أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الأربعاء 11 نوفمبر 2020 - 17:14

أفادت مسودة اتفاق نشرتها الحكومة الروسية اليوم الأربعاء، بأن موسكو تعتزم تأسيس مركز لوجستي للبحرية التابعة لها في السودان يستوعب ما يصل إلى 300 جندي وموظف.
وينص الاتفاق على أن المركز المقترح سيكون قادرًا على استيعاب ما لا يزيد عن أربع سفن، بما في ذلك السفن المزودة بتجهيزات نووية.
وتتطلع موسكو إلى زيادة نفوذها في أفريقيا التي تتمتع بثروة معدنية كبيرة، ولديها أسواق مربحة محتملة للأسلحة روسية الصنع.
واستضافت السلطات الروسية في 2019 أول قمة بين روسيا وأفريقيا والتي عقدت في سوتشي.
والسبب وراء الاتفاقية، هو رغبة روسيا والسودان في تعزيز وتطوير التعاون العسكري بينهما، حسبما يفيد الاتفاق الذي يعود تاريخه إلى السادس من تشرين الثاني نوفمبر، ويحمل توقيع رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين.
أما جيبوتي، التي تقع أبعد باتجاه الجنوب الشرقي وتتميز بموقع إستراتيجي عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر على الطريق إلى قناة السويس، فتستضيف قواعد بحرية صينية وأمريكية وفرنسية في حين تستخدم قوات بحرية أخرى كثيرا موانئها.


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Arton411


مصدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 - 19:58

بوتين يوجه بإنشاء مركز لوجستي للبحرية الروسية في السودان


وجه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، وزارة الدفاع الروسية بإنشاء مركز لوجستي للقوات البحرية الروسية على الأراضي السودانية قد يستوعب سفنا تحمل أجهزة طاقة نووية.
وأصدر بوتين مرسوما نشر في موقع المعلومات القانونية أعلن فيه مصادقته على مقترح الحكومة الروسية الخاص بتوقيع اتفاق مع الخرطوم حول إنشاء مركز إمداد مادي فني لقوات الأسطول الحربي البحري الروسي في أراضي السودان.
ووجه بوتين عبر المرسوم وزارة الدفاع الروسية بتوقيع هذا الاتفاق نيابة عن حكومة البلاد.
ويشير مشروع القرار الذي وافق عليه سابقا رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، بالتنسيق مع وزارتي الدفاع والخارجية، إلى أن إنشاء المركز “يستجيب لأهداف دعم السلام والاستقرار في المنطقة ويحمل طابعا دفاعيا وليس موجها ضد أي دول أخرى”.
ويقضي مشروع الاتفاق بأن المركز يتوقع أن يستوعب 300 جندي وموظف ولا يمكن أن يحتضن بشكل متزامن أكثر من 4 سفن عسكرية بينها حاملة أجهزة طاقة نووية “مع الالتزام بمبادئ الأمن النووي والبيئي”.
ومن المتوقع أن يسري الاتفاق بشأن المركز في السودان لمدة 25 عاما مع إمكانية التمديد بعد انقضاء هذه الفترة.
سيقدم السودان الأرض للقاعدة مجاناً وستحصل موسكو على الحق في جلب أي أسلحة وذخيرة وغيرها من المعدات التي تحتاجها عبر مطارات وموانئ السودان لدعم المنشأة الجديدة.
فيما توقعت وكالة تاس الروسية للأنباء أن المنشأة الجديدة ستسهل على البحرية الروسية العمل في المحيط الهندي من خلال قدرتها على الطيران بأطقم بديلة لسفنها بعيدة المدى.
كما توقعت أن تقوم روسيا بتحصين موقعها الأفريقي الجديد بأنظمة صواريخ أرض جو متطورة، مما يسمح لها بإنشاء منطقة حظر طيران لأميال حولها.
جاء في مقال رأي نشرته تاس عن المنشأة الجديدة: “قاعدتنا في السودان ستكون حجة أخرى للآخرين لسماعنا والإنصات إلينا”.


مصدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الأحد 6 ديسمبر 2020 - 13:16

قاعدة بحرية روسية في السودان - مدخل إلى أفريقيا وإلى مناجم الذهب


تعتزم روسيا إقامة قاعدة بحرية على البحر الأحمر في السودان. ومنذ سنوات توطد موسكو الاتصالات مع الدولة الأفريقية ووجودها في المنطقة المهمة استراتيجيا. فما الأسباب تدفع روسيا إلى إنشاء قاعدة بحرية في السودان؟


إذا كانت الأمور ستسير وفقا لرغبة فلاديمير بوتين، فإن روسيا سيمكنها بناء قاعدة بحرية جديدة في الخارج لأول مرة منذ انهيار الاتحاد السوفيتي. ففي منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني، كلف الرئيس الروسي وزارة الدفاع بتوقيع اتفاق بهذا الخصوص مع السودان. وبعد طرطوس في سوريا، لن تكون هذه القاعدة هي القاعدة البحرية الروسية الثانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فحسب، والتي تزداد أهمية بالنسبة لموسكو، وإنما في العالم كله، باستثناء شبه جزيرة القرم التي ضمتها إليها.
ما يبدو كبيرا يبدأ صغيرا. وتنص مسودة الاتفاق أساسا، التي نشرتها روسيا، على إنشاء قاعدة لوجستية ولعمليات الإصلاح على البحر الأحمر. وسيسمح للبحرية الروسية بوضع ما يصل إلى 300 عنصر عسكري هناك، وسيكون بمقدور القاعدة أن تزود ما يصل إلى أربع سفن حربية في وقت واحد، بما في ذلك تلك التي لديها محركات نووية، والأرجح أن المقصود بهذا الغواصات النووية، لأن الأسطول الروسي لديه طراد واحد فقط يعمل بالطاقة النووية هو الطراد "بطرس الأكبر" ويتم حاليا تحديث طراد ثان.
لكن لماذا تحتاج روسيا لقاعدة على البحر الأحمر ولماذا في السودان تحديدا؟ كان للاتحاد السوفيتي ذات مرة قواعد في إثيوبيا والصومال، وبالتالي كان ذلك رد فعل على أمور أخرى منها قاعدة بحرية أمريكية في المحيط الهندي. واليوم، يبدو البحر الأحمر مهما بالنسبة لروسيا، كمنطقة ومنفذ إلى القارة الأفريقية.
ويبرر ضباط البحرية المتقاعدون مثل رئيس أركان البحرية الروسية السابق فيكتور كرافتشينكو في وسائل الإعلام الروسية الحاجة إلى قاعدة في السودان من أجل مواجهة القراصنة في القرن الأفريقي. وقال كرافتشينكو في مقابلة مع وكالة أنباء انترفاكس "إنها منطقة متوترة"، مضيفا أن "وجود البحرية الروسية هناك ضروري وفي وقت لاحق يمكن أن تتطور منه قاعدة كاملة".
وقال خبراء لـ DW إن الحفاظ على صورة روسيا كقوة عالمية يلعب أيضا دورا ما. في هذا السياق يقول السفير الألماني السابق في السودان رولف فيلبرتس الذي سبق له أن ترأس مركز معلومات الناتو في موسكو: "تُعرِّف روسيا نفسها على أنها ممثل حاضر في هذه المنطقة المهمة من العالم". الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والصين وغيرها لها قواعد بحرية في جيبوتي على البحر الأحمر، ووفقا لوسائل الإعلام، أبدت روسيا أيضا اهتماما بإنشاء قواعد لكنها لم تنجح.
ولا يشير الصحفي العسكري الروسي ألكسندر غولز إلى هيبة روسيا فقط، ولكن أيضًا استخراج المواد الخام في السودان والقدرة على "قطع طرق التجارة في حالة حدوث صراع مع الغرب" كأسباب أخرى محتملة لخطط موسكو. ويتوخى رولف فيلبرتس الحذر بشأن النقطة الأخيرة. وبحسب الدبلوماسي السابق، لا يمكن لروسيا أن تقطع طرق التجارة في البحر الأحمر "فقط" بسبب الوجود الغربي هناك. من وجهة النظر الروسية، بصرف النظر عن صراع محتمل مع الغرب، هناك أيضًا سيناريوهات أزمة إقليمية يمكن أن تجعل الوجود مقبولاً.
