أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التسلح فى السودان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 التسلح فى السودان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ali niss

field marshal
field marshal
Ali niss



الـبلد : التسلح فى السودان 91010
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9152
معدل النشاط : 9951
التقييم : 598
الدبـــابة : التسلح فى السودان Unknow11
الطـــائرة : التسلح فى السودان Unknow11
المروحية : التسلح فى السودان Unknow11

التسلح فى السودان 511


التسلح فى السودان Empty

مُساهمةموضوع: التسلح فى السودان   التسلح فى السودان Icon_m10الخميس 13 أكتوبر 2011 - 11:20

هذا التقرير قديم صادر من مشروع التقييم الأساسي للأمن البشري التابع لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية ونزع السلاح ويتحدث التقرير عن العلاقات السودانية الصينية اقتبسة من التقرير الجزء العسكرى ويقول:

إن الصين، إضافة إلى مساعدتها الخرطوم في اقتناء الأسلحة من الأسواق العالمية للسلاح بواسطة ما يدره النفط من عائدات، إنما هي، أيضاً، مورد أسلحة رئيسي للسودان وتقوم بمساعدته على تطوير الإنتاج المحلي للأسلحة بتقديم التكنولوجيا والمساعدة التقنية.إن أول بيع أسلحة صينية معلن إلى السودان مولته إيران أيام حكم الصادق المهدي) -1986 1988 ثم في العام 1991 سلمت الصين السودان، وفق عقد مولته إيران يقدر بنحو 300
مليون دولار أمريكي، طائرتين مروحيتين و 100 قنبلة قصف من ارتفاع عال زنة كل منها1000 رطل، وكمية ضخمة من الذخيرة. كما تم إرسال فريق صيني، في ذلك الوقت، لتدريب طياريين وملاحي طائرات سودانيين على القصف من ارتفاعات عالية . وتواصلت عملية استيراد الطائرات العسكرية من الصين طوال تسعينات القرن الماضي،ومنها طائرات مروحية من طراز شنغهاي -z6 المصممة لنقل الجنود العام1996 ، وما
لا يقل عن 6 طائرات مقاتلة من طراز 7M-FAirguard ، قيمة كل واحدة منها 66 مليون دولار أمريكي في عام 1997 .
تموز 2007
استهدفت إستراتيجية الصين النفطية تحويل السودان إلى مورد نفطي فعّال،واقتضى ذلك بناء البنية التحتية المطلوبة والمساعدة كذلك في عمليتي استشكاف إذ غدت عائدات النفط مصدراً أساسياً للعملة الصعبة لشراء السلاح وإنتاجها .
هنالك دلائل، أيضاً، تشير إلى شروع السودان في استيراد كميات كبيرة من الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة صناديق أسلحة في القواعد السابقة
لحكومة السودان في جنوب السودان العام1997 ، منها أعداد ضخمة من أسلحة وذخيرة صينية حديثة نسبياً . كما تمّ الاستيلاء،مثلما يُزعم، على معدات ثقيلة، من ضمنها مدفعية ودبابات يرجح أنها صينية المنشأ ،منها دبابات تي – 59 وبنادق عديمة
الارتداد نوع 75 والألغام البرية المضادة للأفراد نوع 69 والألغام البرية المضادة للدبابات نوع 72 . وألغام برية مضادة للأفراد وألغام برية مضادة للدبابات ومدافع مضادة للطائرات وعتاد بولاية الاستوائية الوسطى وحدها تم انتشال 8 مدافع هاوتزرمقطورة من عيار 122 مم معطوبة و 5دبابات من طراز تي – 59 ومدفع عيار 37 مم مضاد للطائرات، من بين الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفية المصنعة صينياً والتي تمّ انتشالها: بنادق رشاشة عيار 12.7 مم طراز 77-W ، بنادق رشاشة عيار 12.7مم طراز 54 ، مدافع أتوماتيكية مضادة للطائرات عيار 37 مم طراز 55 - 1. من الذخيرة الصينية التي تم اكتشافها:ذخيرة عيار 0.62 مم للبنادق الهجوميةمن نوع AKM/47-AK 56 ذخيرة عيار7.62 مم للبنادق الرشاشة الخفيفة طراز53 ، ذخيرة بنادق رشاشة عيار 12.7 مم طراز 54 ، قذائف شديدة الانفجار عيار 37مم من طراز HE-T للمدافع المضادة
للطائرات طراز 55 ، قذائف هاون HE عيار 60 ، راجمات HEAT عيار 82 مم طراز65 ، طلقات نارية عيار 85 مم لمدافع الميدان طراز 56 ، صواريخ HE عيار 107 نوع 63 ، قذائف هاون HE عيار 120 نوع 55 ،
راجمات HE عيار 122 ، وراجمات 30-HE Dعيار 12 وكل هذه الأسلحة صينيةالمنشأ
