أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zatouna

عمـــيد
عمـــيد
zatouna



الـبلد : تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري Egypt110
التسجيل : 05/03/2009
عدد المساهمات : 1685
معدل النشاط : 1603
التقييم : 82
الدبـــابة : تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري B3337910
الطـــائرة : تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري 78d54a10
المروحية : تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري 5e10ef10


تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري Empty

مُساهمةموضوع: تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري   تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري Icon_m10الأربعاء 20 أغسطس 2014 - 1:08

تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري

تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري 936
مع استمرار تداعي وتدهور الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا وسيطرة الميليشيات التكفيرية على معظم المدن الليبية، كل يريد أن يستأثر بقطعة من الأراضي الليبية تضم أكبر وأهم المنشآت النفطية والمدن والمرافق الإستراتيجية المهمة مثل العواصم الإقليمية والمطارات، وغيرها، وبعد أن صار تقسيم ليبيا إلى ثلاث دويلات (برقة، فزان، طرابلس) واقعًا مؤلمًا، أصبح الحديث عما يشكله كل ذلك من تهديد خطير للأمن القومي المصري هو حديث الساعة في مصر سواء في الأجهزة المعنية بالشأن الأمني المصري على مستوى الدولة، أو في الأحزاب السياسية ومراكز الدراسات والأبحاث السياسية والإستراتيجية، وكذا في وسائل الإعلام، خاصة بعد الحادث الإرهابي إلذي وقع في واحة الفرافرة الشهر الماضي، وما ثبت من تسلل الإرهابيين الذين قاموا به من ليبيا، وحيث يوجد في المنطقة الشرقية منها جماعات إرهابية متعددة سعت جماعة الإخوان الإرهابية إلى تجميعهم تحت جناحها لتوجه وتحشد جهود الإرهابية ضد مصر: وما ثبت أيضًا من حصول هذا التجمع الإخواني على دعم من دول في الدائرة الإقليمية معادية لمصر (قطر، تركيا، إيران، السودان) تقوم بإمداد هذا التجمع الإخواني الإرهابي الموجود في المنطقة الشرقية من ليبيا بالإرهابيين والأسلحة والذخائر المتطورة والأموال والمدربين، بل وتلقى أيضًا مساندة دولية غير مباشرة من جانب الولايات المتحدة التي تشهد في ليبيا تطبيقًا نموذجيًا لتحقيق خطة الشرق الأوسط الجديد لتقسيم المنطقة عرقيًا وطائفيًا وقبليًا، وما يستتبعه ذلك من تفتيت الجيوش الوطنية، وبأسلوب الفوضى الخلاقة الذي كشفت عنه كونداليزا رايس في عام 2006، وباستخدام جماعة الإخوان وحلفائها من المنظمات الإرهابية المتأسلمة وسائل لتحقيق هذه الخطة، وهو الأمر الذي صادف نجاحًا ليس فقط في ليبيا، بل ومن قبلها أيضًا الصومال والسودان والعراق وسوريا واليمن ولبنان والسلطة الفلسطينية، ولم تتبق سوى مصر– الجائزة الكبرى– لكي تحقق خطة الشرق الأوسط الجديد كامل أهدافها، حيث سيصبح بعد تفكك مصر – لا قدر الله – من السهل تفكيك باقي دول المنطقة العربية، سواء في دول المغرب العربي المهددة من قبل الإرهاب بسلخ دولتين منها وهي دويلة بوليزاريو ودويلة البربر، أو في دول الخليج العربي المهددة أيضًا بسلخ المناطق الشيعية وضمها لإيران، من هنا يمكننا أن نفهم حجم القلق المصري على مستوى الدولة وأيضا الشعب من جراء سيطرة الجماعات الإرهابية على المنطقة الشرقية من ليبيا، وقد وصل هذا القلق إلى حد مطالبة مؤسسات سياسية وإعلامية وبحثية للدولة المصرية بالتدخل عسكريًا في ليبيا للقضاء على بؤر الإرهاب المجاورة لحدود في ليبيا، قبل أن تنتقل إلى داخل مصر.

مخططات عدائية جديدة ضد مصر

وتصاعد الشعور بالخطر لدى المصريين بعد الكشف عن مخطط جديد للمخابرات الأمريكية والقطرية والتركية لتهديد الأمن القومي المصري من خلال تهديد أعماقه الإستراتيجية العربية والأفريقية، خاصة بشمال أفريقيا في تونس وليبيا والجزائر باستخدام تنظيم أنصار الشريعة، والذي تعده هذه الأجهزة ليكون على غرار تنظيم طالبان في أفغانستان، وتحويل ليبيا إلى أفغانستان جديدة، وليكون تنظيم أنصار الشريعة أداة جديدة لتقسيم المنطقة، وهو ما انعكس مؤخرا في تهديد تنظيم أنصار الشريعة للجيش التونسي لإجباره إما على التصالح مع الإرهابيين، أو الدخول في الحرب معه، بالتزامن مع إعلانه السيطرة على بعض معسكرات الجيش الليبي في بنغازي، وقبلها التورط في عمليات اغتيال لجنود بالجيش الليبي والتونسي، ناهيك عن حادث استشهاد جنودنا في الفرافرة السابق الإشارة إليه، وهو ما يؤكد أننا أمام تنظيم مدعم ومُدَّرب مخابراتيًا على أعلى مستوى لتهديد الأمن القومي المصري وأعماقه الإستراتيجية، وإثارة الاضطرابات وأعمال العنف وعدم الاستقرار والتهديد المستمر لحدودنا الغربية، وإرباك جميع دول شمال أفريقيا، وخاصة مصر وتونس والجزائر، وبعد أن رفضت شعوب هذه الدول الأحزاب والتحالفات المنتمية إلى النتظيمات الإرهابية، وهو ما دفع هذه التنظيمات لاختيار الحل بالقوة لتحقيق أهدافها التخريبية، وقد ساعدت تركيا وقطر في تأجيج هذا الصراع بعد ما اشترطنا على مجموعات أنصار الشريعة، الدخول في صراع عسكري مفتوح في ليبيا في مقابل تمويلهم بالسلاح والمال اللازم لتحقيق تفوق نوعي على قوات الجيش والصاعقة الليبية، وأصبح من المعروف أن مطار (سرت) استقبل أكثر من طائرة عسكرية تركية وقطرية خلال الفترة الأخيرة قامت بنقل أسلحة لأنصار الشريعة.

