أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القائدالعام

عريـــف
عريـــف
القائدالعام



الـبلد : التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق 91010
المهنة : حسب الاوضاع
المزاج : هنا صوت يناديني نعم لبيك اوطاني
التسجيل : 19/11/2014
عدد المساهمات : 42
معدل النشاط : 98
التقييم : 1
الدبـــابة : التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق 3be39710
الطـــائرة : التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق B91b7610
المروحية : التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق 3e793410

التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق Empty10

التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق Empty

مُساهمةموضوع: التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق   التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق Icon_m10السبت 13 ديسمبر - 23:42

التقييم الاستراتيجي لديناميكيات النزاع في العراق
قبل ثلاث سنوات، التقيت الأكاديمي والمفكر العراقي وعالم الاجتماع فالح عبد الجبار في كردستان العراق، في المهرجان الثقافي السنوي الذي أقامته مؤسسة "المدى" الإعلامية. ولم أكن في ذلك الوقت أعرف الكثير عن فالح عبد الجبار. ولم أقرأ له غير كتابه الصغير "معالم العقلانية والخرافة في الفكر العربي المعاصر" الذي نشرته دار الساقي. وف&Ccig;فالح عبد الجبار، يطوّر اليوم جهود ابن خلدون، وعلي الوردي في علم الاجتماع العربي. ورأي أن أفضل وسيلة لتطوير هذا العلم، إنشاء معهد للدراسات الإستراتيجية في بيروت، ثم في بغداد بعد ذلك، ينْشَطُ فيه علماء الاجتماع، ويقدموا، وينشروا أبحاثهم. وقد تمَّ له ذلك. فأصدر هذا المعهد مجموعة من الدراسات السياسية والاجتماعية العلمية المتخصصة المهمة منها: "المجتمع المدني في عراق ما بعد العرب"، و "الإثنية والدولة" لهشام داوود وفالح عبد الجبار، و"المستبد" لزهير الجزائري، و "محمد عبده.. إمام الحداثة والدستور" للمفكر السوري عبد الرزاق عيد، و "الدستور والمرأة" لرشيد الخيون وبدور زكي محمد، و"الديمقراطية.. مقاربة سوسيولوجية تاريخية"، وغيرها من الكتب المهمة، التي يحرص كل مُحلل ومُعلِّق سياسي مهتم بقضايا الوطن العربي وقضايا العراق خاصة، على متابعتها، والاستنارة بها.
دراسة دسمة عن صراع الأضداد العراقية
قام فريق من الباحثين الجادين بإعداد تقرير عن الحالة العراقية تحت عنوان "ديناميكيات النزاع في العراق: تقييم استراتيجي". ومن هؤلاء الباحثين رائد فهمي الباحث والمحلل الاقتصادي، والبروفسور راي كيلي المتخصص بالدراسات التنموية، وأليخاندور كولاس الذي كتب عن "سيناريوهات النزاع"، وتيم حيث الذي كتب عن "مساهمة في سيناريوهات النزاع"، وهشام داوود الذي كتب أخيراً عن "مساهمة في العلاقات الإثنية".
ورغم كثرة مواضيع هذا الكتاب، إلا أن عدد صفحاته لا يتجاوز 112 صفحة من الحجم الصغير. لذا فهو كبسولة فكرية وعلمية مكثفة ودسمة، تفعل مفعول جرعة الدواء. ويبدو أن "معهد الدراسات الإستراتيجية" قد درج على إصدار معظم كتبه بهذا الحجم، أو أقل قليلاً، مراعاة لسوق النشر العربي المتردية أولاً، وثانياً حرصاً على عدم انفلات القارئ العربي النزق – هذه الأيام - من الكتب الضخمة، في ظل تعدد وسائل الحصول على المعرفة، وانتشار الفضائيات، ووسائل التسلية التي أبعدت المتلقي العربي عن الكتاب، كوسيلة وحيدة سابقة للمعرفة والتسلية.
حاجة العراق والعرب لمثل هذه التقارير
يشبه تقرير "ديناميكيات النزاع في العراق: تقييم استراتيجي" 2005، سلسلة التقارير التي أصدرتها الأمم المتحدة عن "التنمية البشرية في العالم العربي"، منذ 2002 حتى 2009، والتي أعدتها مجموعة من الخبراء والباحثين العرب. فتقارير الأمم المتحدة تتحدث عن العالم العربي عامة، بينما تقرير "ديناميكيات النزاع في العراق: تقييم استراتيجي" يتحدث عن العراق وحده، ويركز اهتمامه على العراق. ومن هنا جاءت أهميته للعراق والعرب كذلك، في ضوء عدم وجود أبحاث علمية أكاديمية رصينة، للحالة العراقية بعد 2003.
