أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

  قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 29929
معدل النشاط : 38039
التقييم : 1499
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الجمعة 16 مارس 2018 - 22:03

حرب من نوع آخر.. وكأنها شرارة معركة كبرى تكاد نسائمها تلوح في الأفق.. فهي المرة الأولى التي تعلن فيها بريطانيا عن غضبها بتلك الصورة من ثاني أكبر قوى عظمى في العالم؛ ويدعمها في ذلك دول “فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة”..
بل سارعت إلى إتخاذ خطوات، هي الأبرز منذ عقود، ضد روسيا متهمة إياها صراحة بإنتهاك كافة المواثيق والأعراف والقوانين الدولية واستخدام “غاز الأعصاب” على أراضيها في محاولة قتل لاجيء سياسي من أصل روسي على أراضيها.. لكنه ليس كأي لاجيء.. فما القصة إذاً ؟
يقول متابعون للتصعيد المتبادل بين لندن وموسكو، إن الأزمة الحادة الحالية الدائرة بين بريطانيا وروسيا هي واحدة من “أعتى” حروب تكسير العظام بين إثنين من عمالقة أجهزة الاستخبارات في العالم، بل إنها تعد المرة الأولى التي يتابع فيها العالم علانية حرب تجسسية ومعركة مخابراتية بين الدول على شاشات الفضائيات !
تفاصيل الأزمة تبدأ مع بطل الواقعة الكولونيل، “عقيد”، سابق في الاستخبارات العسكرية الروسية يدعى، “سيرغي سكريبال”، يبلغ من العمر 66 عاماً، جرى تجنيده للعمل لصالح المكتب السادس، “جهاز المخابرات البريطاني، وهو ما يعرف إختصاراً بالـ (MI6)، منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي لإمداد الـ (MI6) بأخبار الجواسيس الروس في بريطانيا والدول الغربية.



وبالفعل نجح “سكريبال”، على مدار ما يزيد عن 10 سنوات، في إمداد بريطانيا بأسماء شبكة كبيرة من الجواسيس الروس الذين يعملون على الأراضي البريطانية؛ قدرت أعدادهم بنحو 300 جاسوس أو يزيد، في مقابل حصوله على أموال طائلة !
وفي العام 2005، مع نهاياته، اكتشفت موسكو أمر “سكريبال” في مدينة “أزمير” التركية، وجرى ضبطه وترحيله إلى موسكو ليخضع لمحاكمة عسكرية عام 2006، ويقرر القضاء العسكري الروسي سجنه 13 سنة، بعد أن أقر بجرائمه أمامه، وجرد من جميع الأوسمة والألقاب التي مُنحت له خلال خدمته في المخابرات العسكرية الروسية عقاباً على تورطه في كشف الجواسيس التابعين لروسيا.





فهل قضى “سكريبال” عقوبته كاملة في السجن ؟.. على العكس.. لم يمض في السجن غير 4 سنوات فقط؛ بعد أن تم العفو عنه بواسطة الرئيس الروسي، وقتها، “ديميتري ميدفيديف”، في صفقة لتبادل الجواسيس، إذ كان “سكريبال” من ضمن 4 جواسيس أطلقت روسيا سراحهم مقابل 10 جواسيس روس كان قد تم ضبطهم في الولايات المتحدة، منهم الجاسوسة الروسية الشهيرة، “آنا تشابمان”، والتي جرى ضبطها قبلها بعامين.





رحل “سكريبال” بالفعل إلى بريطانيا للإقامة فيها، وهناك منح حق اللجوء السياسي، كما منحته ملكة بريطانيا، شخصياً، “وسام الإمبراطورية” تقديراً له على جهوده في خدمة بريطانيا، ليقرر “سكريبال” الاستقرار في مدينة “ساليزبوري” الهادئة في الجنوب البريطاني، ومنذ ذاك الوقت وحياة “سكريبال” هادئة بعيداً عن الأضواء مع زوجته وابنه وابنته، بعد أن وفر لهم منزلاً أنيقاً في الريف الإنكليزي مستمتعاً بأمواله التي حصل عليها من الاستخبارات البريطانية وبالمعاش الشهري القيم، الذي وفرته الحكومة البريطانية له كمكافأة عن خدماته، ومع حلول عام 2014 توفيت زوجته وابنه في ظروف غامضة.. ولم تتبق معه في عزلته غير ابنته، “يوليا”، ذات الـ 33 عاماً !