كما رصدت أيضًا أجهزة المخابرات المصرية تشكيل مجموعات إرهابية جديدة في ليبيا بالقرب من الحدود مع مصر تحت إشراف أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، بهدف اقتحام الحدود المصرية ومحاربة الجيش المصري، وتسعى هذه المجموعات لزيادة عناصرها إلى 15 ألف مسلح منها مجموعة إرهابية مصرية تابعة لجماعة الإخوان تتلقى تدريبات عسكرية في منطقة «الخبطة»، التابعة لمدينة درنة، وقد حصلت أجهزة المخابرات على رسائل الظواهري للمجموعات الإرهابية التي أطلق عليها «الجيش الفاتح» تحثهم على «تجهيز أنفسهم لغزو مصر وتحريرها من السلطة الكافرة، وقال في إحداها إن هناك العديد من الجهات تدعم الجيش الفاتح بالمال وأحدث الأسلحة، وأن عمليتهم الأولى ستكون تهريب قيادات الإخوان وفي مقدمتهم مرسي ومحمد بديع مرشد تنظيم الإخوان السابق، كما كشفت هذه الرسائل عن أن أكثر من 500 مسلح ينضمون الآن تحت مسمى (الجيش الفاتح) أغلبهم من عناصر الإخوان والجماعات التكفيرية التي هربت من مصر عبر الحدود بعد عزل محمد مرسي، إضافة إلى عناصر من دول عربية، وهو الأمر الذي أدى إلى تعزيز قوات الجيش المصري على الشريط الحدودي الغربي، فضلًا عن الاستعانة بالقوات الخاصة وطائرات الاستطلاع والدوريات المكثفة.

كذلك كشفت الأجهزة الأمنية في مصر عن مخطط جديد تقوده المخابرات الإيرانية والقطرية والتركية ضد مصر لتصعيد العمليات الإرهابية في صعيد مصر في الأيام المقبلة في ذكرى فض اعتصام رابعة انطلاقا من السودان، وذلك من خلال تدريب قبائل الجنجويد وجيش (دامس) – دولة مصر والسودان – على أيدي الحرس الثوري الإيراني في إيران ثم يتم إرسالهم إلى السودان ليكملوا تدريبهم على أيدي المخابرات القطرية والتركية في جنوب السودان، ويوجد لهذه العناصر معسكرات تدريب في شمال السودان قرب الحدود مع مصر استعدادا لنقلها إلى صعيد مصر من بوابة درب الأربعين من أجل استهداف الكمائن الأمنية في الصعيد لتكرار حادث الفرافرة، فضلا عن استهداف الكنائس والمساجد لإثارة فتنة طائفية في مدن الصعيد، خاصة بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها أمير قطر لتركيا واتفاقه مع أردوغان على أن تصعيد العمليات الإرهابية ضد الأجهزة الأمنية المصرية بأمر ضروري لإحباط والشعب، وأنه لن يستقر حتى في وجود رئيسه الجديد عبدالفتاح السيسي، يتربط بهذا التهديد قيام إيران بتطوير مصنع اليرموك للأسلحة والصواريخ لإمداد عناصر تنظيم القاعدة في مصر بالأسلحة، وكانت الطائرات الإسرائيلية قد قامت بقصف هذا المصنع وما به من شاحنات كانت تحمل أسلحة في طريقها إلى صحراء مصر الشرقية وذلك منذ عامين – وجاء المخطط الإيراني – التركي – القطري لإثارة الاضطرابات في مصر مواكبًا مع قرب انتهاء المرحلة الانتقالية وإجراء الانتخابات البرلمانية في نوفمبر المقبل، وبهدف إفسادها وتشتيت جهود الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة بين حدود مصر الثلاث في الشرق والغرب والجنوب، وإشعال هذه المناطق الحدودية، خاصة بعد ما ثبت من قيام قطر منذ شهور بتمويل قبائل جنجويد السودانية بدارفور وعناصر دامس.

كما تستغل القوى المعادية لمصر تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا لترويع المصريين العاملين في ليبيا، ويقدر عددهم بنحو 1.5 – 2 مليون مصري، حيث تعمدت المنظمات الإرهابية في ليبيا، خاصة المنطوية تحت جناح جماعة الإخوان في بنغازي ومصراتة وطرابلس توجيه ضربات ضد تجمعات المصريين في المدن الليبية، بهدف إجبارهم على ترك ليبيا والعودة إلى مصر بأعداد كبيرة تفوق قدرة وسائل النقل الجوي والبري والبحري على نقلهم في وقت محدد، بما يسبب أزمة سياسية وأمنية واقتصادية للنظام الجديد في مصر، حيث بلغ عدد العائدين جوًا وبحرًا من ليبيا حتى الأسبوع الثاني من أغسطس الحالي إلى نحو 12000 مصري، وبعد مسلسل استهداف المصريين في ليبيا مسلسلا مستمرًا لا نهاية له، فقد احتجزت الميليشيات المسلحة في مصراته التابعة لجماعة الإخوان مئات المصريين وأجبرتهم على القتال في صفوفها ومن يرفض فإن مصيره القتل أو التعذيب وهو ما يفسر فقدان عشرات المواطنين المصريين المتواجدين في ليبيا، ولا أحد يعرف مصيرهم الحقيقي حتى الآن، حيث قُتل مواطنان مصريان مؤخرًا جراء سقوط قذيفة صاروخية على منزلهما بمنطقة بوعطني في بنغازي.

وقد جاءت زيارة مسئولين أمنين ليبيين لمصر– رئيس الأركان ورئيس المخابرات – خلال أسبوع واحد كدليل على مدى الخطر الداهم الذي يهدد الحدود المصرية، وضرورة التنسيق الأمني بين البلدين، خاصة فيما يتعلق بالمعابر الحدودية المشتركة، ومنع تسلل عناصر إرهابية إلى داخل العمق المصري، والسيطرة على علميات تهريب الأسلحة إلى الميليشيات المتناحرة في ليبيا.

وعلى صعيد الهجوم الإعلامي تم رصد خمس قنوات فضائية تبث عبر «ناير سات» تهاجم من ليبيا الرئيس عبدالفتاح السيسي ليل نهار، وتشتم مصر وتروج لأجندة التنظيم الدولي للإخوان، وتصور العمليات الإرهابية على أنها «جهاد في سبيل الله»، كما تتبنى أفكار الجماعات الإرهابية في ليبيا وخارجها، فضلا عما تقوم به من عملية تشويش ومسح لعقول الشباب بدعوى الدفاع عن الإسلام والقنوات الخمسة هي: مصراتة، توباكتس، فزان، النبأ، ليبيا الأحرار، وقد طالب المصريون بضرورة وقف بث هذه القنوات.

وقد رصد الجيش الوطني الليبي الذي يقوده اللواء خليفة حفتر وجود 4000 إرهابي تابعون لجماعة الإخوان يتدربون حاليا في معسكرات تدريب بإحدى القواعد العسكرية الخاصة بالدفاع الجوي، وأن هذا العدد مقسم إلى أربع كتائب لكل منها تخصصه، بدءًا بالعمليات الانتحارية، وأعمال الضفادع البشرية، وأعمال التجسس، وتركيب العبوات المتفجرة وتفجير المنشآت الحيوية، وخطف الرهائن، وعمليات الاغتيال، ويتم تمويل معسكرات تدريب الإخوان في مصراتة بواسطة قطر، حيث تهبط طائرات قطرية بمطار مصراتة الخاضع تماما لجماعة الإخوان في ليبيا، ونفس الأمر ينطبق على ميناء مصراتة، حيث تصل سفن محملة بالأسلحة دون معرفة مصدرها الحقيقي، وان كانت التقديرات تشير إلى تركيا، وتخضع معسكرات تدريب الإخوان لخالد الشريف وكيل وزارة الدفاع وأحد الكوادر الإخوانية ويتولى بنفسه تدريب الإخوان، أما الشخص المهيمن على الأوضاع في مصراتة فهو مرشد الإخوان في ليبيا بشير الكبكي الشويهدي، وكذلك محمد صفوان رئيس حزب العدالة الليبي.