اقتران التنازع بعملية ثلاثية الأبعاد
إن الحقيقة المُرَّة التي تصدمك بها مقدمة هذا الكتاب/التقرير، هي واقع العراق الاجتماعي والسياسي المرير، الذي يقول لنا بصراحة متناهية، ووعي علمي دقيق، أنه منذ نقل السيادة للعراقيين، في 2004، والعراق يرزح تحت وطأة النزاع بين قوى الطوائف والجماعات، في تنافس جماعي على "الحصص" و"المنافع"!
ويخلص التقرير إلى أن التنازع التنافسي، يقترن بعملية ثلاثية الأبعاد هي:
إعادة بناء الأمة ، وإعادة تشكيل هيكلية الدولة، وإرساء الاستقرار.
القتال من أجل السيطرة على الموارد
ويؤكد التقرير، أن مختلف أطراف النزاع يتقاتلون  من أجل السيطرة على إعادة توزيع الموارد الاجتماعية - الاقتصادية، وعلى أدوات السلطة السياسية، في عراق ما بعد صدام. وهو ما نشاهده الآن، وما يجري حتى هذا التاريخ )2010( من خلال الأزمة السياسية العراقية الحالية، ورفض المالكي )الملك غير المتوّج( التنازل عن السلطة حتى الآن، رغم أن هذا التقرير قد كُتب ونُشر عام 2005 فقط.
ويؤكد التقرير – كما نعلم ونشاهد يومياً في العراق - إن مختلف الأطراف، ذات الأهداف المختلفة، تستخدم شتى الأساليب في التصارع حول الموارد والسلطة.
ومن الأمثلة التي يوردها هذا الكتاب/التقرير من الواقع العراقي الماضي )2005( وتنطبق على الواقع الحالي )2010( أنه خلال انتخابات يناير 2005 سعت غالبية القوى المتنافسة إلى كسب رضا الناخبين ، بوسائل غير عنيفة بشكل عام. وأدى نجاح الانتخابات إلى منح العملية السياسية الجارية درجة معينة من الشرعية.
كيف نقرأ مستقبل العراق؟
هذا هو السؤال المهم في نظر الجميع. فالواقع العراقي الآن يدركه الجميع، وقد أعطى الإعلام العراقي الحر – نسبياً – الفرصة للمتلقي العراقي والعربي والغربي، لكي يطَّلع على الواقع العراقي بشفافية ووضوح نسبيين.
أما عن الغد والمستقبل العراقي، فيتحدث التقرير عن "استطابة" العراقيين للاقتصاد الريعي، وهو اقتصاد تتولى فيه الدولة إطعام مواطنيها. وهي سمة الاقتصاد العربي عامة، سواء في الدول العربية النفطية، أو في الدول العربية التي تعتمد على مساعدات الدول العربية النفطية، والدول الغربية، وخاصة أمريكا. فالمواطن العربي هو ابن الدولة، والدولة هي والديه. وهي التي تُطعمه، وتسقيه، وتُربّيه، وتُطعمه، ثم تُميتُه متى شاءت! والاقتصاد "الريعي"، لا يتجلّى، ولا يُدمِّرُ فرداً، كما يتجلّى ويُدمر الفرد، في العالم العربي.
فيقول هذا التقرير إن العراقيين – كما هو الحال في معظم الدول العربية – يعتمدون على الخدمات الاجتماعية الممنوحة مركزياً لهم، كالماء، والتعليم، والصحة، والنقل العمومي. وقد تحوَّل النقصُ في الكهرباء والبنزين إلى سخط شعبي عام، وقد يصبح مصدراً لاعتراضات شعبية و/أو مسلحة.  كما قد تتفاقم هذه الاعتراضات بفعل رفع الدعم الشامل عن  أسعار السلع الأساسية، بعد أن اعتاد الشعب العراقي – كما باقي العرب - على "الرضاعة الريعية".
كما أن مفجرات النزاع، يمكن أن تنشأ وتقوم وهي – قائمة أو كامنة – من أفعال المتمردين الإرهابيين، والمجموعات المتطرفة التي كثُرت وظهرت في العراق بعد 2003. كما أن الاحتقان السياسي – كما هو الحال الآن – قد يدفع إلى زيادة المخاطر، وعمليات الإرهاب، ورفع نسبة الفساد، التي وصلت الآن إلى أعلى معدلاتها.
اجمالي القراءات 5341
أعجبني
كن أول المعجبين بهذا من بين أصدقائك.
للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التقييم الاستراتيجي لدينامكية النزاع في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019