أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ali niss

field marshal
field marshal
Ali niss



الـبلد : تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه 91010
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9152
معدل النشاط : 9951
التقييم : 598
الدبـــابة : تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Unknow11
الطـــائرة : تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Unknow11
المروحية : تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Unknow11

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه 511


تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Empty

مُساهمةموضوع: تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه   تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Icon_m10الإثنين 4 مارس 2013 - 12:10

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه 2012_Kahled_BorderDance

المتدبِّر والمتأمِّل في العلاقة بين دولة السوادن الأم ودولة جنوب السودان الوليدة يصاب بالدوار والهذيان، تماماً كما أصيب الممثل الكوميدي (د. فيصل) بالهذيان في إعلان سوادني الذي يعلن فيه عن قيمة الإشتراك في الإنترنت بواسطة سوداني، (50 قرش) لليوم، و(25 قرش) لمدة ثلاثة ساعات في اليوم. وهي الحالة التي لخصها الإعلان بـ(يا أولاد النيل ده شغل جنان)، وكانت أولاد النيل تعني شعبي مصر والسودان، والآن بالتأكيد تعني شعوب السودان ومصر وجنوب السودان. وحالة الهذيان والدوار تأتي في مسرح اللا معقول في العلاقة بين دولة السودان الأم ودولة جنوب السودان الوليدة.

فمهما كانت الظروف، ومهما كانت الضغوط التي مورست على السودان، ومهما كان الجبر والإكراه والغش والتدليس، ومهما كان سوء النية الذي مورس على السودان، فقد قبل وعن قناعة تامة بميلاد الدولة الجديدة، وكان على إستعداد تام بقبول دوره الأبوي والأخلاقي في رعاية هذا الوليد الجديد حتى يقوى عوده ويقف على قدميه ويشب عن الطوق. وكان على إستعداد ليقدم كل ما يلزم من تدريب وتأهيل، وحتى الدعم المادي والسياسي والدبلوماسي، وقد تم هذا الإستعداد بالإعلان عنه بواسطة السيد الرئيس في مناسبات مختلفة مسجلة وموجودة.

ولا أحتاج إلى كبير عناء لإثبات ذلك، فمنطق المغايرة يؤكد ذلك. فلو كان السودان ورغم كل الذي مورس عليه (الضغوط، الإكراه، الغش، التدليس، سوء النية) غير مقتنع بإنفصال الجنوب وقبول الدولة الجديدة، لقلب (الطاولة) منذ وفاة جون قرنق في 2005 وحتى قبل إجراء الإستفتاء في 2011. فقد كانت هناك أسباب كثيرة ومعقولة ومقنعة لتمزيق (نيفاشا)، ومبررة وكافية لإستئناف الحرب من جديد.

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه 70954

وكانت الحركة الإسلامية التي تقف خلف الحكومة تعتقد أنها تمتلك الشجاعة والقوة والإرادة وإرادة الفعل، أن تمضي في ما تعتقد أن فيه مصلحة السودان ومصلحة شعب جنوب السودان، وعجزت عن فعله كافة القوى والأحزاب السياسية منذ العام 1955 وحتى توقيع إتفاق نيفاشا.

وكانت الحركة الإسلامية ومازالت تعتقد أن ما قامت به من فعل تجاه السودان وتجاه شعب جنوب السودان سيسجله التاريخ في صحائف أعمالها وتفردها وتميزها في الحلول التي قدمتها لكثير من الإشكالات التي كبّلت ومازال بعضها يكبّل السودان منذ الإستقلال وحتى الآن.

ولكن تفجع الحكومة، ومن قبلها الحركة الإسلامية، ومن بعدها الشعب السوداني، أنه رغم كل التضحيات، ورغم ما بذل، ورغم التنازلات والصبر على (رذالات) الحركة الشعبية، فإن النتيجة هي كما نرى اليوم، إستمرار الأزمة بين الشمال والجنوب، وربما بصورة أسوأ مما كانت منذ العام 1955 وحتى الآن.

ولو كان الذي ذكرنا صحيحاً، فوفق منطق التحليل الموضوعي للأحداث، يفترض أن تكون النتائج غير ما نرى ونشاهد ونعيشه الآن.

وتكون هذه الفرضية صحيحة، لو كانت الحكومة السودانية هي الفاعل الوحيد والمؤثر الوحيد في الأحداث. ولكننا نعلم أن هنالك فاعلاً وشريكاً أساسياً، ويفترض أن يكون هو الفاعل الأساسي في النتائج، وذلك لأن الحكومة قامت بالفعل، وتكون ردة الفعل من الفاعل الآخر، وهو الحركة الشعبية أو حكومة الجنوب. ولكن ردة فعلها كانت في الإتجاه المعاكس لكل التوقعات.
ولكي نفهم الذي يحدث في مسرح اللا معقول للعلاقات بين السودان وجنوب السودان، ينشأ السؤال المنطقي، ماهو السبب أو الأسباب وراء ذلك؟.

