلس التعاون الخليجي كشريك الأمن
الدكتور تيودور كاراسيك
</blockquote>قوات درع الجزيرة هي نقطة انطلاق نحو خلق إتحاد الخليج. لدرع الجزيرة، يشكل قوة دافعة قوية وحامية من دول مجلس التعاون الخليجي. في الماضي، كان يستخدم درع الجزيرة في الكويت والبحرين في كقوة وقائية ضد العداء الخارجي. يضاف حاليا، أرقام درع الجزيرة تنمو، معدات جديدة، ومع دول مجلس التعاون الخليجي تحت التهديد من الأحداث في سوريا ومن ترسانة إيران المتزايدة من الأسلحة التقليدية وقدرات الحرب غير المتماثلة، والآن هو الوقت المناسب لزيادة وحدة دول مجلس التعاون الخليجي في إطار مجلس التعاون الخليجي الاتحاد. تدريبات مشتركة لحماية الهواء والأرض، والبحر من التهديدات الخارجية آخذة في التزايد، بما في ذلك "جزر الولاء" ألعاب الحرب أجريت العام الماضي.
نقطة انطلاق نحو الانسجام

حتى ان هناك إمكانية، أنه بسبب تهديدات من ساحة المعركة السورية والأردن قد تنضم إلى دول مجلس التعاون الخليجي كشريك الأمن، مما يضمن أن درع الجزيرة يمكن أن تستخدم إذا عمان هي في مأزق. وبعبارة أخرى، فإن قوات درع الجزيرة هي نقطة انطلاق نحو الوئام واتفاق بين جميع الدول الأعضاء والدول المجاورة نحو الاتحاد الخليجي.
ضمن نطاق الدفاع، وهناك أيضا حقيقة أن إيران، تهديدا لدول مجلس التعاون الخليجي، ويساعد على توحيد دول مجلس التعاون الخليجي، تحت مظلة دفاعية موحدة ضد أنظمة الصواريخ البالستية وكروز المتطورة طهران. واستخدمت صواريخ الباليستية في الحروب السابقة في المنطقة الساحلية الخليج وسيتم استخدامها في أي صراعات في المستقبل بحيث التحوط ضدها مهم جدا. حقيقة أن الولايات المتحدة قد وضعت PAC-3 الأنظمة تقريبا في جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وباعت بالفعل الطرفية عالية المساحة ارتفاع الدفاع أو نظام ثاد لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويساعد على توحيد البلدان الأعضاء معا في الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية وكروز أنظمة الدفاع. الولايات المتحدة تضغط الآن على دول مجلس التعاون الخليجي للعمل مباشرة مع بعضها البعض في نظام متعدد الأطراف. حاليا تعمل دول مجلس التعاون الخليجي مع وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكي على خلق، ونظام دفاعي متكامل صحيح. وبالإضافة إلى ذلك، فإن دول مجلس التعاون الخليجي أنفسهم، إلى جانب الإمارات العربية المتحدة، وتناقش مع واشنطن DC الاستحواذ المحتملة للنظام ثاد. ببطء ولكن بثبات، ودرع دفاعي يساعد الجمع بين دول مجلس التعاون الخليجي إلى الاتحاد الخليجي الموحد على أساس الدفاع.
مجالات محتملة