بعد مرور نحو 4 سنوات؛ يأتي يوم الرابع من أذار/مارس لعام 2018، وقتها كان اللاجيء السياسي، “سكريبال”، وابنته، “يوليا”، ذاهبان للتسوق في أحد المراكز التجارية ثم جلسا للإستراحة على أحد المقاعد، عندها إقترب منهما أحد الأشخاص الغامضين لثواني معدودة ثم إبتعد مرة أخرى !
بعدها ببضع دقائق فوجيء رواد المركز التجاري بالرجل وابنته يسقطان في حالة إعياء شديدة فاقدين للوعي، ليتم نقلهما على عجل لمستشفى “سالزبري” في حالة حرجة، إذ أودعا بغرفة العناية المركزة بين الحياة والموت ليخرج بيان من إدارة المستشفى بأنها بصدد “حادث كبير”؛ وأنها تشتبه في تعرض المريضين لمادة سامة “مجهولة” !





هذا الحادث يبدو أنه لن يمر كأي حادث، فقد قوبل بردود أفعال غاضبة في بريطانيا؛ بعد أن أثبتت تحاليل “معامل سكوتلانديارد” أن الضحيتين تعرضا لجرعة من “مادة سامة”، حيث وجهت رئيسة الوزراء البريطانية، “تيريزا ماي”، أصابع الاتهام مباشرة لروسيا بالضلوع في تسميم العميل الروسي السابق، واعتبرت ذلك بمثابة “عمل عسكري على الأراضي البريطانية”، ما يستدعي الرد !
لقد أشارت صراحة إلى أن الكولونيل الروسي السابق تعرض للتسميم بنوع معين من “غاز الأعصاب” لا تنتجه سوى روسيا، وأعلنت وجود احتمال كبير في تورط موسكو في عملية تسميم الجاسوس، ممهلة روسيا حتى؛ الثلاثاء الثالث عشر من آذار/مارس 2018، لشرح ملابسات التسمم الذي تعرض له “سكريبال” وابنته “يوليا”.
لقد أجابت رئيسة الوزراء البريطانية، رداً على ما إذا كانت بريطانيا قد تطرد السفير الروسي، بقولها: “سنفعل ما هو مناسب… سنفعل ما هو صحيح… إذا ثبت أن الأمر نفذ برعاية دولة” !
وزير الخارجية البريطاني، “بوريس غونسون”، بدوره هدد بأن بلاده سترد “بحزم”؛ في حال تبين أن دولة تقف وراء تسميم عميل مزدوج روسي سابق.. !
وفي ذات السياق؛ صرح النائب البريطاني البارز، “توم توغندهات”، بأن تسميم “سكريبال” وابنته “يوليا”، هو “محاولة اغتيال تقف وراءها دولة” !
لم يتوقف الأمر عند بريطانيا، بل دخل حلف (الناتو) على الخط بقوة؛ وأصدر بيان رسمي، نشره الأمين العام للحلف، “ينس ستولتنبرغ”، يندد فيه بالحادث معتبراً أن “الحلفاء اتفقوا على اعتبار الهجوم بمثابة إنتهاك فاضح للأعراف والاتفاقات الدولية”، وطلبوا من روسيا “الرد على أسئلة بريطانيا؛ وخصوصاً عبر تقديم معلومات كاملة حول برنامج “نوفيتشوك” لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.
الولايات المتحدة، كذلك، دخلت على الخط لتقف بجوار حليفتها بريطانيا ولتسكب الزيت على النار، إذ صرح وزير الخارجية الأميركي، المُقال، “ريكس تليرسون”، قبل إقالته بساعات قليلة، بأنه يبدو أن هذا “الفعل الفاضح حقاً قد إرتكب بشكل واضح من قبل روسيا”، مشيراً إلى أنه ستكون هناك “عواقب وخيمة”، كما صرحت “سارة ساندرز”، المتحدثة باسم الإدارة الأميركية: بأن “استخدام غاز أعصاب قاتل ضد مواطنين بريطانيين على أرض بريطانية هو أمر مشين”، واصفة الهجوم بأنه “طائش وغير مسؤول” !
أما على الجانب المقابل؛ فقد رفضت موسكو كل هذه الاتهامات واستهزأت بها، إذ قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، “ماريا زاخاروفا”: “هذه مهزلة في البرلمان البريطاني”، مضيفة أن تصريح “تيريزا ماي” هو جزء من “معلومات وحملة سياسية تقوم على الاستفزاز”.
كما قال المتحدث باسم الرئيس الروسي، في مؤتمر صحافي، إن الحادث المزعوم تم على أرض بريطانية، ومن ثم “ليس للواقعة أي علاقة بروسيا، ناهيك عن القيادة الروسية”، مضيفاً أن لندن لم تقدم أي طلب للحصول على مساعدة في التحقيق.
وزير الخارجية الروسي المخضرم في موقعه، “سيرغي لافروف”، انتقد الطريقة التي تتعامل بها بريطانيا في القضية، مؤكداً على أن لندن تتعامل “بتعجرف واضح في كل الخطوات التي إتخذتها تقريباً”.
بعدها ردت “تيريزا ماي”؛ على التصريحات الروسية، واصفةً إياها بأنها حملت كثيراً من “العجرفة والتحدي”، ثم دعت لاجتماع طارئ للجنة الأمن القومي، المعروفة باسم (كوبرا)، مع كبار ضباط الاستخبارات البريطانيين لمناقشة تداعيات القضية !
الأزمة لم تنته عند ذاك الحد من التراشق وتبادل التصريحات النارية بين الجانبين، فقد إستدعت الحكومة البريطانية السفير الروسي لديها لسؤاله عن الكيفية التي تم بها إحضار “غاز أعصاب” روسي إلى بريطانيا، لترد موسكو هي الأخرى بإستدعاء السفير البريطاني لدى روسيا لتسلمه احتجاجها على الموقف والتصريحات البريطانية !

