أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية.. وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. و«الديب» يستعين بمترجمين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية.. وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. و«الديب» يستعين بمترجمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
كبير المؤرخين العسكريين



الـبلد :
العمر : 80
التسجيل : 23/02/2008
عدد المساهمات : 363
معدل النشاط : 414
التقييم : 53
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية.. وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. و«الديب» يستعين بمترجمين   الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 11:45

سعيد الشحات يكتب: ذات يوم


أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية..
وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. 
و«الديب» يستعين بمترجمين

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 10:00 ص





غادر الزعيم الجزائرى أحمد بن بيلا القاهرة متوجها إلى ليبيا.. كان ورفاقه من قيادات الثورة الجزائرية يعدون العدة كى يطلق جيش التحرير الجزائرى شرارة الكفاح المسلح ضد الاحتلال الفرنسى، واجتمع لهذا الغرض مع فتحى الديب مسؤول الشؤون العربية، برئاسة الجمهورية، والمنسق بين قادة الثورة وجمال عبدالناصر.
 
يذكر «الديب» فى كتابه «عبدالناصر وثورة الجزائر»: «عاد بن بيلا يوم 22 أكتوبر 1954 ليبلغنا أنه تقرر وبموافقة كافة قادة الكفاح الجزائرى أن تبدأ ساعة تفجير الكفاح المسلح فى الواحدة صباح 30 أكتوبر 1954، وغادر القاهرة ليواصل مهمته بليبيا حسب الاتفاق بعد أن زودته بمبلغ خمسة آلاف جنيه لشراء كميات الأسلحة والذخيرة المتوفرة من السوق السوداء الليبية، لمباشرة عملية التهريب فورا، لحين تزويدهم بالكميات اللازمة من مخازن الجيش المصرى، وقمت على الفور بإبلاغ زكريا محيى الدين، رئيس المخابرات، والرئيس جمال عبدالناصر بالموعد المحدد».
 
بوصف «الديب»: «مرت الأيام طويلة والتفكير فى أولى مراحل خطتنا التحررية يأخذ كل مشاعرى ما بين القلق والأمل».. فى هذه الأثناء كانت الخطة الإعلامية لمساندة الثورة يتم وضعها فى البرنامج الإذاعى «صوت العرب» بقيادة المذيع الأشهر أحمد سعيد.. كانت مدة بث البرنامج وقتئذ ساعتين يوميا لمساندة حركات التحرر العربية ضد الاستعمار.
 
يتذكر «سعيد» فى مذكراته غير المنشورة - هى بحوزتى - قصة مثيرة.. يقول فى فصل بعنوان «الجزائر.. بلد المليون شهيد ومخاض ثورة فى مكاتب صوت العرب»، إن «فتحى الديب» أخذ يفك مع «محمد خيضر» و«أحمد بن بيلا» و«حسين آية أحمد»، طلاسم مشروع بيان إعلان الثورة المكتوب باللغة الفرنسية بخط يد الدينامو محمد بوضياف.
 
يؤكد سعيد: «لم تكن المشكلة فى وضوح الحروف، وإنما كانت فى الصياغة الجامدة للجمل والعبارات التى جعلت البيان فى ترجمته الأولى أقرب إلى الأوامر العسكرية فى موقع الفعل والفاعل والمفعول به.. مما جعل «الديب» يلجأ يومها إلى تجزئة هذه الترجمة الأولى، وكتابة كل جزء على ورقة منفصلة بلغ عددها سبعة عشر ورقة، ثم سؤال مترجمين متخصصين على أفضل ترجمة لجملها المتناثرة، وجمع كل ترجمة على حدة، وإجراء مقارنات عدة بين ترجمة وأخرى، واختيار فقرة من هذه وفقرة من تلك، حتى راقت للجميع وخاصة «خيضر» وحسين آية أحمد، فعرضها الديب على الدكتور إبراهيم سلامة أستاذ آداب متخصص فى اللغتين الفرنسية والعربية، فأقرهما بعد أن أدخل تعديلين لفظيين فقط، رآهما أقرب إلى التعبير عن مضمون الصياغة الفرنسية بخط محمد بوضياف».
 