يبدو أن الأسباب كثيرة، ولكن نحاول أن نحصي بعضاً منها:

أولاً: للأسف الشديد لم تكن وما عادت حكومة السودان وحكومة جنوب السودان هما الفاعلان الوحيدان في مسرح العلاقات بين السودان وجنوب السودان، فهناك فاعلون كثر إذا كان على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، وقد فصلنا ذلك في مقال سابق.

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Filemanager

ثانياً: من الفاعلين المهمين والمؤثرين بصورة فعّالة هي إسرائيل، وقد لخص (آفي ريختر) وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي إستراتيجية إسرائيل تجاه السودان بقوله: "كان على إسرائيل أو الجهات ذات العلاقة أو الاختصاص أن تتجه إلى هذه الساحة – جنوب السودان – وتعمل على مفاقمة الأزمات وإنتاج أزمات جديدة، حتى يكون حاصل هذه الأزمات معضلة تصعب معالجتها في ما بعد".

بهذا تصنف دولة جنوب السودان إلى دولة وظيفية – أي أنها خلقت لعمل وظيفة محددة، وبهذا تم إيجاد دولة جنوب السودان لتعلب عدة أدوار سواءً كان من حيث صفتها ككيان عسكري يعمل على إزعاج السودان بإستمرار، أو من حيث كونه شوكة في حلق مصر. وذلك حسب ما يعتقد (ريختر) عدم ترك السودان "ليصبح قوة مضافة إلى قوة العالم العربي، ولأن موارده إن استُثمرت في ظل أوضاع مستقرة فستجعل منه قوة يحسب لها ألف حساب".

وبذلك نجحت إسرائيل في أن حولت مشاكل السودان إلى معضلة يصعب حلها، وسوف تستمر في هذه الإستراتيجية.

ثالثاً: وبناءً على أعلاه يمكن أن نفهم ما يجري الآن في مصر. فمنذ الإطاحة بنظام مبارك بثورة الخامس والعشرين من يناير من ثورات الربيع العربي، والذي تفاجأت به إسرائيل، وإكتملت الصورة بفوز "الأخوان في مصر"، فكانت إستراتيجيتها بتكرار أزمة السودان في مصر، وخلق حالة عدم الإستقرار فيها، لكي لا ينعم السودان ومصر بقوة الدفع الجديد الناتجة من التقارب الفكري بين الأخوان في مصر وأخوان السودان.

وبذلك تكون إسرائيل قد ضربت عدة عصافير بحجر واحد، بالعمل على خلق دولة الجنوب لتكون شوكة في خاصرة السودان تمنعه من أن يلعب دوراً مهماً في دعم مصر، وبذلك تكون إسرائيل قد إستعدت باكراً لقدوم مصر مهما تأخر. فإسرائيل تعلم أن إستقرار الأمر في مصر يجعل مصر تعمل على مساعدة السودان وحلحلة إشكالاته، وهذا ما لا تسمح به إسرائيل، أو هكذا تعمل وتخطط.
رابعاً: الولايات المتحدة الرسمية أحد الفاعلين المهمين والمؤثرين على دولة جنوب السودان. وقد إستخدمت إسرائيل واللوبي الصهيوني أمريكا لتحقيق إستراتيجيتها بإيجاد وقيام دولة الجنوب، لكن الولايات المتحدة لها مصالحها الخاصة مع دولة الجنوب.

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه Articles_47_94565

وأهم ما يميز تعامل الولايات المتحدة مع دولة الجنوب ويجعلنا نفهم بعض اللا معقول في علاقات السودان مع دولة الجنوب، هو أن الولايات المتحدة تستخدم هذه الدولة لتحقيق أغراضها وأهدافها الخاصة والمتغيرة، وليس لها إهتمام بدولة الجنوب ومصالحها. فدعمها لحكومة الجنوب كرت رابح أثناء فترات الإنتحابات، وعندما ينتهي هذا الموسم ينتهي الإهتمام بدولة الجنوب فيما يخص الولايات المتحدة. فقد إستخدمت الولايات المتحدة دولة الجنوب في الإنتخابات الأخيرة، وفاز أوباما بفترة رئاسته الثانية، وبعد ذلك قل الإهتمام، ووضع ملف الجنوب في الرف. وهذا الذي يفسر عدم إهتمام الولايات المتحدة في هذه الفترة.

خامساً: ينعكس هذا الإهتمام الأمريكي الظرفي بدولة الجنوب على تصرفات وعلاقة دولة الجنوب بدولة الشمال. في موسم الإنتخابات مارست الولايات المتحدة ضغوطاً عنيفة على دولة الجنوب لتوقيع إتفاق التعاون مع حكومة السودان. كل ما تريده أمريكا هو التوقيع على أي إتفاق، لذلك ولتفادي الضغوط لا تهتم دولة الجنوب كثيراً بماهية الإتفاقات، فهي تعلم أنها توقع إتفاقات لرغبة أمريكا وليس لإنفاذها. لذلك يتم التوقيع ويتم النكوص والمماحكة عند التنفيذ.