إجراءات تصعيدية غير مسبوقة ضد روسيا..

مع تصاعد الأزمة؛ أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية عن حزمة من الإجراءات العقابية التي قررت حكومتها إتخاذها تجاه روسيا، وشملت: “طرد 23 دبلوماسيًا روسياً من الأراضي البريطانية، زيادة إجراءات الأمن على الرحلات الخاصة والجمارك والشحن مع الجانب الروسي، تجميد أية أصول لروسيا في بريطانيا”، إذ وجدت أدلة على أنها قد تستخدم لتهديد حياة أو ممتلكات المواطنين أو المقيمين في المملكة المتحدة، “مقاطعة الأسرة المالكة والوزراء والمسؤوليين الرسميين كأس العالم لكرة القدم المقرر إنعقادها في روسيا وتعليق جميع الاتصالات الثنائية عالية المستوى المخطط لها بين المملكة المتحدة وروسيا” !
ولم تكتف بريطانيا بتلك الخطوات، بل واصلت التصعيد بطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن في الأمم المتحدة لتطلع المجلس الأممي على “تفاصيل الهجوم الذى وقع، ورفض روسيا تحمل أي مسؤولية فى هذا التسميم رغم اتهامات لندن”.
في نفس الإطار؛ أعلنت “الهيئة المنظمة لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة البريطانية” إنها ستنتظر نتائج الاجماعات الرسمية البريطانية قبل النظر في الترخيص الممنوح لشبكة (روسيا اليوم)، معتبرة أنها أداة دعاية موالية للكرملين، لترد “ماريا زاخاروفا”، الناطقة باسم الخارجية الروسية، على هذا التهديد البريطاني بأنه لن يُسمح لأي وسيلة إعلام بريطانية العمل في روسيا إذا أُغلقت محطة (روسيا اليوم) في بريطانيا !

قضية مماثلة وقعت في عام 2006..

يقول محللون سياسون مختصون في العلاقات الغربية الروسية، إن تلك الأزمة أعادت للأذهان قصة تصفية الجاسوس الروسي، “أليكسندر ليتفينينكو”، في لندن عام 2006، بعد أن وُضعت له جرعة قاتلة من مادة (البولونيوم 210) المشعة في كوب “الشاي” أثناء اجتماعه مع إثنين من ضباط الاستخبارات الروسية، هما “ديميتري كوفتون”، و”أندري لوغوفوي”.. وقيل وقتها في التحقيقات البريطانية إن الرئيس الروسي، “فلاديمير بوتين”، هو من أمر بنفسه بقتل “ليتفينينكو”، إذ إنه من المعروف عنه أنه لا ينسى ثأره أبداً ولا يترك من يرى فيه خائناً يفر بخيانته مهما طال الوقت؛ بحسب العقيدة التي تربى عليها في الاستخبارات الروسية !



