أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صفحات من التاريخ : عندما حاول تيودور هرتسل رشوة السلطان العثماني بأول آلة كاتبة بالحروف العربية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 صفحات من التاريخ : عندما حاول تيودور هرتسل رشوة السلطان العثماني بأول آلة كاتبة بالحروف العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 31536
معدل النشاط : 40320
التقييم : 1517
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: صفحات من التاريخ : عندما حاول تيودور هرتسل رشوة السلطان العثماني بأول آلة كاتبة بالحروف العربية   الجمعة 3 أغسطس 2018 - 11:16

تُعتبر حقبة الدولة العثمانية من الفترات المهمة التي لعبت دوراً كبيراً في تشكيل منطقة الشرق الأوسط كما نعرفها اليوم، خاصة في مرحلة تداعيها وتحوّلها إلى رجل مريض يتقاسم أعداؤه تركته، كلٌّ حسب حاجته ومصالحه.
كان السلطان عبد الحميد الثاني من بين السلاطين العثمانيين الذين ثار جدل حول دورهم في السماح لليهود بالهجرة والتمركز في فلسطين، وانقسمت الآراء حوله، وكانت تحكمها الخلفيات الإيديولوجية والتوجهات الفكرية لأصحابها.



فعلى سبيل المثال، يرى الدكتور حسين أوزدمير في كتابه "فلسطين في العهد العثماني وصرخة السلطان عبد الحميد الثاني" أن السلطان التركي عمل جاهداً على الحيلولة دون هجرة اليهود إلى فلسطين، وأنه "اتخذ التدابير اللازمة حيال هذا الأمر".
وكتب أنه "في أغسطس من عام 1898 أصدر مرسوماً ووزّعه على ممثلي الدول الأجنبية في فلسطين من خلال حاكم القدس، أبلغهم فيه أنه محظور على كل اليهود الدخول إلى فلسطين دون تمييز بين جنسياتهم".
ويضيف أوزدمير أنه، علاوة على ذلك، وفي نفس العام، وبوساطة محمد ويب، زعيم الأمريكيين المسلمين الذي كان يحظى بتأثير كبير في أمريكا، نجح عبد الحميد في الوصول إلى ريتشارد غوتهيل، الزعيم اليهودي الأمريكي ودعاه إلى التخلي عن حلم تهجير اليهود وتوطينهم في فلسطين".
من ناحية أخرى، هناك رأي مختلف تماماً تعبّر عنه مثلاً الباحثة والمؤرخة الأردنية الدكتورة فدوى نصيرات في كتابها "دور السلطان عبد الحميد الثاني العثماني في تسهيل السيطرة الصهيونية على فلسطين (1876- 1909)".
تقول إنه بالرغم من أن السلطان عبد الحميد الثاني رفض بيع الأرض مباشرة لليهود، فقد كان يبدي استعدادات ملحوظة للتساهل مع الطلبات اليهودية، سواء عبر غض الطرف عن تطبيق الفرمانات بشأن هجرتهم أو عبر إصدار تشريعات تنظيمية تستجيب لرغباتهم.
ومن بين الشخصيات التي كان لها دور بارز في عمليات الهجرة وثار حولها جدل بشأن علاقتها بالسلطان عبد الحميد الثاني، يحضر المنظر الصهيوني تيودور هرتسل، صاحب كتاب "الدولة اليهودية"، والذي حاول استغلال حالة التردي الاقتصادي وخواء خزانة الدولة العثمانية في الحصول على تسهيلات لتهجير اليهود إلى فلسطين وتمليكهم أراضيَ هناك.


كان هرتسل يعلم جيداً أن الطريق إلى فلسطين يمرّ عبر قلب وعقل السلطان العثماني، ولهذا السبب فكر في أن يقدّم له هدية لا يوجد لها مثيل في تركيا أو في العالم العربي والإسلامي، وكانت هذه الهدية عبارة عن أول آلة كاتبة بالحروف العربية، في وقت كانت اللغة التركية العثمانية تُكتب بالحروف العربية.
يقول أوشي درمان، في مقال له بصحيفة "هآرتس": "يمكن معرفة القيم الأخلاقية للقائد من خلال الرشاوى التي يحصل عليها أو يعرضها على الآخرين".
ويشير إلى أن هرتسل الذي اعتبر السلطان عبد الحميد الثاني بمثابة الفرعون الحديث الذي يجب أن يوجه إليه طلب "أرسل شعبي"، حاول الوصول إلى قلبه بشتى الطرق، حتى عن طريق "البقشيش".
ويوضح المؤرخ مردخاي ناؤور، في كتابه "الأوائل... قصص من الهجرة الأولى"، أن هرتسل كان يرى أن الفساد مستشرٍ في أركان الدولة العثمانية ابتداء من أصحاب المناصب وحتى السلطان، ومَن يراجع يوميات هرتسل ومراسلاته يعرف بمنتهى السهولة أنه أنفق أموالاً كثيرة على رشوة المسؤولين في الدولة العثمانية سواء الصغار أو الكبار.
في 19 ديسمبر من عام 1901، أرسل هرتسل رسالة إلى الوزير إبراهيم غازي بيه، أحد المقربين من السلطان، والمسؤول عن تقديم السفراء الجدد أمامه، أخبره فيها أنه يريد أن يهدي السلطان هدية ليس لها مثيل في الدولة العثمانية، وهي عبارة عن أول آلة كاتبة بحروف عربية، أشرف على تدقيقها بروفيسور في اللغات الشرقية من جامعة نيويورك.
ويشير ناؤور إلى أن الأرشيف الصهيوني يكشف عن مراسلات كثيرة في هذا الشأن بين هرتسل وأحد اليهود الصهاينة في الولايات المتحدة وهو المستشرق وعالم الساميات ريتشارد غوتهيل، واقترح عليه فيها إنتاج الآلة الكاتبة، وبات غوتهيل المسؤول عن الإشراف على إنتاج هذه الآلة التي تنتجها شركة رمينغتون الأمريكية، والتي تكلفت الصندوق اليهودي نحو 150 دولاراً آنذاك، بعد أن كانت الشركة الأمريكية تطلب 300 دولار مقابل إنتاجها.