تقول أنيته فيبر من مؤسسة برلين للعلوم والسياسة (SWP): "لقد تطور البحر الأحمر إلى بؤرة جيوسياسية ساخنة"، مشيرة إلى إلى الحرب في اليمن، التي تشارك فيها عدة دول في المنطقة، ومنها السودان. وقالت فيبر "إنها صفقة رائعة بالنسبة لروسيا لأنها تكتسب المزيد من النفوذ". وتصف الخبيرة السودان بأنه "بالغ الأهمية" من ناحية لطرق التجارة ولكن أيضا بسبب طرق التهريب والهروب التي تمر عبر البلاد.
حتى سنوات قليلة ماضية، لم تكن روسيا والسودان تعملان معا بشكل وثيق. ولم يبدأ التقارب الواضح إلا في عام 2017، عندما استقبل بوتين الرئيس المستبد آنذاك عمر البشير في سوتشي.
تقول خلود خير من مركز التفكير والعمل في الخرطوم "ISP" (Insight Strategy Partners): "كانت تلك إشارة قوية من البشير والحكومة الروسية بأنهما يريدان العمل مع السودان في حين أن دولاً أخرى لن تفعل ذلك". وخلفية ذلك هو حقيقة أن السودان مدرج في القائمة الأمريكية لمؤيدي إرهاب الدولة وأن البشير متهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور من قبل المحكمة الجنائية الدولية. وحالياً يسعى السودان لشطب اسمه من القائمة وإنهاء سنوات العزلة.
في الاجتماع مع بوتين في عام 2017، انتقد البشير الولايات المتحدة، واصفاً السودان بأنه "مفتاح روسيا إلى أفريقيا" وتحدث عن قاعدة بحرية، على ما يبدو حماية ضد واشنطن. ثم وردت تقارير عن قيام شركات روسية بالتنقيب عن الذهب في السودان وعن وجود مرتزقة من جيش خاص مشكوك فيه يُدعى "مجموعة فاغنر". وعندما اندلعت الانتفاضة ضد البشير في نهاية 2018، قيل إن هؤلاء المرتزقة قدموا مشورات لقواته الأمنية، حسب ما أوردته صحيفة "تايمز'' البريطانية. وأكدت موسكو وجود جيشها في السودان لكنها نفت التكهنات بشأن مشاركتها في قمع الاحتجاجات.
منذ سقوط البشير في أبريل/ نيسان 2019، يحكم السودان "مجلس سيادي" مكون من مدنيين وعسكريين. وتقول خلود خير: "الجيش أقوى. وروسيا واصلت اتصالاتها مع الخرطوم بفضل الجنرال محمد حمدان دقلو الملقب بحميدتي"، نائب رئيس "مجلس السيادة" عبدالفتاح البرهان، وبحسب خير فإن حميدتي هو "الرجل الأكثر نفوذاً في البلاد".
وتقول خلود خير: "لقد استخدمت روسيا كل طاقاتها، في السابق مساندة للبشير، وهي الآن مع حميدتي لأسباب من بينها أنها تشارك في المادة الخام الأكثر ربحية في السودان ألا وهي "الذهب". وأضافت الخبيرة بمركز التفكير والعمل "ISP" في الخرطوم "هناك مصادر موثوقة للغاية تفيد بأن جنودا روس وشركات أمنية خاصة روسية يحرسون مناجم الذهب في الشمال التي يقال إنها مرتبطة بحميدتي". الذهب هو أحد مصادر الدخل الرئيسية للاقتصاد السوداني الذي يعاني من العقوبات والفساد والتضخم.
ولا يزال من غير الواضح ما إذا كانت روسيا تعتبر السودان نقطة انطلاق في المنطقة أم لا. والحقيقة هي أن المستشارين العسكريين والمرتزقة الروس شوهدوا في دولتين متجاورتين على الأقل للسودان هما ليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى. ويبدو أن هذا جزء من استراتيجية موسكو لإحياء العلاقات التي كانت قائمة منذ الحقبة السوفيتية وإقامة روابط جديدة، كما في حالة السودان. وكانت إحدى الخطوات في هذا الاتجاه هي القمة الروسية الأفريقية الأولى في سوتشي في خريف 2019، والتي حضرتها أيضًا القيادة السودانية الجديدة.