يؤكد سعيد: «تم وباليد كتابة أربع نسخ فقط، تسلم الجانب الجزائرى نسختين منها، مع الأصل الفرنسى بينما أخد «الديب» الثالثة، وتركت الرابعة أمانة فى رقبتى لأذيعها بنفسى فور وصول الأنباء بالهجمات التى تم الاتفاق على تنفيذها بعد خمسة أيام فى العديد من أنحاء البلاد، ضد المراكز والمنشآت الفرنسية المتباعدة وبعض محطات الكهرباء والاتصالات، عند تمام الساعة الواحدة فجر يوم 30 أكتوبر «مثل هذا اليوم» 1954.
 
يوضح الديب حالته فى الليلة المرتقبة: «أنتابنى شعور غريب ملأه الأمل فى أن تتم العملية كما خطط لها، وفى موعدها المحدد، وسهرت الليل بأكمله أحصى الساعات والدقائق بل والثوانى شاغلا نفسى، بمتابعة محطات الإذاعة العالمية منذ الساعات الأولى ليوم 30 أكتوبر، ومضت الساعات، وأشرقت شمس الصباح لينتابنى شعور بالقلق مشوبا بخيبة الأمل.. توجهت إلى مكتبى مبكرا لأجد زميلى عزت سليمان يحس نفس شعورى، وبدأت أناقشه فى الاحتمالات التى ترتب عليها تأخير تنفيذ العملية فى موعدها، وكان هو الآخر فى حيرة من الأمر، وانتهينا إلى إمهالهم بعض الوقت منتظرين لأى أخبار تصلنا من بن بيلا الموجود فى ليبيا، ومضى نهار 30 أكتوبر وتلاه ليله، ثم بدأ صباح يوم 31 أكتوبر ووصلتنا الرسالة».
 
يؤكد «الديب»، أن بن بيلا أخبره فى رسالته بتأجيل الموعد لظروف طارئة إلى ليلة 31 أكتوبر /1 نوفمبر وفى نفس الساعة «الواحدة قبل الفجر»، ويذكر أن هذه الرسالة بعثت الأمل إليه من جديد، وأمضى الليل ساهرا حتى الصباح يتابع كافة الإذاعات العالمية، لكن القدر شاء أن يواجه نفس مصير ليلة انتظاره السابقة، ويكشف: «فوجئت فى حوالى الساعة 12 ظهرا بالرئيس جمال عبدالناصر يتصل بى تليفونيا مستفسرا عما تم، وبأسلوبه المعتاد فى طرح الاستفسار مشوبا ببعض الشك فى احتمال جدية وإتمام العملية كما رسمت، مشيرا إلى أننى تفاءلت أكثر من اللازم، وحاولت إقناعه ومن خلال اقتناعى الشخصى باستمرار ثقتى فى احتمالات النجاح معللا التأخير باحتمال تأجيل الموعد من جديد». كان «صوت العرب» يعد العدة، وبيان إعلان الثورة جاهز لدى «أحمد سعيد»، لكن الديب اتصل به طالبا التأجيل، وطالبه بالصبر والتروى فى انتظار ما ستأتى به الأخبار.. وجاءت الأخبار يوم 1 نوفمبر 1954.



..................."



د. يحي الشاعر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mig29s

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية
avatar



الـبلد :
المهنة : طالب علوم وتكنولوجيا
المزاج : هادئ
التسجيل : 16/03/2015
عدد المساهمات : 3267
معدل النشاط : 3630
التقييم : 235
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية.. وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. و«الديب» يستعين بمترجمين   السبت 3 نوفمبر 2018 - 13:17

مشكور دكتور على هذا المقال
رحم الله الرجال
السؤال الذي يراودني لماذا لم يتم الاستعانة بقادة الثورة المعربين المتخرجين من المدارس الباديسية(نسبة ل عبد الحميد بن باديس ) على غرار أحمد عبد الرزاق  حمودة ( سي الحواس ) و محمد العربي بن مهيدي في صياغة البيان بالعربية ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د. يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
كبير المؤرخين العسكريين