استمرت فترة إنتاج الآلة الكاتبة فترة أطول من المخطط له، في الوقت الذي كان هرتسل يتبادل الرسائل مع البروفيسور غوتهيل، ومع المسؤولين المقربين من السلطان في إسطنبول.
كان هرتسل يتمنى الحصول على الآلة الكاتبة بشكل شخصي وإهداءها للسطان العثماني قبل انعقاد المؤتمر الصهيوني الخامس، بهدف الحصول منه على مقابل لهديته، على الأقل "وعد صهيوني" يمكن أن يزفه إلى المشاركين في فعاليات المؤتمر الصهيوني، إلا أن بطء عملية الإنتاج والصعوبات التي واجهتها عملية نقل الآلة الكاتبة من نيويورك إلى فيينا، أصابته بالإحباط.
في منتصف فبراير 1902، وصل هرتسل إلى إسطنبول من أجل لقاء السلطان العثماني، وكتب له يخبره أنه يريد أن يحضر له هديتين، الأولى كتاب هرتسل الجديد "مجموعة قصص فلسفية" الذي اشتمل على كتاباته الصحافية في الفترة بين عامي 1887 و1900، بالإضافة إلى الآلة الكاتبة المذكورة. فقد كان هرتسل يعتقد أنه يمكنه إحضار الآلة الكاتبة إلى العاصمة التركية في نهاية فبراير من عام 1902.
ولكن هرتسل لم يتمكن من تحقيق ما يصبو إليه، وعندما عاد إلى فيينا اتضح له أن الآلة الكاتبة لم تُنجَز بعد، فأرسل خطاباً إلى البروفيسور غوتهيل، وطلب منه توضيحاً حول الأمر.
وفي الأول من مارس 1902، كتب هرتسل إلى غوتهيل: "الوضع مخجل للغاية. لقد أبلغت الأتراك بناء على المعلومات التي نقلتها إليّ، أن الآلة الكاتبة ستصل إليهم قريباً. أخشى أن تكون شركة رمينغتون لا تتعامل معنا بالشكل المطلوب".
في الـ24 من الشهر ذاته، تبيّن أن الآلة الكاتبة لم تصل في الموعد المقرر بسبب خطأ في اسم المرسَل إليه، إذ وصلت إلى عنوان خاطئ، ورفض شخص باسم الدكتور هرتس تسلمها. وفي نهاية المطاف عندما وصلت الآلة الكاتبة إلى هرتسل أرسل خطاباً إلى غوتهيل قال فيه: "إنها رائعة... خلال الأيام القادمة سأرسلها إلى إسطنبول".



ويوضح ناؤور في كتابه المذكور أن نهاية هذه القضية كانت سيئة بالنسبة إلى هرتسل، إذ رفض السلطان العثماني قبول هديته فكتب له هرتسل خطاباً قال فيه: "تضررت جداً بسبب رفضكم قبول هديتي".
بعد مرور كل هذه السنوات يتساءل ناؤور عن مصير تلك الآلة الكاتبة التي تُعتبر الأولى من نوعها، ويقول: "أما في ما يتعلق بمصير الآلة الكاتبة، فلا أحد يعرف مصيرها، وعلى ما يبدو فإن أحد رجال القصر الملكي استحسنها وأخذها لنفسه، ومنذ أن اختفت آثارها، منذ ما يزيد على 100 عام، لا أحد يعرف أين هي أو كيف أصبحت حالتها".
ويتابع: "جرت محاولة للتواصل مع شركة رمينغتون عام 1978، على أمل أن تكون لديها معلومات عن مصير الآلة الكاتبة أو المآل النهائي الذي وصلت إليه، لكن تلك المحاولة لم تسفر عن شيء، وقالت الشركة: نأسف بشدة... لا يمكننا المساعدة في هذا الأمر".





اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صفحات من التاريخ : عندما حاول تيودور هرتسل رشوة السلطان العثماني بأول آلة كاتبة بالحروف العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: قسم فلسطين الحبيبة - Palestine Dedication-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2018