المؤكد أن تلك الواقعة لن تمر، ويبدو أنه جرى الاتفاق في بريطانيا و(الناتو) على التصعيد بكل قوة للرد على روسيا مهما كلف الأمر، وينتظر من الرئيس الأميركي، “دونالد ترامب”، الإعلان عن موقفه صراحة بدعم الموقف الغربي، وإلا تأكدت شكوك تعاونه وتخابره مع الروس !
إذا اتفق الأوروبيون على معاقبة روسيا فإننا بصدد رؤية مواجهة قد تخرج عن سياقها الإعلامي والتراشق؛ إلى قرارات حاسمة على الأرض ربما تتحول إلى مواجهات تشعل فتيل “حرب عالمية ثالثة”، إذا رفضت موسكو للقرارات التي ربما تقوض تحركاتها وتطلب مراقبة لنشاط أسلحتها الكيميائية 
ساعتها سيكون المسرح المتوقع للعمليات فوق سماء “سوريا”، وربما يطال “مصر”، التي وقعت اتفاقية تسمح باستخدام الأجواء والقواعد البحرية والعسكرية والجوية لأراضيها أمام القوات الروسية، فضلاً عن استهداف مواقع في إيران وربما تركيا، إذ ساعتها ستجد بريطانيا و(الناتو) الفرصة سامحة لإستعادة نفوذها في المنطقة بعد أن توغلت روسيا بقوة في الشرق الأوسط !





.


عدل سابقا من قبل mi-17 في السبت 17 مارس 2018 - 20:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المفتش

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : عربي سوري مقاتل
المزاج : جزائري
التسجيل : 22/08/2017
عدد المساهمات : 232
معدل النشاط : 301
التقييم : 30
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الجمعة 16 مارس 2018 - 22:58

اضنه تسرع روسي لم يوفقو في اختيار الزمان المناسب التوقيت اضن اختير لأسباب داخلية روسية الانتخابات لكن على ما يجري من ضغط على سوريا وروسيا والغوطة وتهديدات واتهامات بسلاح كيمياوي، وصدمة الغرب بلاسلحة الاستراتيجية الروسيا الجديدة اضنها غلطة وسيجدها الغرب ذريعة لمزيد من العقوبات والضغوطات بعد أن خفت بعض الشيئ من أوروبا وانشغالهم بمهازل وتجاوزات ترامب انعكس كل شيئ على روسيا بوتن وان شاءالله لا تستغل امريكا تشنج العلاقات الغربية الروسية وتضرب سوريا ولا اضنها تجد من يخالفها ما دامت العلاقات بهذا السوء وروسيا في وضعية المدافع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ALGERIA KAMOV

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 02/01/2018
عدد المساهمات : 126
معدل النشاط : 183
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الجمعة 16 مارس 2018 - 23:24

الغرب لن يقدم على خطوة متهورة ابدا و ستكتفي بريطانيا بعقوبات اقتصادية و تنسى القضية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التآيفون

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المزاج : حلو
التسجيل : 21/05/2013
عدد المساهمات : 1278
معدل النشاط : 1540
التقييم : 57
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   السبت 17 مارس 2018 - 0:00

لا ارى ان بريطانيا وامريكا قادرين على فرض عقوبات على روسيا
خصوصا بريطانيا اولاً الدول الاوربية ستقف مع بريطانيا
لفترة الا ممكن اسبانيا لانها عدوة للبريطانين 
ثانيا هناك كأس العالم وكأس العالم لوحده كفيل
بأن يجعل روسيا يدخل خزينتها اموال
غير طبيعيه وتفوق الترليون دولار خلال شهر 
وثانياً بريطانيا في حال وقعت عقوبات على روسيا 
ستكون منها عدم هبوط الطائرات الروسية وعدم ذهاب الطائرات
البريطانية مما سيسهم بنوع او بأخر من عدم توفر وظائف وزيادة البطالة
وستصبح بريطانيا خلف فرنسا والهند وربما قريبه من ايطاليا كناتج قومي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1440
معدل النشاط : 1265
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الأحد 18 مارس 2018 - 3:17

صانع السم فر الي امريكا قبل سنين 
مش بعيد احد يريد يخرب العلاقات بين دول الاروبية و روسيا 
الله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 3890
معدل النشاط : 4842
التقييم : 785
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الأحد 18 مارس 2018 - 6:02

