أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علجية عيش

عريـــف
عريـــف
علجية عيش



الـبلد : نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات 61010
التسجيل : 29/11/2016
عدد المساهمات : 66
معدل النشاط : 126
التقييم : 12
الدبـــابة : نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات Unknow11
المروحية : نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات Unknow11

نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات Empty10

نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات Empty

مُساهمةموضوع: نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات   نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات Icon_m10الأربعاء 27 مايو 2020 - 19:12

[rtl]..نادي القلم الدولي pen International هو اتحاد عالمي للكتاب  تأسس في العاصمة الإنجليزية لندن عام 1921 لتعزيز الصداقة والتعاون الفكري بين الكتاب في العالم، له فروع على مستوى 100 دولة أجنبية  و عربية، منها مصر، لبنان، العراق، فلسطين و المغرب، و يهدف هذا النادي إلى  تفعيل دور الكاتب الدولي و ترقية الثقافة العالمية، تعزيز الصداقة و التعاون الفكري بين الكتاب في العالم، كما يسعى إلى تحقيق بعض المبادئ على غرار حرية التعبير و الكتابة و الدفاع عن حقوق الكتاب المضطهدين و معتقلي الرأي و الفكر و إعادة الإعتبار للذين اغتيلوا من أجل أفكراهم و مواقفهم، و الدفاع كذلك عن الثقافة المحلية لكن برؤية دولية، و يضم النادي شعراء، كتاب و كتاب مقالات ، روائيين ، صحافيين و مؤرخين،  و يعد من أقدم المنظمات الغير حكومية التي تدافع عن حقوق الإنسان في العالم، و أقدم منظمة أدبية دولية، كان أول مؤتمر له عقد في1923، جمع كتاب بمختلف ثقافاتهم و لغاتهم و توجهاتهم  السياسية ،ارتكزت محاوره حول السلم، حرية التعبير و الصداقة، و لنادي القلم الدولي نشاطات عدة، منها الصالون الدولي للكتاب،  مهرجانات، و نذكر على سبيل المثال مهرجان "حرّروا الكلمات" Libérez les mots ،  لخلق شبكة دولية للكتاب و الأدباء،  و كان له لقاءات  في دول أجنبية و عربية و حتى دول مغاربية لجمع الكُتَّاب من مختلف الجنسيات لتبادل التجارب و تقاسم الأفكار و فتح فضاء للحوار بين المثقفين، و الدفاع كذلك على الصحافيين و حمايتهم من كل اشكال القمع،  حسبما جاء في موقع النادي، كانت أول قضية يتولاها النادي قضية الإسباني Hongrois Arthur Koestler، صحفي صدر ضده حكم الإعدام  و كذلك الشاعر الإسباني Federico García Lorca، كما ناقش نادي القلم الدولي السنة الماضية 2018  حالة الناشط السياسي و الكاتب المصري وائل عباس و هو مدون و صحفي، له مدونة تسمى "الوعي المصري"، و كان هذا الأخير قد انتقد  تجاوزات الشرطة بحق المعتقلين السياسيين و أصحاب الرأي إلى جانب ما وصفه بالفساد السياسي والمالي المستشري في أوساط المسؤولين الحكوميين في مصر، حيث تم  اختطافه  و اقتياده إلى وجهة مجهولة  و لا يعرف مكان وجوده حتى الآن، آخر نشاط قام به النادي في 29 أكتوبر 2019 هو التنديد بقضية الشاعر المصري جلال البحيري بعد إدانته بإهانة المؤسسة العسكرية في ديوان شعري ساخر  بعنوان: "خير نسوان الأرض  ضمن قدحا بالمؤسسة العسكرية، وانتقد أيضا رئيس الدولة وأداء الحكومة المصرية،  و أدين كذلك بتهمة ازدراء الأديان، رغم أن الديوان لم ينشر و لم يوزع في السوق و تعرضه للتعذيب و الضرب، و وجه النادي نداءً للرئيس السيسي من أجل الإعفاء عنه، و قد اتخذ النادي من يوم 05 مارس يوما يحتفل به بالكاتب الدولي،  واتخذ من 15 نوفمبر يوما يحتفل به بالكتاب و الصحافيين المعتقلين و الذين يتعرضون للتهديدات و الإعتقال و التعذيب بسبب أفكارهم و مواقفهم. و الجزائر كأنموذج كانت على شفا حفرة من أن تنخرط في هذا النادي و تفتح فرعا له في عاصمتها،  لكن جاء صحافي جزائري ليكشف حقيقة هذا النادي و من وراءه، فقبل اغتياله كشف الصحافي الجزائري محمد تامالت عن بعض الحقائق المخفية، حدثت بسنة بعد انتخاب الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، حيث قال في مدونته أنه في سنة 2000، بعد لقاء بوتفليقة بمسؤولين اسرائيليين قام رئيس اتحاد الكتاب الجزاريين في تلك الفترة بدعوة تنظيم داعم لإسرائيل اسمه "نادي القلم الدولي" لعقد نشاط مشترك في الجزائر، و قام هذا الصحفي  بكشف العلاقات المشبوهة لذلك التنظيم بإسرائيل و نجح في إفشال اللقاء و تكسير علاقة التطبيع مع إسرائيل و الكيان الصهيوني ،  للعلم أن الصحفي محمد تمالت كان قد كتب قصيدة انتقد فيها الرئيس المقال  عبد العزيز بوتفليقة و تم اعتقاله خلال زيارة قام بها إلى الجزائر في جوان 2016 سجنه،  بتهمة الإساءة إلى رئيس الجمهورية وإهانة هيئة نظامية، حيث توفي في 12 ديسمبر بعد إضرابه عن الطعام، الأمر طبعا يطرح كثير من التساؤلات إن كان هذا النادي له علاقة باسرائيل و إن كان على علاقة أيضا بنادي روتاري الجزائر، الذي  تتداخل فيه لوبيات، عصب و شخصيات سياسية ، مالية و إجتماعية مهمة خطيرة و متشعبة، لها نفوذ قوي و حضور دائم في دواليب السلطة، حسب بعض التقارير، نشرتها مواقع فراكفونية تم اعتمادها من قبل عبد اللطيف رحابي وزير الداخلية في تلك الفترة و الذي أصبح في ما بعد مستشار الرئيس بوتفليقة، و تم تسجيلها على أساس أنها جمعية وطنية تخضع لقانون الجمعيات، تشير تقارير أخرى أن الجزائر كانت في قائمة الدول المخطط تدميرها و تقسيمها، جاء ذلك في وثيقة  "كيفونيم" نسبة لمجلة كيفونيم التي تصدرها المنظمة الصهيونية العالمية، و هي تدخل ضمن "نظرية المؤامرة"، كتبها صحافي إسرائيلي اسمه يوديد إيينون Oded Yinon باللغة العبرية عام 1982 رسم فيها تصوره للعالم العربي، و قدمت في مؤتمر إدارة الإعلام بالمنظمة العالمية للصهيونية، و قام بترجمتها داعية السلام اليهودي (غيرالصهيوني) إسرائيل شاحاك، فإسرائيل ترى أن تقسيم الجزائرصعب جدا لتمسك الجزائريين بوطنهم و هويتهم، و رأت أن الاعتراف الرسمي باللغة الأمازيغية كلغة ثانية بجوار اللغة العربية في الجزائر الحل الوحيد لتفتيتها، باستعمال مصطلح "الفوضى الخلاقة".[/rtl]


[rtl]قراءة علجية عيش[/rtl]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نادي القلم الدولي.. و شعار : حرّروا الكلمات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019