فزيادةً على تصدير الأسلحة إلى السودان، قام الصينيون بالمساعدة على تطويرصناعة الأسلحة للحكومة السودانية.ففي مطلع العام 1999 أشار زعيم الجبهة الإسلامية القومية حسن الترابي إلى أن السودان كان يبني مصانع باعتبار ذلك جزءاً من خطط تصنيع دبابات وصواريخ .وطبقاً للجنرال محمد عثمان ياسين، فإن الخرطوم كانت حينها تقوم بصناعة الذخائر والهاونات والدبابات وناقلات الأفراد المصفحة وستبلغ اكتفاءها الذاتي من إنتاج الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة محلياً بحلول نهاية 2000 . ولم يجر التحقق من هذاالتباهي. وأشار تقرير ل HSBA صدر مؤخراً
إلى أن الباحثين المستقلين لم يحددوا بعد إيجابياً وجود أسلحة صغيرة سودانية الصنع في الميدان .وعلى نحو شبيه بذلك، فإنه لا تعرف تحديداًطبيعة ولا حجم المساعدة التقنية الصينية في إنتاج الأسلحة المحلية، لكن الدلائل تفيد بأن الصينيين أشرفوا على عمليات تبين قاعدة بيانات التجارة للأمم المتحدة إن قيمة الأسلحة العسكرية والأسلحة الصغيرة المنقولة من الصين إلى السودان تبلغ مليون دولار أمريكي العام2000 ، ثم أرتفعت إلى 23 مليون دولار أمريكي العام 2005 ، وهو آخر عام تتوفر فيهقاعدة بيانات. خلال تلك الفترة، كانت الصين أكبر المصدرين، بحسب التقارير،لهذا النوع من الأسلحة للسودان، وهي بذلك تبز إيران ثاني أكبر مصدر ب 6.3
مليون للفترة نفسها.أما قبل عام 2002 ، فلم يجر التبليغ رسمياً إلا عن نقل دفعتين صغيرتين في عامي 1997 و 1998 وفى2002 ، كان إيران ثم الصين واليونان. وغدت الصين أكبر بائع للسلاح قبل اندلاع النزاع في دارفور بقليل جداً وظل الأمر كذلك منذ ذلك الحين.
وساعدوا في إنشاء مصانع الأسلحة بالقرب من الخرطوم، وتشمل هذه مركب التصنيع العسكري الكائن في طريق الخرطوم – مدني السريع، وهو
يختص، بحسب تقارير، في الأسلحة الخفيفة والبنادق الرشاشة والذخائر. كما دشن الرئيس عمر البشير مركباً صناعياً آخر باسم جياد في أكتوبر/تشرين الأول العام1999 . وأعلن بيتر غاديت، وهو قائد عسكري اشترك مع الحكومة في القتال، بأنه رأى« ناقلات عسكرية ودبابات وقاذفات صواريخ وبنادق رشاشة ثقيلة وهي تركب تحت إشراف مهندسين صينيين . ويفيد تقرير كريستيان أيد نفسه الذي ينقل عن بيتر غاديت، بأن الأسلحة الخفيفة المصادة للدبابات بي جي – 9 كانت من ضمن الأسلحة المصنوعة في الخرطوم تحت إشراف المهندسين الصينيين ». وفي 7
يناير/كانون الثاني العام 2007 ، قامت حكومة السودان باستعراض معداتها الثقيلة المصنوعة في المجمع العسكري في الساحة الخضراء في عرض عسكري حضره الرئيس البشير والمسئولون الحكوميون.وأبرز العرض الدبابات المصنوعة على طرازتي - 55 ، وهي البشير 1 والزبير 1 والدبابة
دقنة 1 وأبو فاطمة 1 - وكذلك مركبات المشاة المقاتلة المصفحة البرمائية بحجم16 طناً وناقلة مدفع مدرعة بحجم 10 أطنان.كما تم، بحسب تقارير، استعراض أسلحة صغيرة وأسلحة خفيفة مصنعة محلياً
عسكريا طفقت العلاقات العسكرية بين الصين والسودان منذ العام 2002 بالتوطد شيئاً فشيئاً. فعلى إثر جولة استطلاعية قام بها رئيس أركان القوات المسلحة السودانية عباس عربي عبدالله إلى بكين في مارس/أذار من ذلك العام، جرى عقد اجتماع عسكري شامل في يونيو/حزيران.، والتقى كل من عبدالله ووزير الدفاع بكري حسن صالح على انفصال بوفد صيني عسكري رفيع المستوى برئاسة دو تايهوان المفوض السياسي لإقليم بكين العسكري .تلك كانت بداية سلسلة اجتماعات على مستوى رفيع في بكين والخرطوم في ديسمبر/كانون الأول العام 2003 وأكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر من العام 2005 وأبريل/نيسان 2007 . وحضر هذه الاجتماعات ضباط من أعلى المراتب في القوات المسلحة السودانيةواللجنة العسكرية المركزية CMC الصينية وجيش التحرير الشعبي الصيني جاءت هذه التطورات في الوقت الذي كانت على درجة كبيرة من الأهمية. وأفاد وزير الدفاع الوطني الفريق مهندس عبد الرحيم محمد حسين، خلال زيارة وفد صيني من 19 قائداً عسكرياً في
أكتوبر/تشرين الأول العام 2005 ، أن كلا من السودان والصين ناقشا «خطة لتطويروتحسين القوات المسلحة [ السودانية] بما يتفق مع مطاليب اتفاقية السلام » . ولم يعرف بعد ما تمخض عنه هذا المقترح، إن تمخض عنه شيء. وفي أبريل/نيسان العام2007 قام رئيس الاركان المشتركة للقوات المسلحة السودانية حاج أحمد الجيلي بزيارة طويلة إلى الصين تلبية لدعوة رئيس الاركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصيني ليانغ قوانغ ليه، وجرى تقديم المزيد من التعهدات لتعزيز أواصر التعاون بين الطرفين .