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 50974610


dw

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الخميس 10 ديسمبر 2020 - 21:26

"القاعدة" البحرية الروسية في السودان: ماذا نعرف عنها؟


نشرت الجريدة الرسمية الروسية يوم الثلاثاء في 9 ديسمبر/ كانون الأول نص اتفاقية بين روسيا والسودان حول إقامة قاعدة تموين وصيانة للبحرية الروسية على ساحل البحر الأحمر بهدف "تعزيز السلام والأمن في المنطقة" ولا تستهدف أطرافاً أخرى حسبما جاء في مقدمة الاتفاقية.
وسيحصل السودان مقابل ذلك على أسلحة ومعدات عسكرية من روسيا.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد وقع في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على الاتفاقية.
تنص الاتفاقية على إقامة منشأة بحرية روسية في السودان قادرة على استقبال سفن حربية تعمل بالطاقة النووية.
وستكون المنشأة الجديدة المقرر بناؤها بالقرب من ميناء بورتسودان، قادرة على استيعاب ما يصل إلى 300 عسكري ومدني.
كما يسمح للمنشأة استقبال أربع سفن في وقت واحد.
وستستخدم القاعدة في عمليات الإصلاح وإعادة الإمداد والتموين وكمكان يمكن أن يرتاح فيه أفراد البحرية الروسية.
وتقدم الحكومة السودانية الأرض مجانا وستحصل موسكو على الحق في جلب أي أسلحة وذخيرة وغيرها من المعدات التي تحتاجها عبر مطارات وموانئ السودان لدعم المنشأة.
ومدة الاتفاقية 25 عاما قابلة للتمديد 10 سنوات إضافية بموافقة الطرفين.
ويمكن للحكومة السودانية استعمال أرصفة المنشأة بموافقة الجانب الروسي
كانت روسيا تملك قاعدة مماثلة في ميناء طرطوس السوري حتى سنوات قليلة إلى أن حصلت موسكو على حق إقامة قاعدة بحرية كاملة هناك قبل عامين.
كما أقامت موسكو قاعدة جوية ضخمة بالقرب من ميناء طرطوس إضافة إلى نشر أنظمة دفاع جوي من طراز إس 400 في المنطقة مما وفر الحماية للقاعدتين من الهجمات الجوية.
وتحرص روسيا على تعزير وجودها ونفوذها في القارة الأفريقية التي تمثل مصدراً كبيراً للثروات الطبيعية وسوقاً ضخمة للسلاح الروسي.
وروسيا ليست الوحيدة في هذا المسعى، فهناك العديد من الدول التي تعمل لهذا الهدف مثل تركيا والصين وفرنسا.
وللولايات المتحدة والصين وفرنسا قواعد بحرية في دولة جيبوتي المطلة على مضيق باب المندب.
وتقول وكالة أنباء تاس الروسية الحكومية إن المنشأة الجديدة ستسهل كثيراً عمليات الأسطول البحري الروسي في المحيط الهندي إذ سيكون بمقدور البحرية الروسية تبديل طواقم القطع البحرية الروسية المنتشرة في المحيط الهندي عبر نقلهم جوا إلى السودان.
وحسب الوكالة يمكن لروسيا نشر أنظمة دفاع جوي في المنشأة بهدف حمايتها ومنع تحليق الطيران في أجواء القاعدة.
وخلال لقاء رئيس السوداني المخلوع عمر البشير مع نظيره الروسي عام 2017 وصف البشير السودان بأنه "مفتاح روسيا لإفريقيا" وطرح فكرة القاعدة البحرية.
وتحدثت تقارير عديدة لاحقاً عن قيام شركات روسية باستخراج الذهب في السودان وعن تقديم عناصر من الشركة الأمنية الروسية الخاصة "فاغنر" المشورة لقوات الأمن السودانية خلال الاحتجاجات ضد حكم البشير أواخر عام 2018.
وأكد المسؤولون الروس وجود عسكريين روس في السودان لكنهم نفوا تورطهم في قمع المظاهرات المناوئة للبشير.
يذكر أن الاتحاد السوفيتي السابق كان يملك قواعد عسكرية في الصومال وإثيوبيا


bbc

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الأحد 28 فبراير 2021 - 21:08