مزايدات انجليزية تصطدم بثأر روسي
الجنازة حارة و الميت كلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 29929
معدل النشاط : 38039
التقييم : 1499
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الأحد 18 مارس 2018 - 9:09

جمهورية التشيك ترفض مزاعم روسيا بشأن تسميم الجاسوس الروسي

رفضت جمهورية التشيك مزاعم روسيا عن أنها واحدة من أربع دول من الأرجح أن تكون أنتجت غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبل وابنته.
وقال وزير الخارجية التشيكي مارتن ستروبنسكي إن الاتهام "لا دليل له على الإطلاق" و"محض تكهن".
وما زال الجاسوس السابق وابنته في حالة حرجة في المستشفى.
وعثر على سكريبل وابنته مغشيا عليهما على مقعد في بلدة جنوبي بريطانيا يوم 4 مارس/آذار.
وتقول الحكومة البريطانية إنهما سُمما بغاز للأعصاب تم تطويره في روسيا ويحمل اسم نوفيتشوك.
وتنفي الحكومة الروسية ضلعوها في الهجوم.
كان ستروبنسكي يرد على مزاعم المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.
وقالت زاخاروفا إنه من المرجح أن تكون جمهورية التشيك وسلوفاكيا وبريطانيا والسويد قد صنعت غاز الأعصاب نوفيتشوك، الذي تقول بريطانيا إن مصدره روسيا.
وقالت زاخاروفا إن الدول الأربع كانت تجري "أبحاثا مكثفة" على الغاز في أواخر التسعينات.
وقال نوفيتشوك في تغريدة "يجب أن نحتج على المزاعم بشأن أصل نوفيتشوك، التي لا دليل لها على الإطلاق".
وأضاف "إنها طريقة كلاسيكية لاستغلال المعلومات المنتشرة في الفضاء العام، ونشر مزاعم تعتمد على التكهن بدرجة كبيرة لا دليل عليها على الإطلاق".
وقال "المعلومات ظهرت بالفعل منذ عدة أيام على موقع سبوتنك الإخباري".
وفي الوقت ذاته، قررت روسيا طرد 23 دبلوماسي بريطاني، في الوقت الذي يستمر فيه الخلاف بشأن سكريبل.
وقالت وزارة الخارجية إن الدبلوماسيين البريطانيين ستطرد من موسكو في غضون أسبوع، ردا على قرارى بريطانيا طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا.
كما قالت روسيا إنها ستغلق المجلس البريطاني، الذي يدعم العلاقات الثقافية بين الدول والقنصلية البريطانية في سان بطرسبرغ.




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mkd_1971m

عمـــيد
عمـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 47
المهنة : محامي
المزاج : متوتر
التسجيل : 09/08/2009
عدد المساهمات : 1577
معدل النشاط : 2105
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الجمعة 30 مارس 2018 - 16:06

أعلن حلف شمال الأطلسي "الناتو" طرد سبعة من الدبلوماسيين العاملين في البعثة الروسية في مقر الحلف ردا على محاولة تسميم الجاسوس الروسي سيرجي سكريبال في بريطانيا.
وأعلن أمين العام للحلف، يانس شتولتنبيرغ، رفضه منح ثلاثة روس آخرين تصاريح للعمل في البعثة الروسية.
وأرجع شتولتنبيرغ هذا الإجراء إلى "القلق الأمني" الذي يعتري الدول الأعضاء في الناتو بعد محاولة قتل سكريبال وابنته بمادة كيماوية سامة قبل 3 أسابيع في مدينة سولزبيري، شمالي انجلترا.
وبهذه الإجراءات تنخفض قوة البعثة الروسية لدى الناتو بمقدار الثلث.
وعبر شتولتنبيرغ عن اعتقاده بأن هذه الإجراءات ستبعث برسالة واضحة إلى روسيا بأن لسلوكها تبعات.
وكان أكثر من 20 دولة، بما فيها الولايات المتحدة، قد اتخذت تدابير مماثلة شملت طرد أكثر من 100 دبلوماسي روسي.
وتنفي روسيا بشدة ضلوعها في تسميم الجاسوس الروسي وابنته، اللذين ما زالا يرقدان بالمستشفى في حالة حرجة.
ووُصف طرد الدبلوماسيين الروس بأنه أكبر عملية جماعية من نوعها تشمل ضباط استخبارات من روسيا في التاريخ، وأسوأ أزمة ديبلوماسية بين الغرب وموسكو منذ ضم شبه جزيرة القرم.
واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القرار "غير ودي واستفزازي"، مؤكدا أن بلاده سترد بشكل مناسب.
واتهمت الخارجية الروسية في بيان رسمي الدول التي اتخذت قرارات بإبعاد ديبلوماسييها "باتباع" بريطانيا "بشكل أعمى".
وأضاف البيان أن روسيا "لا علاقة لها بالهجوم على سكريبال متهمة بريطانيا "باتخاذ قرارات منحازة".
دبلوماسيون روس يغادرون بريطانيا مع استمرار أزمة الجاسوس سكريبال
برلين وباريس وواشنطن: حادثة سكريبال اعتداء على سيادة بريطانيا
إدانة روسية لتشبيه كأس العالم في عهد بوتين بأولمبياد برلين في عهد هتلر