الـبلد :
العمر : 80
التسجيل : 23/02/2008
عدد المساهمات : 363
معدل النشاط : 414
التقييم : 53
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية.. وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. و«الديب» يستعين بمترجمين   السبت 3 نوفمبر 2018 - 14:34

@mig29s كتب:
مشكور دكتور على هذا المقال
رحم الله الرجال
السؤال الذي يراودني لماذا لم يتم الاستعانة بقادة الثورة المعربين المتخرجين من المدارس الباديسية(نسبة ل عبد الحميد بن باديس ) على غرار أحمد عبد الرزاق  حمودة ( سي الحواس ) و محمد العربي بن مهيدي في صياغة البيان بالعربية ؟

لا شكر علي واجب

كانت ولا زالت ألجزائرفي قلوبنا ...محبة وتقدير وإحترام وأيضا قدوة  في عديد من ألمجالات

ألتاريخ شعبا وتاريحا وكفاحا تعني ألكثير ، لنا في مصر ...وبالدات في بورسعيد

إدا كنت قد عاصرتدلك ألوقت ، فستفهم"مدي ضرورة ألمحافظة علي ألسرية ، وفي نفس ألوقتالإسراع" في إعلان ألمواجهة ضد فرنسا بشكل رسمي

يوجد عندنا في مصر عشرات الآلاف ألدين يجيدون ألفرنسية وألكثير جدا ممن تخرج من ألعديد من ألمدارس ألفرنسية ... "ألفرير" و "ألليسيه" .. و "ألبون باستور" وكلية "فيكتوريا" وغيرهم ..

كانت ألمعاهد ألفرنسية توجد في مدن مصر ألرئيسية وخاصة الإسكندرية وألقاهرة وبورسعيد والإسماعيلية وألسويس وغيرهم أيضا ، وإن كان بشكل أقل

وكانت في مصر وقتها ، شركات وبنوك ومكاتب ملاحة وطبران فرنسية وألكثير جدا من ألرعايا ألفرنسيين
في تلك ألمدن ..وكانت أللغة ألفرنسية ... من أحد أوائل ، بل أولغة لا بدمن إتقانها ...

 وكانت ألطبقات الأرستقراطية تعتبرها لغتها الأساسية ، قبل ألعربية والإنجليزية وألإيطالية

علاوة علي وجود ألكثيرجدا من "أللبنانيين" وهم أيضا يجيدون أللغة ألفرنسية ... علاوة علي مكاتب
ألترجمة ... وموظقين مصريين عديدين في ألحكومة وألشركات

كما كان هناك فروع في محطة إداعة صوت ألعرب مخصصة لتوجيه برامج "باللغة ألفرنسية" ، ضد
ألإستعمار ألفرنسي في أفريقيا وشمال أفريقيا "ألمغرب وتونس وطبعا ألجزائر" ..
هدا علاوة علي ألكونغووغيرهم

هدا يعني ...لم تكن تنقصنا "إمكانية ألترجمة" .... ولكن كما تعرفمن تاريخ ألجزائر ... وهو ما سيؤكده
ألجزائريين وخاصة "كبار ألعمر" ... كانت أللغة ألفرنسية "تـــتـــحـــكـــم" في ألحياة هناك ، ولم تكن للغة
ألعربية دلك ألمكان ألدي تحظيه أليوم

هدا يعني ، شفافية ألرسالة للجزائريين ... وهدف "فهم ألفرنسيين" لها ومعناها وهدفها ...
أي أن ألثورة ألجزائرية قد بدأت .... وأن بن بيلا ورفاقه هم "ألقادة" لها

 " وقد حدث فعلا ... ترجمة وإداعة ألبيان بأللغة ألعربية" ....

ثق أن صدق أحداث ألتاريخ...هو أهم ما يجب علينا مراعاته وتوثيقه دون تزلف أو تغيير ، حتي وإن كانت
ألحقيقة ...مؤلمة وصعبة ومجرحة قاتلة أيضا



د. يحي ألشاعر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أكتوبر 1954.. تأجيل انطلاق الثورة الجزائرية.. وبن بيلا ورفاقه يكتبون «البيان» بالفرنسية لإذاعته فى «صوت العرب».. و«الديب» يستعين بمترجمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: شمال افريقيا-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2018