الفرقاطة "الأدميرال جريجوروفيتش" من اسطول البحر الأسود الروسي : اول قطعه حربية روسيه تدخل بورتسودان للراحه والادامه بعد اتفاقية انشاء القاعده البحرية الروسيه في السودان

أفادت الخدمة الصحفية لأسطول البحر الأسود أن الفرقاطة "الأدميرال جريجوروفيتش" كانت أول السفن الحربية الروسية التي تدخل ميناء السودان.
    تقول الرسالة : قام "طاقم الفرقاطة" الأدميرال جريجوروفيتش "من أسطول البحر الأسود (BSF) بزيارة إلى بورتسودان حيث سيتم  بالاتفاق بين الاتحاد الروسي وجمهورية السودان إنشاء نقطة دعم لوجستي للبحرية الروسية. .
     وقال أسطول البحر الأسود: "في إطار الزيارة من المقرر تجديد مخزون الفرقاطة وإراحة الأفراد بعد المشاركة في التدريبات البحرية متعددة الجنسيات AMAN-2021 (AMAN-2021) في بحر العرب".
     وبحسب الأسطول فإن وجود نقطة دعم لوجستي للبحرية الروسية على أراضي السودان يلبي أهداف الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة وهوهدف دفاعي بطبيعته وليس موجهًا ضد دول أخرى.
     كما ورد : تقوم البحرية الروسية بإنشاء مركز لوجستي (PMTO) في البحر الأحمر.
     في ديسمبر 2020 ، أصبح معروفًا أن روسيا والسودان وقعا اتفاقية بشأن إنشاء البحرية الروسية PMTO في السودان.
تم نشر الوثيقة على بوابة الإنترنت الرسمية للمعلومات القانونية.
     زارت لجنة من وزارة الدفاع الروسية السودان في إطار اتفاق ثنائي بشأن إنشاء منظمة PMTO حسبما صرح نائب وزير الدفاع تيمور إيفانوف المسؤول عن إدارة الممتلكات وإيواء القوات لوكالة إنترفاكس في 9 شباط / فبراير.
وقال إيفانوف ردا على سؤال حول إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان "غادرت لجنة استطلاع عملت هناك لتوضيح القدرات الفنية والحجم المطلوب للمباني والهياكل المساعدة".
     وقال إيفانوف في ذلك الوقت: "سنقوم الآن بإعداد تقرير ، وإعداد المبررات اللازمة لحساب التكلفة ، وبالطريقة المحددة ، سنتخذ قرارًا بشأن بدء البناء".
     تمتلك روسيا حاليًا قاعدة بحرية في الخارج في ميناء طرطوس السوري.
     قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ، في 30 أيلول / سبتمبر 2020 ، إن القاعدة البحرية في طرطوس قادرة على استقبال عشرات السفن الحربية. قال وزير الدفاع الروسي في ذلك الوقت: "جميع مرافق رسو السفن مجهزة بأنظمة دعم الحياة ، ومواقع التفريغ ، ومجمع إصلاح لخدمة وإصلاحات طفيفة للسفن والسفن".