وتتجسم خطورة التهديد الأمني الذي تتعرض له مصر من جانب ليبيا بعد ما ثبت من سعي الكيانات الإرهابية هناك خاصة في شرقها بإقيلم برقة لتوحيد صفوفها، في كيان واحد لغزو مصر تحت اسم «تنظيم الدولة الإسلامية مصر وليبيا»، والمعروف باسم (دالم)، وبالطبع تدخل جماعة الإخوان ومعها تنظيم أنصار الشريعة في صلب هذا الكيان الإرهابي، إلى جانب الجماعة الإسلامية التي تسعى لفرض هيمنتها على إقيلم برقة منذ أيام القذافي، وذلك تحت راية ما يعرف «مجلس شورى المجاهدين» الذي يقوم بالتنسيق بين جميع التنظيمات الإرهابية لوضع خطة واحدة لدخول مصر، وكان أبو سياف الأنصاري – أحد قيادات داعش في لبنان قد أشار في بيان إلى أن «التنظيم يمهد لدخول مصر عبر المحبين اليه، مثل جماعة «أنصار بيت المقدس» التي أعلنت مبايعتها للتنظيم رسميا، وشباب الإخوان الذين أعلنوا الولاء للتنظيم»، واستشهد الأنصاري في بيانه بمقتطفات من كتابات سيد قطب قال فيها «عند تطبيق الخلافة، ستُنكس وتنتهي الأفكار العلمانية والديمقراطية والقومية، ولا ينازع الخليفة سلطان، فطاعته ستصبح واجبة على الامة ما لم يأمر بمعصية، وتنتهي الأحزاب التي تفرق وحدة الامة، وتكون الامارة فيها مغرمًا وليست مغنمًا، وستقام الحدود ويطبق الشرع».

كما تتشكل على أرض ليبيا عدة تنظيمات أخرى هدفها مصر، منها «الجهاديين الجدد»، وهم يختلفون عن الفكر الجهادي السابق، حيث يتكتم هؤلاء الجدد على العمليات التفاعلية مع الأحداث، كما أنهم يتبعون سياسة إدارة التوحش، التي تتبنى مهاجمة الانظمة وتفكيكها ثم اعادة بنائها على حسب أهوائهم ورؤيتهم، فضلا عن فكرة كسر الحدود واعادة الدولة العربية الواحدة التي يطلقون عليها «دولة الخلافة»، وتم الكشف عن أحد عناصر المخابرات القطرية الذي يتولى عمليات شراء الأسلحة لداعش، وهو «حكمت بوزو»، وتم رصده على الحدود التركية في منتصف يوليو الماضي، وقد أكدت المعلومات وجود تعاون وثيق بين تركيا وداعش، حيث تقوم تركيا بتمويل داعش لتحارب بالوكالة عنها لتحقيق حلم الخلافة واستنزاف دماء المسيحيين والشيعة والسنة المعارضة.

وتتمثل خطورة هذه التنظيمات المتواجدة في ليبيا في اعتبارها مصر هي المحطة الأخيرة لها، ينعكس ذلك في أن محود الزهار زعيم أنصار الشريعة الذي يتولى مجلس شورى المجاهدين حاليا، هو الأمير المنتظر لولاية بنغازي، وقد أعلن عن خطة لغزو مصر أطلق عليها غزوة «ادخلوا عليهم الباب»، وهي العملية التي يزعمون فهيا أنهم سيدخلون معسكرات الجيش المصري، وكذلك الشرطة بهدف فتح الحدود بين مصر وليبيا، ويتم التنسيق بين مجلس شورى المجاهدين وجماعة الإخوان من خلال طارق الهاشمي أحد قيادات داعش في العراق، وأسامة رشدي رجل التنظيم الدولي للإخوان في إسطانبول، حيث تم الاتفاق بينهما على طرق دعم ما اسموهم «المجاهدين في مصر».

وقد سبق أن نجحت المخابرات المصرية في رصد جماعة إرهابية جديدة بالقرب من الحدود مع ليبيا تضم نحو 15000 إرهابي مسلحين بأسلحة حديثة، وكانت تستعد لدخول مصر، إلا أن اكتشاف هذه الجماعة واتخاذ الجيش المصري مجموعة من الإجراءات الاحترازية في إطار خطة أُطلق عليها «القبضة الحديدية» لحماية منطقة الحدود، أحبطت هذا المخطط وأجلا تنفيذه لحين توافر ظروف تضمن نجاحها.

صراع الميليشيات في ليبيا

منذ سقوط نظام القذافي في خريف 2011، كانت خيوط السلطة المركزية تفلت بين أصابع الدولة الجديدة، مما تسبب في خلق كيانات تحولت سريعا إلى ميليشيات وكتائب دينية وجهوية وقبلية، يمكن تقسيمها اليوم وفقا للصراع المستعر والحرائق المتصاعدة حول مطار العاصمة طرابلس إلى أربع مجموعات رئيسية منها ثلاث مجموعات تتقاتل في الوقت الحالي بضراوة، ومجموعة رابعة تراقب الأحداث انتظارًا للحظة التحرك المناسبة، وهذه المجموعات يمكن تقسيمها كالآتي:

1- المجموعة الأولى:- مجموعة الإسلاميين بكل أطيافها: وتضم ما لا يقل عن 20 كتيبة وميليشيا، وتنخرط فيها جنسيات ليبية وغير ليبية وتقودها شخصيات محسوبة على تنظيم القاعدة وأخرى على جماعة الإخوان من مدينة مصراتة وتسعى في الوقت الحالي للسيطرة على طرابلس، وتخوض أيضا معارك ضارية مع قوات اللواء حفتر في شرق ليبيا، وتدير هذه المجموعة معاركها في طرابلس بواسطة ما يسمى بميليشيات «الدروع»، في الشرق داخل مدينتي بنغازي ودرنة بميليشيات «أنصار الشريعة» الذي صنفته الولايات المتحدة أخيرا تنظيما إرهابيا.

2- المجموعة الثانية: هي المحسوبة على الليبراليين وأنصار الدولة المدنية – والمقصود بهم القسم الذي يسيطر فعليا على مطار طرابلس الدولي منذ أكثر من سنتين بتنيق مع الحكومات السابقة، وتتكون هذه المجموعة مما يعرف باسم «كتيبة القعقاع» وكتيبة «الصواعق»، وبعض الميليشيات الصغيرة الأخرى القادمة من مدينة الزنتان الواقعة إلى الجنوب الغربي من طرابلس، مثل كتيبة «النصر» التي كان يقودها «جمعة أحسن» الذي عرف بشدة بأسه ي قتال قوات القذافي.