ما هي الدول التي طردت دبلوماسيين؟

أعلنت بريطانيا طرد 23 ديبلوماسيا في وقت مبكر من الشهر، وتوالت الدول التي أعلنت التضامن مع الموقف البريطاني تباعا.
الولايات المتحدة: 60 ديبلوماسيا.
الاتحاد الأوروبي: فرنسا (4)، ألمانيا (4)، بولندا (4)، جمهورية التشيك (3)، ليتوانيا (3)، الدنمارك (2)، هولندا (2)، إيطاليا (2)، إسبانيا (2)، استونيا (1)، كرواتيا (1)، فنلندا (1)، المجر (1)، لاتفيا (1)، رومانيا (1)، السويد (1).
أوكرانيا: 13
كندا: 4 إضافة إلى رفض ثلاثة طلبات دخول روسية.
ألبانيا: 2
مقدونيا: 1
النرويج: 1
وقال الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، فقال أيضا إنه اتخذ قرار طرد 13 ديبلوماسي روسي من بلاده "إعرابا عن التضامن مع الشركاء البريطانيين وحلفائنا على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي وبالتعاون مع دول الاتحاد الاوروبي".
قضية الجاسوس الروسي: إلى أين تتجه العلاقات البريطانية الروسية؟
من هو الجاسوس البريطاني الذي جرت مبادلته بالجاسوسة الروسية "الأكثر سحرا"؟
وكان رئيس المفوضية الاوروبية، دونالد توسك، قد أعلن أن 14 دولة من دول الاتحاد الأوروبي قررت إبعاد ديبلوماسيين روس من أراضيها تضامنا مع الموقف البريطاني وهو العدد الذي ارتفع فيما بعد إلى 20.
مصدر الصورةMOSCOW DISTRICT MILITARY COURT/TASSImage captionسكريبال يحمل الجنسيتين الروسية والبريطانية
ويقول مراسل بي بي سي في واشنطن، كريس باكلر، إن الرئيس الأمريكي هنأ الأسبوع الماضي نظيره الروسي فلاديمير بوتين على إعادة انتخابه في اتصال هاتفي لم يأت فيه على ذكر هجوم سالسبيري على خلاف نصائح مستشاريه.
وأضاف أن التغيير المتعمد للهجة الأمريكية تجاه روسيا تظهر قلق حقيقي تجاه الأنشطة الروسية في الولايات المتحدة وخارجها.
فبالإضافة إلى مزاعم التدخل في الانتخابات الأمريكية، هناك اتهامات لروسيا بالتجسس وشن هجمات الكترونية ضد مؤسسات حيوية في الولايات المتحدة.
ويعكس اغلاق القنصلية الروسية في سياتل، بحسب باكلر، هذه المخاوف إذ توجد بالقرب من المدينة قاعدة غواصات وشركة بوينغ للطائرات.