militarynews

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:13

الجيش السوداني يعلن مراجعة الاتفاقية العسكرية مع روسيا

أعلن رئيس أركان الجيش السوداني، الفريق أول ركن، محمد عثمان الحسين، أن بلاده بصدد مراجعة الاتفاقية العسكرية مع روسيا بما فيها القاعدة العسكرية على البحر الأحمر، مشيرًا كذلك لاستعادة قوات بلاده 92% من الأراضي السودانية على الحدود شرقي إثيوبيا.
وأوضح الحسن في مقابلة تلفزيونية بتتها قناة النيل الأزرق( الخاصة) مساء الثلاثاء، أن الجيش السوداني إبان العقوبات الأمريكية اتجه لروسيا وارتبطت مصالحه العسكرية بموسكو خلال الأعوام الماضية.
وأشار أن الجيش السوداني أجرى ويجري مباحثات بشأن الاتفاقية العسكرية، لافتًا أن آخر تلك المباحثات كانت في 20 مايو/أيار الماضي، مع نائب وزير الدفاع الروسي ألكسندر فومين، خلال زيارته للخرطوم..
وأضاف الحسين موضحًا أن” الاتفاقية لم تعرض على المجلس التشريعي ولم تتم إجازتها، ونعتبر أن عدم الاعتماد من البرلمان فرصة لمراجعتها”
وتابع” الآن الاتفاقية هي تحت المراجعة مع الجانب الروسي ويمكن أن تلغى أو تعدل”.
كما أكد رئيس الأركان السوداني، أنه سيتم إعادة النظر في الاتفاقية مع روسيا ببنودها السابقة، مضيفًا “الاتفاقية مع روسيا بها بعض البنود المضرة بالبلاد”.
وفي 2017، لم تتحمس موسكو لطلب الرئيس السوداني آنذاك، عمر البشير (1989 – 2019)، إنشاء قاعدة عسكرية روسية في بلاده.
ونشطت موسكو مؤخرا في الحديث عن اتفاقية وقعتها مع الخرطوم لإقامة قاعدة عسكرية روسية شرقي السودان على البحر الأحمر، فيما تعاملت الخرطوم مع الأمر بالنفي.
وفي مايو/ أيار 2019، كشفت موسكو عن بنود اتفاقية مع الخرطوم، لتسهيل دخول السفن الحربية إلى موانئ البلدين، بعد أن دخلت حيز التنفيذ.
وصادق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، على إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان، قادرة على استيعاب سفن تعمل بالطاقة النووية.
وبشأن العلاقات مع أمريكا قال الحسين إنها “بدأت تعود لسابق عهدها ولازال الأمريكان يتلمسون طريقهم مع السودان بعد انقطاع طويل”، مضيفًا “نحن منفتحين على علاقتنا مع واشنطن والتعاون معها”.
وفي 14 ديسمبر/ كانون أول الماضي، أعلنت السفارة الأمريكية لدى الخرطوم بدء سريان قرار إلغاء تصنيف السودان “دولة راعية للإرهاب”.
وكانت تدرج الولايات المتحدة، منذ عام 1993، السودان على قائمة ما تعتبرها “دولا راعية للإرهاب”، لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم “القاعدة”، أسامة بن لادن.





satelnews

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الخميس 24 يونيو 2021 - 4:13

موسكو والخرطوم تبحثان أطر التعاون العسكري بين البلدين

بحث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع نظيره السوداني ياسين إبراهيم، مستوى التعاون العسكري بين البلدين والقضايا الملحة بينهما.
وقال شويغو: "اليوم لدينا فرصة لمناقشة القضايا الملحة في التعاون العسكري الروسي السوداني".
وأضاف: "نحن نقدر المستوى الذي تم تحقيقه حتى الآن في ملف التعاون المشترك بين البلدين".
وتابع: "نحن مصممون على مواصلة الاتصالات بشأن كافة القضايا".
بدوره، قال إبراهيم إنه "خلال حضور الوفد العسكري السوداني إلى موسكو، زار مدينة كوبينكا قرب العاصمة، وتعرفنا على النصب التذكاري (طريق الذاكرة)، الذي يخلد الانتصار في الحرب العالمية الثانية حيث قطعوا 1418 خطوة للنصر".
وصادق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نوفمبر 2020 على اتفاق مع السودان لإقامة مركز إمداد مادي تقني للقوات البحرية الروسية على سواحل البحر الأحمر في السودان يتوقع أن يستوعب 300 جندي وموظف ولا يمكن أن يحتضن بشكل متزامن أكثر من 4 سفن عسكرية بينها حاملة أجهزة طاقة نووية "مع الالتزام بمبادئ الأمن النووي والبيئي".
ومن المتوقع أن يسري اتفاق المركز في السودان لمدة 25 عاما مع إمكانية التمديد.
وفي مطلع يونيو الحالي أعلن رئيس الأركان السوداني الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، عن إعادة النظر في الاتفاق الموقع بين روسيا والسودان بشأن إنشاء المركز.


