أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
 

 

 كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
mi-17



الـبلد : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Qmdowc10
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 35030
معدل النشاط : 45137
التقييم : 1648
الدبـــابة : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ B3337910
الطـــائرة : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Dab55510
المروحية : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ B97d5910

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ 1210

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Best11


كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Empty

مُساهمةموضوع: كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟   كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Icon_minitimeالثلاثاء 27 فبراير 2018 - 21:37

يفقد «جيش التحرير الشعبي-PLA» قوة قتالية كبيرة لصالح دورات التجنيد والتدريب الإلزامي الحالية لفترة طويلة من كل عام. وغالبًا ما يقيد هذا خيارات الصين في حالة الأزمات. يحد من فرص التدريب. ويخلق ضعفًا محتملًا، قد يُستغل في الصراع. تجتذب الصين ما يقرب من 450 ألف مجند كل عام، وهو ما يمثل حوالي 20% من إجمالي قوتها العسكرية.
يؤثر اعتماد الصين على المجندين على قواتها القتالية البرية في المقام الأول. ومع ذلك، تتدرب معظم الوحدات التنفيذية الحالية لـ «جيش التحرير الشعبى» لفترة تتراوح بين ثلاثة وأربعة أشهر بينما يعانون من ضعف شديد. يعترف الزعماء الصينيون بالمشاكل المرتبطة بدورة التجنيد والتدريب لـ «جيش التحرير الشعبي»، كما أن للصين العديد من الحلول الممكنة للمشكلة. ومع ذلك، فإلى أن تعالج الصين المخاطر المتعلقة بالتجنيد الإجباري، فإن الأمر يوفر الكثير من المزايا لخصومها.

متطلبات سياسة تجنيد «جيش التحرير الشعبي»

تفقد القوات البرية لـ«جيش التحرير الشعبى» مما يصل إلى 25% من قوتها القتالية، لفترة تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أشهر سنويًا بسبب سياسة التجنيد الصينية. مما يجعل الوصول لمستوى الكفاءة القتالية الممكنة لقوة محترفة أمرًا مستبعد الحدوث.
يحتفظ «جيش التحرير الشعبى» حاليًا بحوالى مليوني فرد، بعد تقليص عددهم بما يقرب 300 ألف فرد عام 2017. يعتمد على حوالي 800 ألف من المجندين لمدة عامين، وهو ما يعني أن الصين تحتاج إلى 460 ألف مجند كل عام لملء صفوف جيشها وتجاوز معدل التناقص الذي يبلغ نسبة 15%. شكّلت قوات الجيش والصواريخ في السابق حوالي 73%، أو 1.6 مليون فرد. إلا أنها أصبحت الآن حوالي 68% بسبب التقليصات وإعادة هيكلة قوة الصواريخ لتصبح قوة مستقلة. وبينما ينتشر المجندون في كل الخدمات، يحتاج الجيش معظم المجندين بسبب حجم الخدمة وانخفاض متطلبات التدريب التقني. غالبًا ما يتطلب الجيش حوالي 550 ألف مجند معتمدًا على 70% من 800 ألف مجند. تعتمد الأسلحة القتالية داخل الجيش بشكل كبير على المجندين ذوي المهارات المنخفضة وتواجه أهم التقلبات السنوية في القوة القتالية.
يسبب الوقت اللازم – لزيادة وتدريب القوات كل عام – ضعفًا شديدًا لـ «جيش التحرير الشعبي»، لاسيما القوات القتالية البرية. فعادةً ما يتبع الجدول الزمني للتدريب في الصين جدول تعريفي وتدريب أساسي للجندي الجديد في الخريف، ووحدة صغيرة وتدريب فردي في الشتاء، وتدريبات أكثر في الربيع، وتبلغ ذروتها في التسليح والتدريبات المشتركة في الصيف. يتضمن التدريب الأساسي 40 يومًا في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون الأول من كل عام.
ويركز على تحويل المدنيين إلى جنود. مع التركيز على ارتداء الزي الرسمي، والتحية، والمشي، والتكيف البدني، وإطلاق النار والحفاظ على البندقية، وتاريخ «جيش التحرير الشعبي» و 16 يومًا من التلقين السياسي. ولأن التدريب الأساسي لا يُنشئ جنودًا مدربين جيدًا، يجب أن تكمل الوحدات التدريب الأوّلي بالتدريب على مهارات إضافية، والتدريب الفردي والجماعي قبل أن يتمكن الجندي من العمل بفعالية في المنظمات العليا والقتالية. لذلك يحتاج «جيش التحرير الشعبي» 9 أشهر تقريبًا لاستعادة 100% من فعاليته القتالية.
عدلت الصين سياسة التجنيد عدة مرات منذ عام 1999. وقبل ذلك استخدمت سياسة التجنيد لمدة ثلاث سنوات للجيش وأربع سنوات للقوات الجوية والبحرية الأعلى تقنية. وفي عام 1999، عدلت السياسة إلى عامين لكل الخدمات، وبدأت بتطوير سلك ضباط الصف. في عام 2013، كما عدلت موعد تعيين الجنود الجدد والتدريب الأساسي من ديسمبر/كانون الأول إلى سبتمبر/أيلول.
يوفر الشكل الأول (1) مثالًا مرئيًا لمستويات التغيير المحتملة للقوة القتالية للقوات البرية الصينية والدورة التدريبية المعتمدة على الجدول الزمني للتدريب منذ 2013. ويحدث الانخفاض الدقيق في القوة القتالية في كل سبتمبر/أيلول، المعدل الدقيق لنمو القوة القتالية غير معروف. وبالتالي هذا المثال مختلف بشأنه. فعلى سبيل المثال، قد يكون فقدان القوة القتالية لـ«جيش التحرير الشعبي» فى سبتمبر/أيلول أقل حدة، ويمكنه استعادة القوة القتالية قبل توصيفها. والجوانب الحاسمة في المخطط هي أن «جيش التحرير الشعبى» يفقد قدرًا كبيرًا من القوة القتالية البرية من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون الأول من كل عام، ومن المرجح ألا يستعيد القوة القتالية الكاملة مرة أخرى حتى مرحلة ما بين مايو/آيار وأغسطس/آب. وتكون هذه الفترات الأضعف والأقوى نسبيًا للقوات البرية لـ «جيش التحرير الشعبي» كل عام.