وأمريكا داعم لدولة الجنوب مهما كان سلوكها. فهذه الفرضية مع ما ذكرنا أعلاه يفسر لنا عدم ممارسة أي ضغوط على حكومة الجنوب من الولايات المتحدة لإنفاذ ما أتفق عليه. وهذا كذلك يفسر لنا الإعلان عن مؤتمر للمانحين لدعم دولة الجنوب. والقصد من الإعلان ممارسة الضغوط على حكومة الخرطوم لتقديم تنازلات عما أتفق عليه. وإمعاناً في التمويه (سرّبت) الولايات المتحدة طلبها لدولة الجنوب بالإنسحاب من (14 ميل)، وهي بذلك توحي للعالم أنها تضغط على الحركة الشعبية وحكومة الجنوب، فإذا إستجابت حكومة الجنوب لهذا الطلب، فإن ذلك يجمل وجهها لدى المانحين، ويجعل حكومة السودان هي المتعنتة.
والمانحين الغربيين ليسو معنيين بهذا، لأنهم لا يحتاجون لإعلان عن مؤتمر لتقديم الدعم لدولة الجنوب. ولا يتوقفون عن الدعم إلا إذا كانوا لا يملكون، وهذا هو الذي يحدث الآن. إنما المعنيين من المانحين بهذه التنازلات بعض الدول الإسلامية والعربية والآسيوية كـ(قطر والصين). فإذا تنازلت دولة الجنوب وتمنعت حكومة السودان، فإن ذلك يسهل إقناع (قطر والصين) بتقديم الدعم لدولة الجنوب.


سادساً: ولأن دولة الجنوب تعلم أنها دولة وظيفية، فهي بصورة مستمرة تعمل على تحقيق مطلوبات من عملوا جاهدين على إيجادها، وخاصة إسرائيل والولايات المتحدة، ولذلك نفهم إتهامها لحكومة السودان بأنها تنشر جنودها على الحدود، ويعلن سلفاكير أنه مستعد للحرب، ويأمر بحشد جنوده على الحدود، على الرغم من علمه التام بكذب ما يقول، ويعلم تماماً أن آخر ما تفكر فيه حكومة السودان هو العودة للحرب مرةً أخرى، إذ لو كانت تريد ذلك لأشعلتها في فترات سابقة قبل الإنفصال، وكان لها ألف مبرر لفعل ذلك.


سابعاً: يساعد دولة الجنوب في كل الذي قلنا أن قادتها مازالوا يتصرفون بعقلية عصابات التمرد، ولم يتحولوا لرجال دولة بعد، يساعدهم في ذلك أن معظم مواطني الجنوب لم يكن لهم إحساس بالدولة منذ العام 1955 وحتى الآن، فمعظم المواطنين يعيشون في الغابات، ولا تبخل الطبيعة عليهم بالأمطار لمدة تسعة شهور في السنة، وتمدهم الاشجار وقليل مما يزرعون بما يحتاجونه من طعام، ومن الكجور وبول الأبقار ومن بعض النباتات يتعالجون، وليلاً يتناسلون. ولا يحتاجون حتى لخصف أوراق الأشجار لتغطية عوراتهم.

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه South-sudan-flag

أما القلّة القليلة التي تعيش في المدن فالحركة قادرة على قهرهم، وفي ذلك ليس لها حدود، وكل ما تفعله من وحشية وقتل فإن الطرف مغضوض عنه من المنظمات التي تدعي بأنها راعية لحقوق الإنسان.
وعليه نستطيع أن نفهم مما سبق الآتي:

1. إن دولة الجنوب دولة وظيفية، أوجدت لتحقيق هدف محدد، هو عدم السماح بأن يكون السودان آمناً ومستقراً.

2. إن الولايات المتحدة ليست مهتمة الآن بإيجاد حل للصراعات بين الشمال والجنوب.

3. إن الدعوة لمؤتمر المانحين لدولة الجنوب الغرض منه الضغط على حكومة الخرطوم لتتنازل عما تم الإتفاق عليه.

4. إن دعوة الولايات المتحدة لحكومة الجنوب للإنسحاب من (14 ميل) هو لإبراز إعتدال دولة الجنوب وتشدد الخرطوم، ليسهل إقناع المانحين من آسيا خاصة الصين وقطر لدعم دولة الجنوب.

5. لن يكون هنالك جديد يضاف في إستئناف المفاوضات في مارس.

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه 725

وعليه، نعتقد أن وصول الحكومة لقناعة بتغيير إستراتيجية التعامل مع دولة الجنوب وهو عمل يدعمه الواقع والمعطيات على الأرض، وياحبذا لو شملت الإستراتيجية عملاً يساعد مواطني الجنوب بالعمل على إختيار من يقوم بخدمتهم بعيداً عن الاجندة الغربية.
ومن المهم جداً أن تملِّك الحكومة دولتي قطر والصين بالذي يجري الإعداد له. وأن توضح لهما الحكومة تصرفات حكومة الجنوب ومقاصدها. وتوضح لهما أن المعني بمؤتمر المانحين هما لا غيرهما.



د. خالد حسين محمد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تأملات في مسرح اللا معقول في العلاقات بين دولة السودان ودولة جنوبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019