http://www.smallarmssurvey.org/focus-projects/sudan-human-security-baseline-assessment.html


راى الشخصى :

هذا التقرير يمر بالقرب من الحقيقة ولا يصيبها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحجوب

عمـــيد
عمـــيد
المحجوب



الـبلد : التسلح فى السودان 91010
المزاج : الاستخبارات
التسجيل : 09/06/2008
عدد المساهمات : 1511
معدل النشاط : 1435
التقييم : 67
الدبـــابة : التسلح فى السودان C87a8d10
الطـــائرة : التسلح فى السودان B91b7610
المروحية : التسلح فى السودان C2c25f10

التسلح فى السودان Empty10

التسلح فى السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: التسلح فى السودان   التسلح فى السودان Icon_m10الخميس 13 أكتوبر 2011 - 12:21

هل تزكر نلك الفتره عندما كان السودان يقاتل لوحده وفي هذه الفتره تطور دعم الدول المعاديه لسودان في تسليح المتمردين فظهرة الدبابات التي تعمل باليزر وتحرير كاجوكاجي

العلاقات مع العرب كانت غير جيده وحرب البوسنه





راي الشخصي هذا التقرير 65% صحيح

مثلما يمدكم الله بالملائكه فقد مدكم بدوله تساعدكم على الدفاع



سوف احول البحث والرجوع الي الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdaka

عقـــيد
عقـــيد
abdaka



الـبلد : التسلح فى السودان 01210
العمر : 28
المهنة : طالب
المزاج : حسب الحالة
التسجيل : 02/12/2009
عدد المساهمات : 1281
معدل النشاط : 1234
التقييم : 18
الدبـــابة : التسلح فى السودان Unknow11
الطـــائرة : التسلح فى السودان Unknow11
المروحية : التسلح فى السودان Unknow11

التسلح فى السودان Empty10

التسلح فى السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: التسلح فى السودان   التسلح فى السودان Icon_m10الخميس 13 أكتوبر 2011 - 12:30

بالتوفيق لسودان الغزيز في التصنيع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

field marshal
field marshal
Ali niss



الـبلد : التسلح فى السودان 91010
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9152
معدل النشاط : 9951
التقييم : 598
الدبـــابة : التسلح فى السودان Unknow11
الطـــائرة : التسلح فى السودان Unknow11
المروحية : التسلح فى السودان Unknow11

التسلح فى السودان 511


التسلح فى السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: التسلح فى السودان   التسلح فى السودان Icon_m10الخميس 13 أكتوبر 2011 - 12:41

@المحجوب كتب:
هل تزكر نلك الفتره عندما كان السودان يقاتل لوحده وفي هذه الفتره تطور دعم الدول المعاديه لسودان في تسليح المتمردين فظهرة الدبابات التي تعمل باليزر وتحرير كاجوكاجي

