أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الخضراء

لـــواء
لـــواء
ابن الخضراء



الـبلد : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 51010
العمر : 30
التسجيل : 22/11/2012
عدد المساهمات : 2680
معدل النشاط : 3184
التقييم : 268
الدبـــابة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Nb9tg10
الطـــائرة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 78d54a10
المروحية : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 5e10ef10

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 211


هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Empty

مُساهمةموضوع: هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟   هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Icon_m10الجمعة 8 مارس 2013 - 15:31

موضوع يستحق أن نقف عليه مع تصاعد التوتر في اوروبا وبين الكوريتين


يشير مراقبون إلى أوجه شبه عدة بين العامين2013 و1913، ويلفتون
إلى أن المتغيّرات السياسية والاقتصادية الحالية تنذر بأن العالم مشرف على
حرب عالمية كبرى، على غرار تلك التي عصفت بالعالم بين العامين 1914 و1918.






أميركا، التي توصف بأنها القوى العظمى في العصر الحالي، تمر الآن بحالة
من التراجع، في ظل معاناتها من أزمة سياسية في الداخل ومن تآكل في تفوقها
الاقتصادي.

فيما بدأت القوى الصاعدة تتنافس على السلطة في أركان العالم الأربعة،
منهم من يبحث عن مكان جديد لنفسه في داخل النظام العالمي الحالي، ومنهم من
يتساءل عن شرعيته. فالديمقراطية والاستبداد منغلقان في وضعية تنافسية غير
مريحة. كما إن الاقتصاد العالمي مرتبط ببعضه بصورة لم تحدث من قبل، بسبب
تدفق الأموال والتجارة والناس والانتشار غير المسبوق لتقنيات جديدة تتسم
بقدرتها على التدمير عن بعد.

نتيجة لذلك، بدأ مجتمع عالمي يظهر، أو قد يكون هناك حتى وعي أخلاقي
عالمي. وبدأ نجم القارة الآسيوية يبزغ من جديد، في وقت يعاني فيه الشرق
الأوسط بالفعل مشكلات.

ورغم أن العالم قبل 100 عام لا يمكن أن يبدو متشابهاً بشكل كبير في نقاط
عدة مع العالم اليوم، إلا أن التمحيص في تلك الفترة قد يساعدنا على فهم
العالم الذي نعيشه اليوم.

فالقياس من فترة إلى أخرى لا يمكن أن يكون نموذجياً على الإطلاق، حيث إن
التاريخ لا يعيد نفسه على وجه الدقة على أقل تقدير. فالصين في 2013 لا
يمكن أن تكون مثل ألمانيا بالضبط في 1913، وأميركا اليوم لا يمكن أن تكون
مثل بريطانيا قبل 100 عام.

كما إن نقاط ضعف وقوة الولايات المتحدة في 2013 ليست هي إلى حد بعيد
الخاصة ببريطانيا قبل قرن. كما إن بريطانيا سبق لها أن استفادت سياسياً من
دورها المصرفي في العالم، ومن كونها المحور الخاص بمعيار الذهب.

أما الولايات المتحدة اليوم، فرغم استفادتها سياسياً واقتصادياً من
كونها الجهة المصدرة لعملة الاحتياطات العالمية الرئيسة، إلا أنها بالكاد
توجد في الموقف نفسه، حيث إنها مثقلة بالديون.

لفتت في هذا الإطار مجلة فورين بوليسي الأميركية إلى أن هناك اختلافات
أخرى بين بريطانيا عام 1913 وبين الولايات المتحدة عام 2013. فبريطانيا لم
يسبق لها أن كانت قوى عظمى على الصعيد العسكري مثلما هو الحال اليوم مع
الولايات المتحدة. كما لم تكن هناك لحظة بريطانية أحادية القطب.

وبينما كانت تقف بريطانيا عام 1913 خلف ألمانيا على الصعيد السياسي قبل
عقود، فإن الولايات المتحدة اليوم في 2013 لا تزال القوة الاقتصادية الأكبر
في العالم والأكثر إبداعاً في أكثر من صعيد.

كما إن السياق العالمي التي تبرز وتسقط فيه القوى في القرن الحادي
والعشرين ليس نفسه الذي كان موجوداً في مطلع القرن العشرين. لكن حقيقة أن
القياسات التاريخية غير مكتملة، والقياس بين عامي 1913 و2013 يعتبر بعيداً
عن كونه سلسًا، فهي لا تجعلها عديمة الجدوى، ما يعني أن هناك حاجة إلى أن
يتم تفسيرها بعناية.

