أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الحرب وتكنولوجيا المعلومات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 الحرب وتكنولوجيا المعلومات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء
GOLD_FIGHTER



الـبلد : الحرب وتكنولوجيا المعلومات Egypt110
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4580
معدل النشاط : 4054
التقييم : 265
الدبـــابة : الحرب وتكنولوجيا المعلومات Nb9tg10
الطـــائرة : الحرب وتكنولوجيا المعلومات Dab55510
المروحية : الحرب وتكنولوجيا المعلومات 5e10ef10

الحرب وتكنولوجيا المعلومات 211


الحرب وتكنولوجيا المعلومات Empty

مُساهمةموضوع: الحرب وتكنولوجيا المعلومات   الحرب وتكنولوجيا المعلومات Icon_m10الأحد 30 أكتوبر 2011 - 14:26

الحرب وتكنولوجيا المعلومات

الكاتب: جمال محمد غيطاس
يذكر المؤلف أن ما يجعل المعلومات متميزة
ومختلفة عن التكنولوجيا وأدواتها أنها تكتسب أهميتها من الوظيفة التي تقوم
بها نتاج من الظواهر و الحقائق .التكنولوجيا وتطوراتها المذهلة ساهمت بشكل
فعال في رفع المعدل الذي تعالج وتنقل به البيانات لاستخدامها ، مما ضاعف
من تأثيرها على كل مجالات الحياة و فتح المجال واسعا أمام حروب المعلومات
.يرى المؤلف أن هناك فرقاً بين مصطلحين متداولين على الساحة الآن :-الحروب
في عصر المعلومات " و حرب المعلومات " ويرى أن هناك خلطاً بينهما يقع فيه
كثيرون ويوضح الفرق بينهما بأن ، الحرب في عصر المعلومات هي استخدام
تكنولوجيا المعلومات كأداة تغذي أطراف الصراع بوسائل ( وسائط ) تؤدي إلى
الدقة و السرعة في تنفيذ العمليات العسكرية .-أما حروب المعلومات فيرى أنها
كيانً مستقل منفصل كسلاح أو هدف محدد ، ويقدم تعريفاً لحرب المعلومات و
أنها استخدام المعلومات كشكل من أشكال الحرب ويقول أنها أي فعل أو نشاط
يستهدف حرمان العدو من معلوماته .ويستخلص من هذا التعريف عدة نقاط أهمها
:-1.أن حرب المعلومات هي أي استهداف ضد تفعيل المعلومات ويضرب مثلاً بتدمير
مراكز المعلومات وغيرها .2.أي فعل يؤدي إلي حماية المعلومات " إجراءات
الحماية " تدخل في نطاق حرب المعلومات .3.أنشطة حرب المعلومات أداة من
أدوات الحرب الشاملة وهي لا تحسم الحرب وتعتبر وسيلة من الوسائل .يذكر
المؤلف أن أنشطة حرب المعلومات تشتمل على الأتي :-الحرب الالكترونية التي
تؤدي إلى تدمير البنية المعلوماتية للعدو ، وكذلك عمليات الحرب النفسية
التي تستخدم المعلومات للتأثير على العدو إضافة إلى عمليات الخداع والتضليل
عن القدرات والنوايا والهجمات عبر الانترنت وشبكات الاتصال و الإجراءات
الأمنية للحماية والتدمير المادي بالأسلحة التقليدية .يشير المؤلف إلى أنه
ليس هناك رؤية واضحة أو عقيدة محددة معلنة لدى الجيوش تتعلق بما يمكن أن
يطلق عليه حرب المعلومات و أن الفكر العسكري الحديث لا يتعامل مع حروب
المعلومات باعتبارها حروباً منفصلة بل يدمجها مع الحرب الشاملة .ويقسم
المؤلف منظومة حرب المعلومات إلى أدوات تعقب و جمع المعلومات وأدوات أفساد
وتعطيل المعلومات .-أدوات التعقب يقسمها إلي قسمين أدوات جمع المعلومات من
خارج البنية الأساسية للعدو شبكات ، قواعد ، نظم تحكم ، متمثلة في جواسيس
وعناصر جمع معلومات ووسائل السطع المختلفة .-القسم الثاني من أدوات التعقب
داخل البنية الأساسية ويقصد بها نقاط الضعف والثغرات الأمنية في الشبكات و
النظم و اختراقها وفك التشفير وما إلى ذلك من المهارات .
-أدوات
الإفساد تبنى على ضخ المعلومات المضللة وشن هجمات ضد أهداف منتقاة فيروسات
الحاسب الآلي أو الاختراق المباشر للشبكات لإفسادها وهجمات الاختناق
المروري الالكتروني التي تعتمد على خنق طرق تمرير المعلومات بكثافة مرور
معلوماتية وهمية إضافة للقنابل الكهرومغناطيسية .يؤكد المؤلف على تطبيقات
حروب المعلومات في كلاً من العـراق و كوسوفو ويقدم نماذج حية لاستخدامات
تكنولوجيا المعلــومات و الاتصالات في الحروب الأخيرة ومنها عمليات
الاغتيال التي نفذت بالقصف الصاروخي بالطائرات بدون طيار في كل من اليمن ،
والصومال ، و أفغانستان كتطبيق مباشر لتكنولوجيا حرب المعلومات كما يتطرق
إلى استخدام المحاكيات و المشبهات في التدريب
و أهميتها من حيث
الواقعية وخفض التكلفة ومساهمتها في إعداد تصورات وسيناريوهات للإعداد
للحروب ويضرب مثلا لما حصل في أفغانستان و العراق ويؤكد أن الجيش الأمريكي
يستخدمها بكثافة لتدريب القادة والضباط .وفي الخاتمة يشير المؤلف إلي أن
تكنولوجيا المعلومات والاتصال كانت العمل الحاسم في الحروب الأخيرة ولكن
لها نقاط ضعف وأن أداءها كان مخيباً للآمال أحيانا ، وان الحروب تدب بين
جماعات بشرية مختلفة لكل منها كيان وحضارة وإنها صراع إرادات ومهارات تفضي
إلي نتائج تختلف في أحيان كثيرة عما هو مخطط له ، وبالرغم من انكسار الجيوش
تحت خط التقنية تبقى المجتمعات بما لديها من موروث ثقافي وحضاري كتعبير عن
أرادة البقاء .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الحرب وتكنولوجيا المعلومات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019