أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 35605
معدل النشاط : 46019
التقييم : 1715
الدبـــابة : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية B3337910
الطـــائرة : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Dab55510
المروحية : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية B97d5910

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 1210

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Best11


الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Empty

مُساهمةموضوع: الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية   الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Icon_m10الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 22:11

ورثت روسيا الاتحادية عن الاتحاد السوفيتي بعد انهياره عام 1991 جيشًا مفككًا ومنهارًا. دخلت في حالة الخمول والتراجع، تاركة الساحة الدولية لغيرها، ظنًا منها أنها لن يتم استفزازها والاكتفاء بما آلت إليه. جاء الاختبار  سريعًا في العام 2008، شنت جورجيا حربًا على إقليم أوسيتيا الجنوبية الموالي لروسيا، فهب الجيش الروسي للدفاع عن حليفه، ونجح في صد الاعتداء، إلا أن الحرب كشفت الحالة التي وصل إليها وريث الاتحاد السوفيتي، معلنةً ضرورة إجراء إصلاح كامل لقواته.

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية South_Ossetia_war_58_army

انتصرت روسيا والمقاتلون من أوسيتيا الجنوبية على جورجيا، اعترفت موسكو بالإقليم الذي تبلغ مساحته حوالي 3900 كم2 كدولة مستقلة بجانب بضع دول حليفة لها، لكن المجتمع الدولي لم يعترف بها بعد، على الرغم من ذلك كشفت الحرب عن ضعف الجيش الروسي، في مواجهة دولة لا تتعدى مساحتها 70 ألف كم2، أو الفقر الروسي لامتلاك قدرة ردع كافية لإجبار خصومها على عدم الإقدام من الأساس على مثل هذه الأمور.

جورجيا بالونة اختبار

استغلت القيادة الطموحة الأمر في إطلاق استراتيجية لتطوير  العسكرية الروسية، سرعان ما أقر الرئيس دميتري ميدفيديف في 26 سبتمبر/ أيلول 2008 برنامج تحديث القوة وإعادة الهيكلة، أو ما يعرف بمشروع الإصلاح العسكري، لبناء القوات المسلحة، حتى عام 2020، محاولًا وقف الانهيارات المتتالية في وريثة الاتحاد السوفيتي، مع الطموح لاستعادة المجد الضائع.
والحقيقة أن هذا الأمر انْتُبِه إليه منذ تولي فلاديمير بوتين الرئاسة عام 2000، إلا أن الحرب الجورجية أكدت أنه لا بديل عن الإصلاح للجيش مع الإسراع في هذا الأمر.
وضع ميدفيديف خمسة مبادئ لتنفيذ خطة الإصلاح، متبعًا أسلوب تدوير السلطة بينه وبين فلاديمير بوتين وكان يشغل وقتها منصب رئيس الوزراء، من أجل تنفيذ خططهما سويًا. نصت مبادئ الخطة على وضع جميع التشكيلات القتالية في فئة قوات التأهب القتالي الدائم، مع رفع فعالية نظام قيادة القوات، وتكملة نظام إعداد الكوادر والعلوم العسكرية، مع إدخال أحدث الأسلحة وتطويرها، وأخيرًا تحسين الأوضاع الاجتماعية للعسكريين، وذلك للقضاء على الفساد المستشري في صفوف الجيش منذ انهيار الاتحاد السوفيتي.
لم توضع الخطة من أجل الدعاية السياسية أو جعلها حبيسة الأدراج، بدأ التنفيذ سريعًا، ليوقع ميدفيديف في يناير/ كانون الثاني 2009 مرسومًا يحدد عدد أفراد الجيش بنحو مليون و884 ألف عسكري، ويبدأ التنفيذ مطلع عام 2016، مخفضًا بذلك التضخم في صفوف الجيش، وبالفعل أقرت الخطة تسريح 200 ألف ضابط قبل حلول 2012، مع الاستعانة بقوات الاحتياط وقت الحاجة ويقدر عددها بـ 700 ألف شخص.
تخلت خطة الإصلاح والهيكلة عن بيروقراطية السوفيت التي أورثوها للكثير من الدول التي لم تتخل عنها حتى اليوم، معلنة إلغاء الترتيب العسكري السوفيتي القائم على تقسيم الجيش إلى منطقة عسكرية، وجيش وفرقة وفوج، مستعينة بالتقسيم الغربي، من أجل إكساب الجيش القدرة على سرعة الاستجابة والمناورة، وليس انتظار  أوامر بيروقراطية عسكرية عفا عليها الزمن، لن تصمد أمام الآلة الغربية.
كان من بين الاقتراحات الموضوعة لتعزيز سرعة الاستجابة، الإكثار من تشكيلات الألوية المحمولة جوًا بعدد 6 ألوية، إلى جانب إنشاء قوة انتشار سريع، يمكنها تنفيذ عمليات مباغتة وسريعة وتقديم الدعم العاجل للحلفاء، وعرقلة تقدم العدو للحد من نزيف الخسائر البشرية والمادية، بخلاف التقسيمات الإدارية وإعادة هيكلة القوات. كما ركزت خطة الإصلاح على الاهتمام بالجانب التقني من الأسلحة لموجهة التقدم الغربي المتزايد الذي حيّد الأسلحة السوفيتية، وخفف بل ألغى الكثير من قدراتها الرادعة للخصم، لهذا نصت الخطة على أن يصل محتوى الأسلحة الحديثة بالجيش لحوالي 70%.
استمر بوتين في استكمال الخطط، واضعًا عقائد واستراتيجيات مكملة وتنفيذية للخطة الأم، وفي يناير/ كانون الثاني 2014، صادق على وثيقة مراجعة العقيدة الروسية الجديدة التي جعلت حلف شمال الأطلنطي «الناتو» التهديد الأساسي لروسيا، وذلك تعديلًا للعقيدة السابقة التي  صدق عليها عام 2010، وكانت تعد الناتو «تهديدًا كبيرًا» فقط، كان هذا يعني أن الناتو مجرد تهديد ضمن مخاطر أخرى، إلا أنه وفقًا للعقيدة الجديدة أصبح الخطر الأول والاستعداد العسكري والعقيدة الدفاعية توجه له بالأساس، بما يعني المزيد من سباقات التسلح وحروب الوكالة.


الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 135_5


لحظة إثبات الذات

اختبرت روسيا بشكل حقيقي قدراتها العسكرية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر في الأزمة الأوكرانية، ثم التدخل المباشر في سوريا في 30 سبتمبر/ أيلول 2015. في الأولى اندلعت تظاهرات في فبراير/ شباط 2014 ضد حكم الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، الموالي لروسيا، بسبب رفضه توقيع اتفاقات مع الاتحاد الأوروبي تزيد التقارب معه على حساب حليفته موسكو، سرعان ما أطيح به وجاء الموالون للغرب.
لم تقف روسيا صامتة، سارعت عبر قوات عسكرية تابعة باحتلال المباني الحكومية في شبه جزيرة القرم، منظمةً استفتاء على ضمها إليها خلال أيام من اندلاع الثورة، جاءت الموافقة على الانضمام لروسيا بنسبة 95%، لم يعترف الأوروبيون بذلك، إلا أن موسكو فرضت الأمر الواقع بفعل سيطرتها العسكرية على الجزيرة، ومنعت دخول أوكرانيا إليها، فهي تضم ميناء سيفاستبول، كما تضم قاعدة أسطول البحر الأسود الروسي.

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 800px-VOA-Crimea-Simferopol-airport

لم تكتفِ روسيا بتحدي الغرب بضم القرم، وزادت على ذلك بإثارة الاضطرابات والنزاعات الانفصالية في أوكرانيا، ليعلن إقليما لوغانسك ودونيتسك استقلالهما وإقامة كل منهما جمهورية مستقلة تحمل اسمه، إلا أنهما لم ينالا اعترافًا دوليًا، وقدمت روسيا دعمًا عسكريًا لهما، وسط مطالبات ومفاوضات أوروبية لوقف هذا الأمر الذي تصفه بـ «العدوان»، وفرضت عليها العقوبات، غير أن ذلك لم يوقفها، فالآلة العسكرية بدأت عملها ولن تقف عند هذه المرحلة، التي تعتبر ترسًا في الصراعات العسكرية المقبلة بين روسيا والغرب.

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 1024px-A_Russia-backed_rebel_armored_fighting_vehicles_convoy_near_Donetsk%2C_Eastern_Ukraine%2C_May_30%2C_2015

اختُبرت الإصلاحات العسكرية الروسية مجددًا في سوريا بشكل مباشر، نجحت الآلة الحربية في دعم الرئيس بشار الأسد، وإخراج منافسيه أو على الأقل هزيمتهم عسكريًا، ومن ورائهم داعموهم واحدًا تلو الآخر، أصبحت اليوم الكلمة العليا لروسيا، ترك الغرب المعارضة الموالية له عارية أمام الآلة الروسية، التي اكتسحت الجميع وبأقل قدر من التكلفة المادية والبشرية، بل أضحت الأراضي السورية ساحة عرض للأسلحة الروسية الجديدة، التي اختُبرت في أجساد السوريين، وسارع الكثيرون إلى التهافت على آلات الموت الروسية التي قتلت جيرانهم.

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 1024px-Soukho%C3%AF_frappant_une_position_ennemie_en_Syrie

أكد الأمر ما كشفه رئيس لجنة مجلس الدوما لشئون الدفاع فلاديمير شامانوف، في فبراير/ شباط  2018، حينما قال إن روسيا أكدت للعالم فعالية الصناعة العسكرية الروسية، باختبارها أكثر من 200 سلاح جديد في سوريا، ما أدى إلى زيادة مبيعات السلاح الروسي، لترتفع صادرات روسيا من الأسلحة عام 2017 بنسبة 2.3%، مقارنة بعام  2016، محققة مبيعات بلغت قيمتها 15 مليار دولار، محتلة المركز الثاني عالميًا، رغم العقوبات الأمريكية والأوروبية.


الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية %D0%9E%D0%B1%D0%B5%D1%81%D0%BF%D0%B5%D1%87%D0%B5%D0%BD%D0%B8%D0%B5_%D0%B1%D0%B5%D0%B7%D0%BE%D0%BF%D0%B0%D1%81%D0%BD%D0%BE%D1%81%D1%82%D0%B8_%D0%B3%D1%80%D1%83%D0%BF%D0%BF%D0%B8%D1%80%D0%BE%D0%B2%D0%BA%D0%B8_%D0%92%D0%9A%D0%A1_%D0%A0%D0%A4_%D0%B2_%D0%A1%D0%B8%D1%80%D0%B8%D0%B8_%283%29

هل ردعت روسيا خصومها؟

ركزت روسيا بشكل أساسي في خطة الإصلاح العسكري على الأسلحة التقليدية ورفع كفاءة مقاتليها، بجانب الاهتمام بتطوير الصواريخ الباليستية وأنظمة الدفاع الجوي، أما السلاح النووي فظل قدرة ردع كما كان منذ الحرب الباردة، فهو لم يمنع سقوط الاتحاد السوفيتي، حتى إن ناله بعض التطوير مؤخرًا، فمن غير المقبول استخدامه في هذه الصراعات التي اعتمدت على القدرات التقليدية، ونجحت في إمالة كفة الميزان لصالح روسيا حتى الآن.
تباهى بوتين في مارس/ آذار 2018 بما حققته خطة الإصلاح العسكري باعتماد القوات المسلحة أكثر من 300 نموذج عسكري جديد منذ عام 2012، من بينها 80 صاروخًا بالستيًا جديدًا و102 صاروخ بالستي للغواصات و3 غواصات استراتيجية، من هذه الصواريخ ما يعمل بالطاقة النووية، وأخرى لا يمكن اعتراضها نهائيًّا من قبل أي أنظمة دفاع جوي، مثل منظومة الصواريخ العابرة للقارات «سارمات»، ومنظومة صواريخ «كينجال»، وهي أسرع من الصوت بمقدار 10 مرات، ومنظومة «أفانغارد»، وتتجاوز قدرتها سرعة الصوت بـ 20 مرة.
بعد هذا الاستعراض عاد بوتين مجددًا بعرض عسكري ذي دلالات سياسية واستراتيجية، منظمًا في الفترة من 11 إلى 17 سبتمبر/ أيلول  2018 مناورات «الشرق-2018»، أكبر مناورات عسكرية لروسيا منذ عام 1981، التي نفذها الاتحاد السوفيتي، وشارك فيها نحو 36 ألف قطعة وآلية عسكرية حديثة، بجانب 300 ألف عسكري وألف طائرة حربية، بخلاف مشاركة أسطول الشمال وأسطول المحيط الهادي، واختُبر في المناورات معظم الأسلحة، في رسالة للغرب أن الجيش الروسي نفذ شوطًا كبيرًا من خططه العسكرية، وبات قادرًا على المواجهة، وفي مسارح ومناطق متباعدة وخارج أراضيه.
لم تحقق روسيا فقط جزءً كبيرًا من خطط الإصلاح العسكري الذي اختبر فعليًّا، بل استطاعت الترويج لمنظومتها العسكرية، مهددةً السلاح الغربي، فالولايات المتحدة انتفضت لهذا الأمر، فمثلًا هددت تركيا وغيرها الساعين لامتلاك منظومة الدفاع الجوي «إس 400»، وفرضت عقوبات على الصين لشرائها المنظومة ذاتها بجانب أسلحة أخرى، ويبدو أن الأمر لن يتوقف عند هذا السلاح، إنما ستمتد المنافسات والصراع الذي بدأه الروس فعليًّا بخطط الإصلاح العسكرية استعدادًا للسيناريوهات المقبلة لأبعد من ذلك.


الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية %D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A1-750x422


اضغط هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صائد الصقور

مســـاعد أول
مســـاعد أول
صائد الصقور



الـبلد : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Egypt110
العمر : 36
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 29/03/2014
عدد المساهمات : 575
معدل النشاط : 581
التقييم : 8
الدبـــابة : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية C87a8d10
الطـــائرة : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية B91b7610
المروحية : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 3e793410

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Empty10

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Empty

مُساهمةموضوع: رد: الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية   الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Icon_m10الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 9:49

ما حققه بوتين ومدفيديف من تطوير للجيش الروسي يعد انجازا كبيرا اعاد روسيا الي الساحة الدولية كطرف مؤثر في اي صراع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
napolion

لـــواء
لـــواء
napolion



الـبلد : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 01210
العمر : 41
التسجيل : 12/06/2014
عدد المساهمات : 2226
معدل النشاط : 2436
التقييم : 109
الدبـــابة : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية B3337910
الطـــائرة : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية F0a2df10
المروحية : الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 5e10ef10

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية 111


الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Empty

مُساهمةموضوع: رد: الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية   الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية Icon_m10الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 16:21

بالفعل بوتين سعى بقوة لإعادة تسليح الجيش الروسي بأسلحة متطورة لتعزيز قدرات روسيا الإتحادية ، و التي يحلم بوتين أن يجعلها قيصرية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الإصلاح العسكري الروسي: البداية ومآلات النهاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019