هل حدث ذلك من قبل؟

في عام 1986، طرد الرئيس الأمريكي رونالد ريغان 80 دبلوماسيا روسيا في فترة الحرب الباردة.
في عام 2016 ، طردت إدارة أوباما 35 دبلوماسيًا روسيًا رداً على القرصنة المزعومة للحزب الديمقراطي الأمريكي وحملة هيلاري كلينتون خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016 ، وهي اتهامات نفتها موسكو.
وقال مسؤولون أميركيون كبار لوكالة أسوشيتد برس إن روسيا لديها ما يقدر بنحو 100 مسؤول مخابرات في مواقعها الدبلوماسية في الولايات المتحدة ، وأشاروا أن عشرات منهم لا يزالون في البلاد.
ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية الدبلوماسيين الروس العاملين في الأمم المتحدة بأنهم "عملاء للمخابرات".
http://www.bbc.com/arabic/world-43560435
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 29929
معدل النشاط : 38039
التقييم : 1499
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الخميس 19 يوليو 2018 - 20:18

الاستخبارات الروسية وراء تسميم سكريبال

كشف النقاب عن أن المحققين البريطانيين يعتقدون أنهم حددوا هويات أفراد يشتبهون أنهم الجناة في الاعتداء بغاز الأعصاب (نوفيتشوك) على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مارس 2018.
وقالت وكالة (AP)، اليوم الخميس، إن الشرطة البريطانية تشتبه في مشاركة عدد من الروس الذين ينتمون لجهاز الاستخبارات الروس، في محاولة اغتيال سكريبال وابنته وتبحث عن أكثر من شخص تدور حولهم الشبهات.
وكانت بريطانيا وجهت الاتهامات إلى روسيا بالتورط في محاولة اغتيال سكريبال، وهو ما تنفيه موسكو، مشيرة إلى أن بريطانيا لم تقدم أي أدلة تثبت تورط روسيا في القضية، ولمحت إلى أن أجهزة مخابرات بريطانية نفذت الهجوم لتؤجج مشاعر مناهضة لموسكو.
وأضافت الوكالة البريطانية "شبه الرسمية" أن المحققين حددوا هوية الجناة المشتبه بهم بالاستعانة بتسجيلات دوائر تلفزيونية مغلقة وتحققوا من الصور بالاطلاع على سجلات مسافرين دخلوا الدولة قرب وقت الهجوم.
وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تحقيقات تجريها شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية في قتل امرأة توفيت في الثامن من يوليو الحالي بعد أسبوع تقريبا من التعرض لغاز (نوفيتشوك) بالقرب من مدينة سالزبوري في الجنوب الغربي.
و"نوفيتشوك" هو غاز أعصاب طوره الجيش السوفياتي خلال الحرب الباردة، في أول استخدام معروف لهذا السلاح الكيميائي على أرض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.
ويعتقد ضباط التحقيق البريطانيون أن فريقا من الروس القتلة أرسلوا إلى المملكة المتحدة ليقتلوا عميل الكرملين المزدوج السابق في مارس وقالوا إنه يطاردون ستة مشتبه بهم.
وذكرت التقارير أنه تم تسجيل فريق القتل قناة تلفزيونية مغلقة CCTV أثناء قيامهم بمهمتهم في سالزبوري، مع تحرّكاتهم مع سجلات الأشخاص الذين يدخلون المملكة المتحدة في ذلك الوقت.
وتزامن الكشف عن فريق القتلة، تزامنا مع بدء التحقيق يوم الخميس في وفاة داون ستورجيس ، 44 عاما ، التي فارقت الحياة هذا الشهر بشبهة إصابتها بـ"غاز نوفيتشوك".
ويعتقد المحققون أن ستورجيس وهي أم لثلاثة أطفال عثرت على زجاجة مهترئة تحتوى على غاز نوفيتشوك Novichok ، بعد ثلاثة أشهر من التخلص منها من قبل المهاجمين.
وكشف النقاب أنه تم إخفاء عامل الأعصاب في زجاجة عطر ، مما يوحي بأن إحدى القتلة ربما كانت امرأة ، وكانت السيدة ستورجيس رشّت المادة القاتلة على معصميها بعد العثور على الزجاجة في حدائق الملكة إليزابيث في سالزبوري.
يذكر أن شارلي رولي (45 عاما)، شريك ستورجيس يصارع حاليا من اجل حياته بعد تلوثه بالسلاح الكيميائي. وقال رولي للمحققين إنه بعد العثور على الزجاجة ، قامت السيدة ستورجيس برش نوفيتشوك مباشرة إلى كل من معصميها، حسب مصدر قريب من التحقيقات.


اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 29929
معدل النشاط : 38039
التقييم : 1499
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !   الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 21:30

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على روسيا بسبب قضية الجاسوس سكريبال




اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قضية الجاسوس سيرجي سكريبال : حرب “تكسير عظام” مخابراتية .. قد تشعل الحرب العالمية الثالثة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2018