العلاقات مع العرب كانت غير جيده وحرب البوسنه





راي الشخصي هذا التقرير 65% صحيح

مثلما يمدكم الله بالملائكه فقد مدكم بدوله تساعدكم على الدفاع



سوف احول البحث والرجوع الي الموضوع

فعلا فقد بلغت القلوب الحناجر والحمد الله
فى انتظارك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

field marshal
field marshal
Ali niss



الـبلد : التسلح فى السودان 91010
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9152
معدل النشاط : 9951
التقييم : 598
الدبـــابة : التسلح فى السودان Unknow11
الطـــائرة : التسلح فى السودان Unknow11
المروحية : التسلح فى السودان Unknow11

التسلح فى السودان 511


التسلح فى السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: التسلح فى السودان   التسلح فى السودان Icon_m10الأربعاء 19 أكتوبر 2011 - 9:24

أوضح عدد من التقارير الإعلامية ذات الطابع التحقيقي، توثيقيا، تصنيع السودان لذخائر الأسلحة الصغيرة . فهناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن ذخائر تنتج في مجمع الشجرة/اليرموك في ضواحي الخرطوم . هذه المنشأة جرى تحديثها وتطويرها ابتداء من منتصف عقد التسعينات حتى نهايته مع احتمال ضلوع بلغاريا والصين في ذلك . وانتشلت منظمة مسح الأسلحة الصغيرة ذخيرة مصنعة سودانياً في كل من جنوب السودان وكينيا.
وتبين العلامات الموجودة على أغلفة الرصاصات المستعادة بوضوح الفرق بين العتاد المصنع في فترة الستينات والسبعينات والثمانينات وذلك العتاد المصنع ما بعد تجديد مصنع الشارجة. فالذخيرة السودانية ما قبل عام 1996 كانت ُ معّلمة بالعربية المنتجة لاحقا فمختومة بالحروف اللاتينية وهذه إشارة مؤكدة على تغير في المعدات. ودلالة أخرى على زيادة القدرة هو إدخال ذخبرة بسعة 39 x 7.62 مليم بعد 1996 . إن التحقق من إنتاج الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة الداخلية للسودان أمر أكثر صعوبة. وتركز الاهتمام على منشأة مجموعة جياد الصناعية التي بدأت بإنتاج، بحسب تقرير لمنظمة كريستيان أيد، «قاذفات الصواريخ، بنادق رشاشة وهاونات في عام 1999 . 31 ويقترح تقرير لمنظمة العفو الدولية أن ممثلي معامل باكستان للمعدات الحربية POF قد يكونوا قد ساعدوا في إعادة تمكين منشأة معدات حربية في العام نفسه . وعلى الرغم من المراجعات الأولية للأسلحة المخبأة والأسلحة المنتشلة، إلا إن مسح الأسلحة الصغيرة لم تحدد بعد أسلحة مصنعة سودانياً في الميدان. إذا كان السودان يصنع أسلحة صغيرة باكستانية بموجب ترخيص، فلعله احتفظ بطريقة وضع العلامات الباكستانية: لقد تم التعرف على علامات POF على بنادق جي 3 في ولاية شرق الاستوائية في ديسمبر 2006 . وبينما هذا لا يثبت بنفسه إن الإنتاج سوداني،
إلا أنه من الشائع أن يبقي متلقو معدات الإنتاج على علامات الطرف المزود. والأمر قد يتطلب رأي الخبراء وإجراء اختبار معدني للبنادق للتوثق من المكان

مشتريات الحكومة السودانية للسلاح من دول أخرى:
لقد تغيرت مصادر استيراد الأسلحة الرسمية كثيراً على مر الزمن، فحتى 1990 ،كانت الحكومة السودانية تحصل على أغلب ترسانتها من المساعدات الرسمية العسكرية من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق. كما تسلم السودان ما قيمته مئات الملايين من الدورلات على شكل مساعدات عسكرية في مطلع ثمانينات القرن العشرين وكان أحد أكبر المنتفعين من المساعدات الاقتصادية والعسكرية المقدمة إلى القارة الإفريقية. ولما
فقد السودان حظوته لدى رعاته السابقين، عوضت الحكومة السودانية ذلك بالحصول على السلاح والذخائر من الصين ومصر وإيران والسعودية وتركيا والإمارات العربية المتحدة والدول الأوروبية يساعدها في ذلك إيراداتها من البترول لزيادة إنفاقها. وبحلول سنة 2004 شغل الإنفاق العسكري في السودان المرتبة السابعة
في إفريقيا ، وفي 2006 أنفق السودان نحو 535مليون دولار على الأسلحة والذخائر .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التسلح فى السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019