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Zmorris1


يمكن أن ينطبق فقدان «جيش التحرير الشعبي» لقدرته القتالية على خدمات أخرى أيضًا. يصور الشكل (2) العديد من التدريبات المشتركة المهمة لـ «جيش التحرير الشعبي» في 2015. وبشكل خاص، فإن معظم التدريبات المشتركة بين القوات البحرية والجوية تتطابق جيدًا مع سياسة التجنيد والدورة التدريبية. يمكن أن يؤدي تزامن ممارسات الخدمات الأخرى لسياسة التدريب نفسها إلى تأثيرات محتملة لدورة التجنيد الإلزامي على جميع الخدمات. غير أن هذه التأثيرات قد تكون هامشية بسبب تقليص الاعتماد على المجندين في تلك الخدمات.

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Zmorris2


الحلول المحتملة لجيش التحرير الشعبي الصيني لمواجهة تحديات التجنيد

يرى العديد من القادة والزعماء الصينيين أوجه القصور في التجنيد الحالي لجيش التحرير الشعبي، والتدريب الأساسي، ودورة تدريب الوحدة، ويحاولون حل المشكلات. وقد صرح الرئيس السابق «هو جينتاو» قائلًا: «يواجه الجيش صعوبات كبيرة في تعيين الجنود، والإبقاء على المحترفين، وبالتالي يجب أن نجد الحل لتلك المشكلات من خلال تعديل وإصلاح السياسات والمؤسسات ذات الصلة». هناك طرق متعددة يمكن أن تستخدمها الصين لمعالجة قضايا التجنيد في المستقبل. والأمثلة الواردة هنا ليست قائمة شاملة للحلول الممكنة، لكنها تمثل البدائل الأكثر جدوى وترجيحًا.
تركز المجموعة الأولى من الحلول على الحد من مطالبة المجندين بالحفاظ على القوة القتالية كل عام. أولًا، يمكن أن تواصل الصين تغيير نسبة المجندين إلى الضباط وضباط الصف في المستقبل. وبينما يعتبر خفض عدد المجندين وزيادة أعداد ضباط الصف عملًا يصعب إنجازه فإنه يوفر واحدًا من أفضل الحلول لاعتماد الصين على المجندين. ومن المتوقع أن يركز «جيش التحرير الشعبي» -المخفض عدده بمقدار 300 ألف جندي – على المجندين والضباط للتمكن من إعداد ضباط صف محترفين بصفتهم العمود الفقري للقوة.
ثانيًا، يمكن للصين الحفاظ على وحدات أكثر من القوة، مع تقليل عدد الوحدات التنفيذية. ويمكن أن يقلل خفض عدد الوحدات التي تتطلب مجندين محافظين على قوتهم قليلًا من الاحتياج السنوي للمجندين بنسبة 15% أو أكثر كل عام، وأن يحافظ على تلك الوحدات بمستوى استعداد أعلى بكثير. قد تشمل هذه التعديلات تقليص بعض الموظفين ونقلهم للوحدات التنفيذية القائمة على قواعد تدريب إقليمية دائمة، مما يقلل من الضغط الموجه إلى الوحدات القائمة.
تؤكد المجموعة الثانية من الحلول على تعديل دورة التجنيد بطرق تقلل من التأثيرات السنوية على القوة، وتقلص من مخاطر جيش التحرير الشعبي. أولًا، يمكن أن تبدل الصين الوحدات التي تتلقى المجندين على أساس نصف سنوي، مع ضمان أن 50% فقط من الوحدات تتلقى المجندين كل عام. ويمكن أن تؤدي دورات التعيين والتدريب المتزامنة -التي تؤثر فقط على نصف وحدات «جيش التحرير الشعبي» – إلى زيادة الاستعداد القتالي فى القوة. ثانيًا، يمكن للصين أن تزيد من حجم القوة وأن تؤسس التجنيد لمدة عامين فى فترات متداخلة، مثل كل 18 شهرًا. يمكن أن يقلل ضبط أوقات التجنيد والتسريح ودورات التدريب في الوحدة من مشاكل دورة التدريب الحالية، ولكن قد يستغرق الأمر سنوات لتنفيذها، مما يتطلب المزيد من الأموال، ويسبب عرقلة كبيرة للقوة.