arabic.rt.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 40322
معدل النشاط : 52949
التقييم : 1983
الدبـــابة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B3337910
الطـــائرة :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Dab55510
المروحية :  موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان B97d5910

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان 1210

 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Best11


 موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Empty

مُساهمةموضوع: رد: موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان    موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان Icon_m10الإثنين 19 يوليو 2021 - 19:36

القاعدة الروسية.. هل يقبل السودان بإقامتها أم يناور لمصلحة أخرى؟ (تحليل)

عادة قضية القاعدة الروسية بالسودان لتثار مجددا، بعد الزيارة التي قادت وزير الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي إلى موسكو، في 11 يوليو/تموز الجاري، ودامت ثلاثة أيام.
حيث أعلنت الوزير السودانية أن بلادها تدرس اتفاقية إنشاء المركز اللوجستي الروسي على ساحل البحر الأحمر، وقالت إن موضوع المركز "جزء من اتفاق وقعته الحكومة السابقة، ولكن لم تتم المصادقة عليه بعد من قبل المجلس التشريعي (البرلمان)".
وهذه الحجة لجأت إليها الخرطوم للتملص من الضغوط الروسية بشأن البدء في تنفيذ الاتفاق، في الوقت الذي أثار إنشاء قاعدة روسية على البحر الأحمر غضب دول أخرى على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب مراقبين.
فتشكيل المجلس التشريعي السوداني لا زال في "رحم الغيب"، وتأخر تشكيله رغم مرور أشهر على توقيع وثيقة دستورية لحكم البلاد بين المجلس العسكري المنحل، وقوى إعلان الحرية والتغيير، في 17 أغسطس/آب 2019، عقب الإطاحة بالرئيس عمر البشير، في 11 أبريل/نيسان من نفس العام.
تصريحات المهدي، جاءت بعد شهرين من الضجة التي أثارتها تصريحات مسؤولين سودانيين، لم يُكشف عن هويتهم، أعلنت تجميد الاتفاقية العسكرية مع روسيا بما فيها القاعدة العسكرية، بينما نفت موسكو أن تكون الاتفاقية جُمدت.
وفي مايو/ آيار الماضي، نقلت وسائل إعلام إقليمية ودولية أن الخرطوم جمدت اتفاقياتها مع روسيا بما فيها إنشاء قاعدة عسكرية شمالي مدينة بورتسودان (شرق).
في 9 يونيو /حزيران الماضي، نفى رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، إقدام الخرطوم على إلغاء فكرة إنشاء قاعدة بحرية روسية في البحر الأحمر.
وقال البرهان، حينها، إنه يجري التفاهم على كيفية صياغة هذا الاتفاق (حول القاعدة الروسية)، في كيفية اعتماده بواسطة الجهات المسؤولة، كالمجلس التشريعي والسلطات الأخرى المشاركة في الفترة الانتقالية.
وفي 2 من ذات الشهر، أعلن رئيس أركان الجيش السوداني، محمد عثمان الحسين، أن بلاده بصدد مراجعة الاتفاقية العسكرية مع روسيا بما فيها القاعدة العسكرية على البحر الأحمر.
واتجهت الخرطوم لروسيا خلال الفترة التي تم وضعها على قائمة الدول الراعية للإرهاب (1993-2019)، لتوطيد العلاقات معهما في مجالات بينها النفط والتعاون العسكري.
وتزامن تطور العلاقات مع روسيا، خوض السودان حينها حربا ضد ما كان يسمى "الجيش الشعبي لتحرير السودان" بقيادة جون قرنق، وتوقف القتال بتوقيع اتفاق سلام في 2005 انتهى بانفصال جنوب السودان في 2011.
كما تخوض القوات الحكومية قتالا في إقليم دارفور (غرب)، منذ 2003، ضد حركات مسلحة.