3- المجموعة الثالثة: مجموعة «الجيش الوطني» التي يقودها اللواء حفتر: وهي تتمركز جنوب شرقي بنغازي، وتعتمد على شن غارات بالطائرات والصواريخ وبعض الهجمات البرية على مواقع الإسلاميين المتشددين في مدن المنطقة الشرقية خاصة بنغازي ودرنة، وعلى خلاف المجموعتين الأولى والثانية، لم تظهر مجموعة حفتر إلا مع مطلع هذا العام بعد أن تمكن حفتر من جمع شمل آلاف الضباط والجنود التابعين للجيش الليبي السابق، وضم إليه الآلاف من المتطوعين الشبان، في محاولة منه لتشكيل أول جيش نظامي في الدولة بعد الثورة في إطار ما أطلق عليه (معركة الكرامة)، لكن المشكلة التي تواجه حفتر تكمن في عدم قدرته على الحصول على اعتراف من جانب الحكومة أو القبائل الرئيسية التي ترفض هيمنة ميليشيات الإسلاميين على السلطة.

4- المجموعة الرابعة: القبائل الرئيسية في ليبيا، ومنها قبائل ورقة والمقارحة وغيرها، التي تعرضت للتهميش والإقصاء من جانب الحكام الجدد، وناصبتهم الكتائب والميليشيات الإسلامية العداء منذ البداية، ورغم وجود تنسيق بين هذه القبائل، فانها لم تدخل المعركة بعد، لا إلى جانب «مجموعة الزنتان»، ولا إلى جانب «مجموعة حفتر»، وتكتفي حتى الآن بتوجيه انتقادات «لمجموعة مصراتة» لكونها الأكثر تشددًا ضد قبائل المتهمة بأنها كانت تساند القذافي خلال فترة حكمه.

ريطة الميليشيات المسلحة في ليبيا

وتعد الاشتباكات المسلحة التي وقعت أخيرًا في العاصمة طرابلس الأعنف منذ فترة طويلة حيث اشترك بين ما يعرف بـ «درع الوسطى» الذي يضم في معظمه تشكيلات عسكرية من مصراتة، والذي يحظى بدعم من إخوان ليبيا، ويتم تسليحه من قبل قطر، وبين الكتيبة الأمنية المسيطرة على مطار طرابلس المدعومة من لوائي القعقاع والصواعق المحسوبتين على مدينة الزنتان، وأعلنت دعمهما لعملية الكرامة التي يقودها اللواء حفتر في بنغازي وتسيطر الكتيبة الأمنية التابعة لقبائل الزنتان بشكل كامل على طريق العاصمة، وهو ما دفع التشكيلات الإسلامية المحسوبة على جماعة الإخوان لضرب الزنتان والسيطرة على طريق المطار، وقد أدت الاشتباكات بين قوات مصراتة وحلفائها من شمال غرب البلاد، وبين ألوية الزنتان إلى تدمير 95% من الطائرات الليبية على الارض بما يساوي خسارة قيمتها 1.5 مليار دولار، وقد استخدمت الميليشيات من الجانبين أسلحة متوسطة وثقيلة من أجل السيطرة على مطار طرابلس، وتهاجم الكتائب المتحالفة مع مدينة مصراتة الغربية الساحلية المطار بالصواريخ والمدفعية لإخراج منافسيهم من مدينة الزنتان الجبلية، وكلا الطرفان يرفضون تسليم اسلحتهم إلى الدولة، وتسعى الميليشيات إلى السيطرة على كل المنافذ الحيوية لطرابلس، ومن المعروف أن مطاري معتيقة ومصراتة تحت قبضة هذه الميليشيات، والمطار الوحيد الخارج عن سيطرتهم هو مطار طرابلس الذي يريدون الهيمنة عليه للحصول على الدعم اللوجستي من الخارج لعملياتهم، ومن المعروف أيضا أن الزنتان تسيطر على النفط في منطقة طرابلس، أما المصرياتيون فبين أيديهم مدينة كبيرة (مصراتة) تضم ميناءً كبيرًا ولكنهم لا يمتلكون موارد نفطية، لذلك يسعون للاحتفاظ بالسيطرة على ما تبقى من الدولة المركزية، وقد طُرحت مبادرات محلية لوقف القتال باءت بالفشل.

وتأتي مدينة بنغازي أحد أكثر الأماكن الملتهبة في ليبيا، وذلك عقب عملية الكرامة التي يقودها اللواء حفتر ضد جماعة أنصار الشريعة التي تستخدم الأراضي الليبية كمركز استقطاب للعناصر الإرهابية من أفغانستان وتونس وسوريا والصومال من أجل تكوين تشكيلات مسلحة تتخذ من ليبيا نواة لإعلان دولة الخلافة وتطبيق الشريعة الإسلامية، وتعتبر هذه الجماعة مسئولة عن الهجوم الذي تم ضد القنصلية الأمريكية في بنغازي عام 2012، وأدت إلى مقتل القنصل الأمريكي، وتصنيف أمريكا لهذه الجماعة بأنها إرهابية وقد أعلنت جماعة أنصار الشريعة مؤخرا سيطرتها على إحدى القواعد العسكرية في بنغازي، وإعلان المدينة امارة إسلامية، وترددت شائعات ثبت كذبها حول هروب اللواء حفتر من بنغازي وأكد المتحدث باسم حفتر أنه لم يحدث انسحابا لقواته من مواقعها كما يشيع الإرهابيون، ولكن إعادة انتشار للقوات استعدادًا لاستئناف معارك تطهير بنغازي نهائيا من الإرهابيين، وفي إطار ذلك أعلنت القوات الخاصة الليبية انها اضطرت إلى التخلي عن معسكرها الرئيسي في جنوب شرق بنغازي بعد تعرضها لهجوم متواصل من تحالف يضم مقاتلين ومتشددين اسلاميين في المدينة.

ويصل إجمالي الخلايا الإرهابية في ليبيا لأكثر من 300 ميليشيا مسلحة جميعها يعتنق الفكر التكفيري الذي تعتنقه القاعدة وداعش فضلا عن خلايا السلفية الجهادية الأخرى، والتي من بينها: تيبة 17 فبراير، وسرايا راف الله السحاتي، ودرع ليبيا، وكتيبة أنصار الشريعة، وغرفة عمليات ثوار ليبيا، وكتيبة ثوار طرابلس.، وغيرهم، وبعض منهم سعى لتكوين ما يعرف بالجيش المصري الحر لإعادة تنفيذ السيناريو السوري، والليبي بمصر، وإنتشار داعش في منطقتها الغربية، وحيث يوجد 6 معسكرات لهذا الجيش داخل ليبيا، من بينها 3 معسكرات بالقرب من الحدود المصرية، أكبرها معسكرات في مصراتة ودرنه في وادي الشواعر، وهو أخطرهم لوجوده على مسافة 60 كم من الحدود مع مصر، وتسيطر عليهما كتيبة راف الله السحاتي بقيادة إسماعيل الصلابي، وغرفة ثوار ليبيا بقيادة شعبان هدية المعروف باسم أبو عبيدة الليبي التابع لتنظيم القاعدة، وسبق أن القت الأجهزة الأمنية المصرية القبض عليه في يناير 2014 بالقرب من مطروح، ثم أفرجت عنه مقابل الإفراج عن الدبلوماسيين المصريين، كما تربطهم علاقات قوية بالتنظيم الدولي لجماعة الإخوان.