الفرص والمزايا المحتملة للولايات المتحدة

تحد القيود ونقاط الضعف التي تفرضها الصين على سياسة التجنيد من خيارات الصين في حالة حدوث أزمة. وتحد من الجداول الزمنية للتدريب والموارد، وتخلق فرصًا للولايات المتحدة في حالة نشوب صراع. وبسبب التجنيد والدورة التدريبية، من غير المحتمل أن تفتعل الصين أو تصعد الأزمات التي تتطلب قوات برية كبيرة بين سبتمبر وديسمبر ما لم تفرض عليها ظروف خارجية ذلك.
وعلاوة على ذلك، وبسبب الفوضى الكامنة في محاولة حشد الوحدات التي تقوم بالتدريب الأساسي، يمكن لـ «جيش التحرير الشعبي» أن يحتاج لأسابيع أو أشهر إضافية للقوات العسكرية ونشرها في حالة حدوث أزمة أو نزاع. والميزة الكبرى لصالح الولايات المتحدة في الفترة من سبتمبر/أيلول وحتى ديسمبر/كانون الأول من كل عام، أنه وفي حالة حدوث أزمة أو صراع ينبغي للولايات المتحدة أن تختار هذه الفترة كإطار زمني لتصعيد أزمة أو خلق صراع إن أمكن.


كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ %D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86%D9%8A-750x422


مصدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

لـــواء
لـــواء
the red general



الـبلد : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Egypt110
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 10/11/2014
عدد المساهمات : 4018
معدل النشاط : 4955
التقييم : 800
الدبـــابة : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Nb9tg10
الطـــائرة : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ B91b7610
المروحية : كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ 3e793410

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ 711


كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Empty

مُساهمةموضوع: رد: كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟   كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟ Icon_minitimeالخميس 1 مارس 2018 - 10:51

-تقليل الاعتماد علي المجندين تستلزم اعداد اضافية من المنتسبين المحترفين مما يرفع من تكاليف اضافية من مرتبات و مزايا افراد القوات المسلحة.


-زيادة اعداد المجندين تقلل من الكفاءة العامة للجيش كما ذكر في الموضوع , لكنه يوفر احتياطي كبير من القوات لا تحتاج الي الكثير من التدريب وقت الحاجة.


-المعدات العسكرية الحديثة تتطلب احترافية عالية للحصول من استخدامها علي نتائج مناسبة و استخدامها يتطلب اعداد اقل من الجنود و هو ما يقلل من اعداد الجنود المطلوبة للتجنيد بشكل عام.


-التجنيد الاجباري له ابعاد اجتماعية هامة مثل تعريف و ممارسة حياة صحية طبيعية تم التعود عليها في فترة التجنيد , كما تضفي جانب اضافي في وحدة صف الشعب و ابعاد افكار مثل الانفصال عن فئات الشعب.


-اعتقد ان الشكل الامثل للاستفادة الكاملة من المجندين هو تخصيص افرع معينة من القوات المسلحة لقضاء خدمتهم مثل النقل و حراسة المنشأت و الوحدات العسكرية بمعني الا يتم تكليف المجندين بمهام قتالية.


تحياتي مشرفنا العزيز

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كيف أضعف «التجنيد الإجباري» الجيش الصيني؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019