ومضت المجلة تقول إن التفكير بشكل تاريخي يمكن أن يذكرنا بالمفاجآت التي
يمكنها أن تهزّ دولاً ومجتمعات، ويمكن أن تختبر حماستنا في الوقت نفسه
بخصوص اختلاف التوقيت هذه المرة. هذا إضافة إلى اختلاف التقنيات الثورية
بين العام 1913 والعام 2013، والنقطة المهمة هنا هي أن التطورات التقنية
تغيّر الأشياء بصورة تفوق توقعاتنا.

بالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص المهتمين بالجوانب والأمور التاريخية، فإن
تكرار حدوث بعض الموضوعات على مدار التاريخ – مثل الجشع البشري واستغلال
التكنولوجيا وأهمية الجغرافيا في تحديد النتائج العسكرية وأهمية الإيمان
بتشكيل السياسة والقناعة الصلبة بأن هذه المرة مختلفة عن المرات السابقة –
لا يُشكِّل أية مفاجأة.

الأمر المهم بشأن العالم قبل 100 عام هو أنه ليس متطابقًا مع العالم
اليوم، لكن كان هناك وقت في الماضي غير البعيد، تعرّض فيه عالم تسوده
العولمة لحالة من الانهيار.

استناداً إلى كل ما سبق، ختمت فورين بوليسي حديثها بالقول إنه وبغضّ النظر
عن احتمالية دخول العالم في حرب كبرى، كالحربين العالمية الأولى والثانية،
فإنه لا يوجد أمر لا مفرّ منه بشأن الصراع المستقبلي بين القوى الكبرى،
وأنه لا يوجد شيء يمكن التنبؤ به بخصوص التجارة العالمية.

وأضافت أن هناك وفرة من الصدمات المتميزة والمعقولة للنظام الذي قد يهز
توقعاتنا للمستقبل بصورة كبيرة بالطبع، إضافة إلى وفرة من المفاجآت، التي
لن يكون بمقدورنا توقعها، وإنما سيكون بوسعنا التحضّر لها بصورة غير
مباشرة، عن طريق تهيئة أنفسنا لإمكانية حدوثها، وأن نصيب البشرية هو أن
تعيش إلى الأبد بحالة من عدم اليقين تجاه المستقبل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tn-army

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 01210
العمر : 28
المهنة : اقتصادي
المزاج : mouch 5ayeb
التسجيل : 17/01/2013
عدد المساهمات : 1049
معدل النشاط : 1042
التقييم : 66
الدبـــابة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Unknow11
الطـــائرة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Unknow11
المروحية : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Unknow11

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Empty10

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Empty

مُساهمةموضوع: رد: هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟   هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Icon_m10الجمعة 8 مارس 2013 - 16:05


هناك عدة مؤشرات يمكن أن تكون صحيحة و يمكن أن تكون مجرد إنذار كاذب ،الحرب العالمية لا يمكن التنبؤ بها فحتى هتلر و كبار جينيرلاته لم يتوقعوا أن يتسبب غزوهم لبولندا بالحرب العالمية الثانية. لكن العالم يشهد كثير من النزاعات تجد أن القاسم المشترك بينها هو دعم أمريكا و حلفاءها لأحد طرفي النزاع و روسيا و الصين للطرف الأخر وهناك إمكانية لإندلاع حرب عالمية أو حرب باردة ثانية أو أن تكون مجرد سحابة صيف. كل الخيارات مطروحة و لكن قرار حرب عالمية صعب و خطير جدا خاصة مع وجود سلاح الردع النووي لدى أطراف النزاع مما يعني أن النتيجة ستكون مدمرة أكثر مما نتخيل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف حسن

مـــلازم
مـــلازم
شريف حسن



الـبلد : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Egypt110
العمر : 29
المهنة : طالب جامعي
المزاج : حزين
التسجيل : 07/10/2011
عدد المساهمات : 686
معدل النشاط : 798
التقييم : 4
الدبـــابة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Nb9tg10
الطـــائرة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 8e7f1b10
المروحية : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 5d9a8110

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Empty10

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Empty

مُساهمةموضوع: رد: هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟   هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Icon_m10الجمعة 8 مارس 2013 - 18:45

أتمني قيام حرب بين دولة للاسلام و القطبين روسيا و امريكا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر

لـــواء
لـــواء
ماهر



الـبلد : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 01210
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6155
معدل النشاط : 5603
التقييم : 184
الدبـــابة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Unknow11
الطـــائرة : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Unknow11
المروحية : هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Unknow11

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ 111


هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Empty

مُساهمةموضوع: رد: هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟   هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟ Icon_m10الجمعة 8 مارس 2013 - 19:21

http://almogaz.com/news/politics/2013/03/07/760723


بدأت الولايات المتحدة والصين، اليوم الخميس، مناورات بحرية في بحر العرب مع باكستان ودول أخرى، في استعراض للقوة ضد الإرهاب والقرصنة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل يقف العالم على أعتاب حرب عالمية ثالثة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019