وتنقسم خريطة الميليشيات في ليبيا إلى السلفية الجهادية بمنطقتي زلتين وطرابلس، بينما تتركز (كتيبة راف الله السحاتي) بدرنة وبنغازي، كما يتواجد أيضا ميليشيات مسلحة تابعة لأنصار الشريعة في بنغازي ودرنة واجدابيا، فيما تسيطر ميليشيات 17 فبراير على المدن الليبية الشرقية، كما تسير قوات درع ليبيا على منطقة مصراتة، كما يمكن تقسيم الميليشيات المسلحة بليبيا إلى عدة تقسيمات مناطقية، تتركز في بعض المدن غير القبائلية بهدف تكوين حركات انفصالية والاستقلال عن الدولة الليبية في إطار تقسيم ليبيا إلى عدة دويلات وأخرى قبائلية وتشتبك مع نظيرتها في محاولة لفرض نفوذ قبلي على بعض المناطق خاصة التي تحتوي على آبار نفط، أما النوع الثالث فهو ميليشيات عقائدية، وهي تلك التي تقوم على إيديولوجية دينية (تكفيري أو قاعدي أو داعش) حيث تستهدف تنفيذ عمليات على الحدود ويسيطر عليها مشروع الخلافة، كما تكفر قوات الجيش والشرطة وتبيح دماءهم، وأخيرا ميليشيات التهريب، التي تسعى للسيطرة على على المدقات والدروب الجبلية بهدف تسهيل عمليات تهريب السلاح والمخدرات.

وأغلب هذه الخلايا الإرهابية دخلت فيما عرف بالمجلس الوطني الانتقالي المؤقت الليبي يوم 27 فبراير 2011، وكان رأسه مصطفى عبدالجليل وقد سيطرت مجموعة من العناصر الجهادية والتكفيرية وأصحاب الفكر القاعدي على هذا المجلس، وصبغ بدوره شرعية على تلك الميليشيات التي تعامل معها باعتبارها بديلا عن المؤسسات الأمنية والشرطية بليبيا، بدلا من إعادة تفعيل الشرطة المدنية، كما كانت تلك الميليشيات تعمل بالاتفاق مع الحكومة، والتي أعطتها الحق في اعتقال الأشخاص ووضعهم في سجون تابعة لها، بالإضافة لترسانة الأسلحة التي تمتلكها، ناهيك عن دعمها نم خلال الناتو في فترة القتال ضد قوات القذافي، وقد حاولت رئاسة الأركان الليبية السيطرة على تلك الميليشيات من خلال وضعها تحت قيادة الجيش، كما أعلنت رفضها وجود أي ميليشيات خارج الإطار الرسمي للدولة، إلا إن هذا الأمر باء بالفشل وما زالت تلك الميليشيات تعمل بشكل منفصل عن الدولة، خاصة مع تدفق الأسلحة القادمة إليها من تركيا وقطر، بخلاف سيطرتها على منابع النفط، وقد كشف رفيق الشلي– مدير الأمن الخارجي سابقا بتونس– عن أن طائرات قدمت من قطر إلى ليبيا مليئة بما اسماهم «المجاهدين» وهو ما يفسر نجاحات «أنصار الشريعة» في ليبيا، واحتلالهم قاعدة لقوات الصاعقة التابعة للواء حفتر في بنغازي، كما أكد المصدر ذاته في تصريح لصحيفة تونسية أن المجموعات الإرهابية القادمة من «داعش» ومن بينها عدد كبير من التونسيين يتراوح بين 4-5 آلاف هدفها السيطرة على طرابلس ثم احتلال الزنتان، وفي هذه الحالة ليصبح الخطر أكبر على تونس، حيث سيتم وفق تقديره «اقتحام الجنوب عبر الحدود ثم تأتي عملية التمركز»، وكان من نتيجته تفاقم هذه الصراعات المسلحة أن بدأت الدول الأخرى في سحب ممثليها من ليبيا، ومطالبة مواطنيها بمغادرة البلاد، لا سيما بعد أن أدى تدهور الوضع الأمني إلى تصاعد العنف والسرقات والخطف من أجل الحصول على فدية.

البعد السياسي للصراعات المسلحة في ليبيا

يرى عدد من المحللين أن الإسلاميين يسعون إلى التعويض عن هزيمتهم في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 يونيو الماضي بتسجيل مكاسب على الصعيد العسكري، وهو ما انعكس في انطلاق ميليشيات جماعة الإخوان في مصراتة وحلفائهم في المدن الأخرى في تنفيذ خطة انتقام من أعضاء مجلس النواب الليبي الجديد الذين التحقوا في مدينة طبرق لافتتاح أول جلسة للمجلس، ورفضوا الانصياع لأوامر جماعة الإخوان بمقاطعة الجلسة الافتتاحية، حيث تم تفجير بعض منازل هؤلاء النواب، وطرد عائلاتهم من مدينة زلتين، ومن المعروف أن البرلمان الليبي الجديد الذي عقد أولى جلساته بطبرق في 4 أغسطس الماضي، قد حضره 157 عضو من 188 وقاطعه 31 نائبًا لبُّوا دعوة نور بوسهمين رئيس المؤتمر الوطني (البرلمان) المنتهية ولايته في طرابلس، متهمين المجتمعين في طبرق بأنهم (حفتريون) أي تابعون للواء حفتر، ومن مظاهر الصراع السياسي أنه في ذات الوقت عقدت المجالس البلدية المنتخبة ي المنطقة الغربية، وهو تابعون لجماعة الإخوان، اجتماع طالبوا فيه بحل كتائب القعقاع، والصواعق، والمدني، وقوات أمن المطار التابعة للزنتان والحكومة، وتخوض حربا ضد تحال الثوار الإسلاميين دخلت أسبوعها الرابع، وطالبت بتولي الثوار مهمة أمن طرابلس وإخراج باقي القوى العسكرية من العاصمة كما استنكرت موقف الحكومة لعدم انحيازها للثوار، كذلك رفضت أي تدخل أجنبي، ومعاقبة كل من يطالبه وكان رئيس الحكومة عبدالله المثنى قد طالب التنظيم بالتدخل وتعزيز قدرات الجيش والشرطة لتصبح الأسلحة في أيديهم فقط.

وقد كشفت دراسة أخيرة لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن جماعة الإخوان والإسلاميين المتطرفين يديرون الحرب بالوكالة في ليبيا عن تركيا وقطر والسودان، وأن الخلايا المتطرفة تتبع أسلوب حرب العصابات في محاولة لاستبدال نظام الدولة بنظامها غير الليبرالي، وأكدت الدراسة أن الوضع صار أكثر تعقيدًا، لأنه لم يعد تصارعًا على النفوذ السياسي بعد أن اضيفت الأسلحة الثقيلة للصراع، وأصبح العنف يهدد كل ليبيا بالتقسيم ثم أوصت الدراسة أنه ينبغي على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجموعة أصدقاء ليبيا وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الاصرار على فرض وقف فوري لإطلاق نار وانسحاب الميليشيات من العاصمة كما يجب على واشنطن أن تمارس ضغطا على الدول الأخرى التي تزود الوكلاء الليبيين بالدعم المادي، بأن يوقفوا تدخلهم في ليبيا، هذا رغم التسليم بأنه ليس أمام المجموعة الدولية غير هامش مناورة ضيق لمتابعة هذه العملية، ومن المعروف أن للأوروبيين والامريكيين ودول خليجية مصالح متباعدة، حيث يبحث كل طرف عن موطئ قدم في ليبيا للحفاظ على مصالحه في مجال الطاقة أو على إستراتيجية في النفوذ الإقليمي.