تعود قصة القاعدة العسكرية إلى زيارة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير لموسكو في نوفمبر/ تشرين ثاني 2017، وتوقيعه اتفاقيات تعاون عسكري مع روسيا تتعلق بالتدريب وتبادل الخبرات ودخول السفن الحربية إلى موانئ البلدين.
وحينها، أعلن البشير، أنه ناقش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير دفاعه سيرغي شويغو، إقامة قاعدة عسكرية روسية على ساحل البحر الأحمر، وطلب تزويد بلاده بأسلحة دفاعية.
ولدى السودان ساحل مطل على البحر الأحمر يمتد على مسافة تتجاوز 700 كلم، وأكبر ميناء لديه بورتسودان، الذي يعتبر الميناء الرئيسي للبلاد، بل يمثل منفذا بحريا استراتيجيا لعدة دول مغلقة ومجاورة مثل تشاد وإثيوبيا وجنوب السودان.
وصادق بوتين في 16 نوفمبر 2020، على إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان قادرة على استيعاب سفن تعمل بالطاقة النووية.
ونشرت الجريدة الرسمية الروسية، في 9 ديسمبر/ كانون الأول 2020، نص الاتفاقية حول إقامة قاعدة تموين وصيانة للبحرية الروسية على البحر الأحمر، بهدف "تعزيز السلام والأمن في المنطقة"، ولا تستهدف أي طرف آخر، بحسب مقدمة الاتفاقية.
وستضم القاعدة نحو 300 فرد من عسكريين ومدنيين، ويمكن استخدامها في عمليات الإصلاح والتموين وإعادة الإمداد لأفراد أطقم السفن الروسية، ويحق للجانب السوداني "استخدام منطقة الإرساء، بالاتفاق مع الجهة المختصة من الجانب الروسي".
وتحدد الاتفاقية إمكانية بقاء 4 سفن حربية كحد أقصى في القاعدة البحرية، ويحق لروسيا أن تنقل عبر مرافئ ومطارات السودان "أسلحة وذخائر ومعدات" ضرورية لتشغيل تلك القاعدة في ميناء بورتسودان الاستراتيجي.
ومدة الاتفاقية 25 عاما قابلة للتمديد 10 سنوات إضافية، بموافقة الطرفين.
وثمة أحاديث عن صراع أمريكي روسي على إقامة قاعدة بحرية عسكرية في السودان، في ظل رغبة البلدين في تعزيز نفوذهما بالقارة الإفريقية، التي تمثل مصدرا كبيرا للثروات الطبيعية وسوقا ضخما للسلاح.
كما يقع السودان في منطقة تتسم بالاضطرابات بين القرن الإفريقي والخليج العربي وشمال إفريقيا، ما يمثل أهمية لمساعي كل من واشنطن وموسكو للحفاظ على مصالحهما في تلك المناطق الحيوية.
ويقول أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية حاج حمد محمد خير، إن الأسلحة الموجودة في السودان روسية وصيانتها وقطع غيارها روسية أيضا لذلك موسكو مهمة بالنسبة للحكومة وجيشها، ولا تريد أن تفقدها.
ويضيف خير، في حديثه للأناضول: "لا تريد الحكومة الانتقالية في ذات الوقت أن يُغضبوا الأمريكيين، الذين رغم التطورات الأخيرة في العلاقات بين البلدين لم يقدموا شيئا يذكر حتى الآن".
ويوضح أن "الروس يرون أنهم قدموا خدمات للسودان طوال السنوات الماضية، ومن حقهم أن ينالوا قاعدة لوجستية لصيانة قطعهم البحرية المتواجدة في البحر الأحمر".
ويرى خير، أن "المهدي، ناورت في موسكو، فهي تريد أن توضح لشركائها في السلطة من العسكريين أن المدنيين يطالبون بتحقيق مصالح الجيش في صيانة وإصلاح آلياتهم وأسلحتهم الروسية الصنع".
ويضيف: "وكذلك حاولت المهدي من خلال حديثها إلى لفت نظر الأمريكيين الذين لم يقدموا بشكل كبير مساعدات للحكومة الانتقالية لتجاوز أزماتها الاقتصادية والسياسية".
وبدأت بالسودان في 21 أغسطس 2019 مرحلة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلال هذه الفترة السلطة كل من الجيش وتحالف “إعلان قوى الحرية والتغيير”، قائد الحراك الشعبي.


AA

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

موسكو تعتزم إقامة مركز لوجستي للبحرية في السودان

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019