قابلية التشغيل البيني من القوات الجوية مجلس التعاون الخليجي هو ساحة أخرى أن يعزز إمكانات لإتحاد الخليج. دول مجلس التعاون الخليجي تعمل على تورنادو F-15، F-16، F-18، والطائرات المقاتلة ميراج 2000 أنظمتها خط الجبهة الدفاعية. هذه الطائرات وعلى متن نظم قابلة للتشغيل المتبادل للغاية مع التعديلات والروابط التكنولوجية المناسبة، وخصوصا مع نظام لينك 16. حاليا، دول مجلس التعاون الخليجي يشترون عشرات من الطائرات المقاتلة المتطورة، والاعتماد في الغالب على طائرة تايفون في المملكة المتحدة. فمن الأهمية بمكان بالنسبة للقوات الجوية مجلس التعاون الخليجي إلى أن مترابطة معا، ومع استخدام المقاتلات النفاثة نفسه، يصبح التشغيل البيني أكثر فعالية سواء من حيث النظم وفيما يتعلق القوى العاملة بالإضافة إلى الصيانة والتدريب المعنية. واعتبر أي مثال أفضل من العمليات المشتركة والعمل المشترك في الهواء من خلال الحملة على ليبيا، والتي ظهرت كلا الإمارات العربية المتحدة والقوات الجوية القطرية تلعب دورا رئيسيا مع قوات حلف شمال الاطلسي. الاستخدام المستقبلي لطائرات دول مجلس التعاون الخليجي في حالات الطوارئ الإقليمية يساعد على بناء حالة لإتحاد الخليج استنادا إلى هيمنة قدرات سلاح الطيران.
وأخيرا، قد توحيد صناعة الدفاع أن يكون آخر لبنة هامة لاتحاد دول مجلس التعاون الخليجي. على أساس التوازن لدولة الإمارات العربية المتحدة الخاصة وشركة مبادلة للتنمية ومشاريعها المشتركة الناجحة والتابعة وغيرها من دول مجلس التعاون الخليجي بدأت لإنشاء مشاريع خاصة بهم مثل Taqnia في المملكة العربية السعودية. نقطة من إنشاء هذه الصناعات الدفاعية الأصلية واضحة، لتكون قادرة على توظيف المواطنين وإعطائهم مهارات إدارة التدريب والمعرفة اللازمة لتعزيز الصناعات الدفاعية الإقليمية التي تساعد في دول مجلس التعاون الخليجي ليصبحوا منتجين، وليس المشترين. مع مرور الوقت، يمكن أن دول مجلس التعاون الخليجي تتوحد في هذا المجال الهام في تشكيل اتحاد دول مجلس التعاون الخليجي.
عموما، على الرغم من العقبات، وحدة دفاعية تعزز تأسيس اتحاد دول مجلس التعاون الخليجي. وعند إنشائه، وقطع أخرى من اللغز تأتي في مكانها الصحيح. يجب علينا ألا ننسى أن الدفاع هو جانب واحد من دول مجلس التعاون الخليجي التي هي غير قابلة للكسر وعنصرا ضروريا في بيئة أمنية إقليمية متغيرة ومتطورة.

_____________________
الدكتور تيودور كاراسيك هو مدير البحوث والاستشارات في معهد الأدنى للتحليل العسكري في الشرق والخليج (INEGMA) في دبي، الإمارات العربية المتحدة. وهو أيضا محاضر في جامعة ولونغونغ في دبي. تلقى الدكتور كاراسيك على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة كاليفورنيا في لوس الزوايا.






الموضوع مترجم من مترجم قوقل
وهاذا المصدر

http://english.alarabiya.net/en/views/news/middle-east/2013/05/08/The-Gulf-Union-defense-first.html

ارائكم تهمني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hnh_75

عمـــيد
عمـــيد
hnh_75



الـبلد : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية 01210
التسجيل : 17/04/2011
عدد المساهمات : 1779
معدل النشاط : 1441
التقييم : 25
الدبـــابة : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Unknow11
الطـــائرة : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Unknow11
المروحية : القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Unknow11

القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Empty10

القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Empty

مُساهمةموضوع: رد: القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية   القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية Icon_m10الثلاثاء 21 مايو - 1:54

لابد من التنسيق التكنولوجي المشترك والتكامل التسليحي وان تكون لهم قيادة اركان واحدة ويجب ان تكون ميزانية الدفاع واحدة وبنسب محددة حتي لا تكون المملكة السعودية هي المتحمل لذلك الميزانية بشكل كبير يؤثر علي خطط التنمية لديه او الخطط المستقبلية لان ايضا المملكة هي العمق الاستراتيجي لباقي دول الخليج وايضا هي الاكبر من حيث عدد السكان وقوات الجيش والاحترافية القتالية ...نصر الله جيوش التوحيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

القوات الخليجية المتحدة والصناعات الخليجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019