وكان المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية قد حذّر في بيان له صدر في 6 أغسطس الماضي من أن دوامة العنف في ليبيا خرجت عن السيطرة بعد أن وصل عدد القتلى في اشتباكات بنغازي وطرابلس إلى 469 حالة خلال يوليو فقط، وأضاف أن حالة الانقسام في ليبيا بدت واضحة للعيان بعد الخلاف العميق المسجل بين المؤتمر الوطني السابق والبرلمان الجديد منذ عقد الجلسة الأولى للمجلس الجديد في طبرق، كما حذّر البيان الأوروبي أيضا الدول الأوروبية من ترك ليبيا تتحول إلى دولة فاشلة لما يحمله ذلك من عواقب وخيمة على أمن ومصالح الأوروبيين أنفسهم، وكانت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة قد أكدت أن هناك إجماعا من قبل المجتمع الدولي ممثلا في الأمم المتحدة باتخاذ خطوات بشأن التعامل مع الأوضاع في ليبيا، تبدأ بوقف فوري لإطلاق النار، وتأمين المدن والخدمات الأساسية، وتمكين مجلس النواب من الانعقاد، وبدء عمليات الحوار السياسي حول الأزمة بمشاركة جميع الأطراف، مشيرة إلى أن موضوع الدفع بقوات حفظ السلام يتواجد أيضا على طاولة البحث.

وفي الوقت الذي يُلوِّح فيه البرلمان الليبي بطلب مساعدة من الأمم المتحدة لفرض الأمن، ويقرر حل الميليشيات المسلحة، ومحاولات القوى الليبرالية تشكيل جبهة واحدة تنهي هيمنة الإسلاميين على مقاليد الأمور في ليبيا، وهي محاولات باءت بالفشل عدة مرات بسبب خلافات تتعلق بطريقة الحكم وإدارة الدولة في المستقبل إلا أننا نجد أحد الشروط التي وضعتها أمريكا وحلفاؤها في أوروبا، هو إشراك الإسلاميين بشكل رئيسي وجوهري – وعلى رأسهم جماعة الإخوان – في أي اتفاق على الحل في ليبيا، وهو ما جرى رفضه من جانب القبائل وحفتر بسبب تعنت الإسلاميين، ولكن لا يزال مسئولون ليبيون سابقون يقيمون في الخارج حاليا ويجرون اتصالات مع الأطراف الغربية وروسيا لإيقاف مسلسل المواجهات الدامية الجارية، وبشروط جديدة أبرزها استبعاد الإسلاميين المتشددين وعلى رأسهم «أنصار الشريعة» ومن يحملون رايات القاعدة عن أي ترتيبات للحوار، خاصة وأن جبهة الإسلاميين لن توافق على مثل هذه الترتيبات.

تحسب إقليمي ودولي للعنف القادم من ليبيا

كشفت مصادر أمنية في تونس أنها فككت في الآونة الأخيرة 27 خلية إرهابية تشرف على 15 معسكر تدريب موزعة على 11 محافظة بهدف تكوين جهاديين شرسين قادرين على الدخول في مواجهات مع قوات الأمن والجيش، وأن هذه الخلايا المنتشرة في محافظات تونس العاصمة وأريانة وبن عروس والمنستير وسوسة والقصرين وقنصة وسيدي بوزيد والكاف وجندوبة نجحت في خداع الأجهزة الأمنية والعسكرية وحولت مناطق جبلية بعيدة عن المناطق العمرانية إلى معسكرات أمنة تدرب فيها مئات الشباب على أخطر أنواع القتال، وهو ما يشكل خطرًا داهما على البلاد، ومؤشرًا على استقواء هذه المجموعات بنظرائها في ليبيا وسوريا والعراق والصومال، وأن كثيرا من التونسيين المتواجدين في هذه المعسكرات تم تدريبهم في معسكرات ليبية تابعة لتنظيم أنصار الشريعة وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب – كما كشفت وزارة الداخلية التونسية أيضا عن وجود خمس خلايا إرهابية في جهة رواد والكرم ودار افضال وسكرة وهي مناطق شعبية بضواحي العاصمة تونس، والقت القبض على 21 عنصرًا ارهابيًا كانوا يخططون لتنفيذ اغتيالات لقيادات سياسية وأمنية وإعلامية، ومهاجمة منشآت إستراتيجية هامة، ومن المعروف أن عناصر إرهابية سبق واغتالت اثنان من قيادات المعارضة ليبراليين هما شكري بلعيد في فبراير 2013، ومحمد البراهمي في 25 يوليو من نفس السنة، ووجهت أصابع الاتهام لجماعة الإخوان في تونس التي يعبر عنها حزب النهضة، وتشير تقارير أمنية في تونس إلى تورط جماعة أنصار الشريعة في ليبيا وتونس في اغتيال 51 ضابطًا وجنديًا تونسيًا في الآونة الأخيرة، وهو ما أثار غضب الشارع التونسي خاصة بعد تصريح وزير الخارجية التونسي إلى وجود ما يقرب من 80000 تونسي يقيمون في ليبيا حاليا مقابل مليون ليبي في تونس، تشكلت منهم خلايا إرهابية يقودها زعيم تنظيم أنصار الشريعة التونسي (أبو عياض) التحالف مع بلمختار الذي يقود كتيبة «الموقعون الدم» المنشق عن فرع «القاعدة في بلاد المغرب» مكا أشارت التقارير أيضا إلى عناصر إرهابية قدمت من ليبيا والتحقت بمقاتلين تونسيين استقروا في جبل «الشعانبي» بتونس، وقاموا بعملية اغتيال 15 جنديًا تونسيًا في خلية هذا الجبل.

وفي الجزائر التي اكتوت بنار الإرهاب والعنف أكثر من عشر سنوات، تسببت الميليشيات المسلحة في ليبيا في تهديد حدود الجزائر مما أدى بالحكومة الجزائرية إلى الدفع بأكثر من 40000 جندي على طور الشريط الحدودي في ليبيا لمنع تسلل أي عناصر مسلحة إلى البلاد أو إمداد تلك العناصر بأي دعم مادي ولوجستي، كما قامت القوات الجزائرية بنصب منصات إطلاق صواريخ مضادة للطائرات من طراز S-125 الروسية في عدد من ولايات الشرق خاصة منها الحدودية مع تونس وليبيا، في خطوة استباقية واحتياطية تحسبا لأي هجمات إرهابية، وتأتي هذه الخطوة بعد ورود أنباء مؤكدة أن الجماعات الإرهابية في ليبيا تعد للقيام بهجمات جوية بواسطة طائرات تستهدف بصفة خاصة مؤسسات حساسة في كل من الجزائر وتونس والمغرب تماثل هجمات 11 سبتمبر 2011 بنيويورك وواشنطن، وفي نفس السياق ذكرت صحيفة (الخبر) الجزائر في 8 أغسطس الماضي أن الجزائر رفضت استضافة قاعدتين لطائرات أمريكية دون طيار من أجل مراقبة الأوضاع في ليبيا، وذلك رغم الضغط الأمريكي على الجزائر لإقامة هاتين القاعدتين، وقد حدَّد الأمريكيون موقع القاعدة الأولى في شمال منطقة (الدبداب) وهو معبر حدودي بين الجزائر وليبيا، أما القاعدة الثانية ففي منطقة (تافست) القريبة من الحدود بين الجزائر وليبيا والنيجر، وقد جاء هذا الرفض الجزائري رغم عرض واشنطن استفادة الجزائر من الصور التي ستحصل عليها هذه الطائرات بدون طيار، ومشاركة الجزائر فيها، وحيث يحتاج الأمريكيون كثيرا إلى العمق الجغرافي الجزائري الذي يتيح لهم ممارسة عمليات مراقبة أكثر دقة لمناطق غير مكشوفة من الصحراء الليبية.

كما أكدت جريدة «البلاد الجزائرية» أن أجهزة المخابرات الجزائرية كشفت عن وجود اتفاق بين إرهابيين من ليبيا تابعون لأنصار الشريعة وعناصر من تنظيم داعش يقضي بترحيل مقاتلي داعش إلى دول المغرب لدعم أنصار الشريعة الموجودة في ليبيا وتونس، وأظهرت التقارير أن داعش بدأ يفكر جديا في توسيع نشاطه إلى منطقة المغرب العربي وشمال أفريقيا بغرض فتح جبهة في منطقة ثانية بعيدًا عن منطقة الخليج مستثمرًا الانفلات الأمني الرهيب الذي تعيشه ليبيا.

كما أفادت هذه التقارير أن الاتفاق بين إرهابي ليبيا وداعش تم على إثر لقاء جمع هذه الأطراف في إحدى المدن التركية ويقضي بدعم أنصار الشريعة بالمقاتلين المنحدرين من منطقة المغرب العربي على ضوء إعلان ما يسمى بتنظيم «القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي» عن عدم اعترافه بداعش، ف يحين أعلنت كل من «أنصار الشريعة» وأنصار بيت المقدس» انضمامهما لتنظيم داعش «الدولة الإسلامية» وخروجهما عن بيعتهما السابقة لتنظيم القاعدة، كذلك أكدت التقارير الاستخباراتية أن المجموعات الإرهابية القادمة من (داعش) ومن بينهما نحو 4000 – 5000 فرد من التونسيين تستهدف فرض السيطرة على طرابلس في ليبيا، ثم احتلال الزنتان، وهو ما يشكل خطرًا داهمًا على تونس لقرب مدينة الزنتان من الحدود التونسية، حيث سيتم اقتحام الجنوب عبر الحدود، ثم تأتي عملية التمركز، وفي حين إستبعد وزير الخارجية الليبي عبور مطلوبين أو مشتبه فيهم عبر الحدود التونسية، إلا إن ما لديه من معلومات تفيد باحتمال تدفق مقاتلين من سوريا والعراق على ليبيا في إطار الرسالة التضامنية بين الجماعات المقاتلة المنتشرة في سوريا والعراق وليبيا.

ويعد التعاون الأمني بين مصر والجزائر في الأونة الأخيرة هو الأكبر عقب اندلاع الفوضى في ليبيا، وقد تجلى هذا التعاون في تقديم الجزائر لمصر ملفا كاملا يوضح الأهداف والأماكن الحيوية والسيادية التي يسعى تنظيم أنصار الشريعة الموجودة في المغرب العربي لاستهدافها بمصر، وأن عمليات تهريب لشحنات من المتفجرات وقذائف صواريخ مضادة للطائرات يتم تهريبها من ليبيا إلى مصر لصالح تنظيم أجناد مصر التابع لجماعة الإخوان، والذي يستهدف ضرب طائرة الرئاسة المصرية بصاروخين أرض جو من نوع 0سام – 7 استريلا) بعد انطلاقها من مطار القاهرة، فضلًا عن تنفيذ سلسلة تفجيرات ضد شخصيات ومقار حكومية بالاعتماد على أجهزة تفجير عن بعد متطورة لا يمكن التشويش عليها، وكان الجيش الجزائري قد صعّد من هجماته ضد الجماعات الإرهابية التي اغتالت 13 جنديا وجرح 16 آخرين من الجيش في بلدية اعكوران تبيزي اوزو، واستطاع الجيش القضاء على 6 إرهابيين من الجماعة السلفية للدعوة والقتال، خلال عملية عسكرية في منطقة القبائل بأعلى جبال غابات غرازفة في شمال شروق البلاد، وعلى طول الحدود الشرقية مع تونس والجنوبية مع مالي وليبيا، لذلك جاءت زيارة الرئيس السيسي للجزائر ولقائه بالرئيس الجزائري بوتفليقه للشكر على التعاون الأمني، وتعزيزًا لهذا التعاون لا سيما في المجال الأمني، وما تفعله مصر والجزائر من إجراءات أمنية مشددة هو الحد الأدنى الذي لا تنازل عنه بالنظر لخطورة التهديدات الأمنية التي تتعرض لها مؤسسات الدولة في البلدين من جانب التنظيمات الإرهابية في ليبيا وفي الخلفية هناك تعاون استخباراتي في مجال التبادل المعلومات والقبض على الإرهابيين من أجل مواجهة الخطر الإستراتيجي الأكبر والمتمثل في خطط الغرب لتقسيم الدول العربية فان مثل هذا التقسيم سيدفع سكان المناطق البترولية في الجزائر، وذات الطابع العرقي الاحادي (سواء عرب أو أمازيج أو طوارق) إلى الضغط على السلطات المركزية لتحقيق مكاسب قد تمهد للتقسيم مستقبلا، أما بالنسبة لمصر فإن تقسيم ليبيا إن تمكنت قوى الشر من تنفيذه سيسهل البدء في تنفيذ مخطط تقسيم مصر، واذا كانت مصر قد تمكنت من إفشال مثل هذه المخططات في الوقت الراهن فانها ستواجه عقبات كبيرة من أجل الحفاظ على وحدتها واستقرارها نتيجة الخطر الداهم من ليبيا.

وقد دعا ممثلوا حكومات المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والولايات المتحدة خلال اجتماعهم في واشنطن على هامش القمة الأفريقية الأمريكية الأطراف المتصارعة في ليبيا إلى وقف فوري لإطلاق النار وإجراء مفاوضات لمعالجة احتياجات الأمن والاستقرار في البلاد، ودعمهم البرلمان الجديد المنتخب في ليبيا أخيرا، وقد جاء هذا الاجتماع السداسي بعد سلسلة من الاجتماعات الثنائية بين ممثلي الحكومات بلدان شمال أفريقيا فيما بينهم، ومع الخارجية الأمريكية على هامش القمة الأفريقية – الأمريكية في واشنطن، وركزت المباحثات الثنائية على التهديدات الإرهابية والأوضاع الحرجة في ليبيا وتونس والساحل وتداعياتها على الأوضاع الأمنية والاستقرار في المنطقة والعالم، وضرورة اعتماد إستراتيجية إقليمية موحدة في مواجهة هذه التهديدات الأمنية، والسعي لحل الأزمة التي تعصف بليبيا في إطار آلية بلدان الجوار التي أطلقت في يوليو الماضي في تونس، والتي بناء عليها سيعقد في القاهرة اجتماعا وزاريا لدول الجوار الليبي قبل شهر أغسطس الحالي (ربما 25 أغسطس) للنظر في عدد من التوصيات والأفكار التي أعدتها اللجنتان الأمنية والسياسية في اجتماعاتهما الأخيرة في كل من مصر والجزائر في 5 و6 من الشهر الحالي، كما كانت الأوضاع الصعبة في ليبيا على رأس الموضوعات التي بحثها رئيس وزراء ايطاليا مع الرئيس السيسي خلال زيارة الأول لمصر في بداية الشهر الحالي، وذلك لما تشكله الهجرة الليبية وتصدير الإرهاب إلى الدول الأوروبية في شمال البحر المتوسط، الأمر الذي يشكل تهديدًا خطيرًا لهذه الدول، مما أدى إلى قيام ايطاليا بتوجيه ضربة جوية بطائرات بدون طيار لعدد من معسكرات الإرهابيين في بنغازي.

ولا يقتصر التعاون في مجال مكافحة الإرهاب على دول شمال أفريقيا فقط بل يشمل دولا أخرى مجاورة لها في غرب وجنوب أفريقيا تتعرض لنفس التهديد، حيث يمتد حزام التهدي الإرهابي وعمقه عبر الصحراء الكبرى في ليبيا ليخترق جنوب الجزائر وصولا إلى مالي والنيجر وتشاد وحتى السنغال، حيث بقايا ما يعرف بـ «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، والذي سعى إلى إقامة دولة في شمال مالي لولا تدخل فرنسا بتفويض من المغرب للقضاء على هذا المسعى، وحال نجاح اللواء خليفة حفتر في بسط نفوذ قواته على كامل التراب الوطني الليبي فإنها يكسر هذا الطوق، ويخفف العبء عن مصر، وتزداد خطورة هذا الحزام الذي يحاول تطويق مصر من الغرب في التحامه مع حزام آخر يحاول تطويق مصر من الجنوب حيث السودان، الذي يسيطر عليه نظام حكم إخواني تحت قيادة البشير وتسمح الخرطوم بدخول عدد كبير من قيادات الإخوان الهاربين من مصر للاقامة أو توطئة لتوجههم إلى قطر وتركيا هذا مع الوضع في الاعتبار ما ثبت من أن السودان صار معبرًا للأسلحة والصواريخ الإيرانية التي تأتي من إيران أو يتم تصنيعها في مصنع اليرموك القريب من الخرطوم، وضربته الطائرات الإسرائيلية منذ عامين وكان به نحو 12 شاحنة محملة بالصواريخ لنقلها عبر صحراء مصر الشرقية إلى سيناء توطئة لاستخدامها بواسطة الإرهابيين في سيناء، أو نقلها إلى حماس في غزة عبر الانفاق وكانت إسرائيل أيضا قد ضربت مرتين قوافل تضم شاحنات تحمل أسلحة متجهة إلى مصر قبل إختراقها الحدود الجنوبية لمصر، ويجري كل ذلك في ظل ادعاءات السودان بحقيقة منطقتي حلايب وشلاتين المصريتين، ومع الخلاف بين لابلدين حول مشروع سد النهضة الإثيوبي، وهو ما يشير إلى احتمال تحرك الجبهة الجنوبية في السودان في تزامن مع تحرك الجبهة الغربية في ليبيا ضد مصر في توقيت يحدده التحالف الشيطاني الذي يضم جميع القوى المعادية لمصر في الدوائر المحلية بالداخل والإقليمية والدولية.

دعوات مصرو جزائرية للتدخل عسكريا ضد ليبيا

مع تفاقم الأوضاع الأمنية في ليبيا، وبما يهدد بانتقالها إلى داخل حدود مصر الغربية خاصة بعد أن استعرضت الجماعات الإرهابية قواها عسكريا قرب الحدود المصرية في درنة، تصاعدت الأصوات في مصر تطالب الدولة بالتدخل عسكريا لإجهاض هذه التحركات المعادية بشن ضربة استباقية ضدها، وباعتبار ذلك حقا سياسيا وإستراتيجيا مارسته دولا كثيرة في الدائرتين الإقليمية والدولية حرصوا على على أمنهم واستقرارهم، ولم يقتصر ذلك على ما فعلته الولايات المتحدة بغزوها لافغانستان عندما بررت تهديدات تنظيم القاعدة ضدها في احداث 11 سبتمبر 2001، وكذلك في العراق عام 2003 بدعوى تدمير أسلحة الدمار الشامل هناك، وكذلك إسرائيل في جميع حروبها ضد الدول العربية – ربما باستثناء حرب أكتوبر 1973 التي كان دور القوات الإسرائيلية دفاعيا ولكن أيضا ما فعلته مصر عام 1977 في عهد الرئيس السادات عندما هاجمت قوات القذافي منفذ السلوم، وبعث بعملائه إلى مطروح وأحدثت عدة تفجيرات في أماكن منها، فكان الرد المصري بتوجيه ضربات جوية ضد أهداف منتفاه داخل ليبيا داخل ليبيا، مما أجبر القذافي على التزام حدوده، والامتناع عن استفزاز مصر عسكريا في المنطقة الحدودية مع ليبيا مرة أخرى.

إلا إن أزمة اليوم تختلف عما حدث عام 1977م حيث لا يوجد نظام في ليبيا بل فراغ سياسي وأمني رهيب مصحوب بتعدد القوى السياسية والإرهابية، كما أن مصر تواجه تحديات أمنية خطيرة في الداخل، وعلى حدودها الشرقية والجنوبية، لذلك فان الأزمة الحالية تعتبر أعظم خطرًا على البلدين معًا منذ مواجهة منفذ السلوم عام 1977، الأمر الذي جعل مناشدات التدخل المصري في ليبيا لم تخرج من القاهرة فقط بل الكثير منها يأتي من ليبيا نفسها التي تغرق يوما بعد يوم في حرب أهلية تنهار تحتها كل مقومات الدولة نتيجة الصراعات المسلحة بين الميليشيات الإرهابية داخلها، وفي غياب جيش وطني قوي، ومع سقوط المواقع الحكومية تباعًا في قبضة الميليشيات المسلحة أصبح واضحًا في نظر كثير من المحللين أن المواجهة المصرية معها صارت مسألة وقت سواء أرسلت مصر قواتها إلى ليبيا أو أن الميليشيات المسلحة قامت بغزو التراب المصري، بل أن السؤال الذي فرض نفسه على المراقبين هو إلى أي مدى يمكن لصمر والجزائر وتونس أن يتحملوا مثل هذا الوضع الليبي، كما أن السؤال نفسه صار مطروحًا على الأوروبيين بالقوة نفسها، وإلى أي مدى يمكن لأورو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تدهور الموقف في ليبيا.. وأثره على الأمن القومي المصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2019