أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

طائرات V/STOL في الخدمة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 طائرات V/STOL في الخدمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 29324
معدل النشاط : 37134
التقييم : 1497
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: طائرات V/STOL في الخدمة   الجمعة 21 يوليو 2017 - 9:44

في الوقت الذي أصبحت فيه المرونة التشغيلية للطوافات المولجة القيام بأدوار عدة سواء كانت مدنية أم عسكرية ذات شهرة واسعة، حوّل المخططون العسكريون ومصنعو الطائرات انتباههم الى آفاق الطائرات المقاتلة عامودية الاقلاع والهبوط (VTOL).
 تستطيع المقاتلات الحديثة والطائرات النفاثة للدعم القريب المجهزة بخزانات وقود اضافية خارجية والقادرة على التزود بالوقود جوا، تأدية مهام طويلة المدى ضمن الحدود المعادية لضرب اهداف العدو بما في ذلك المطارات العسكرية.


اظهرت الدروس القتالية المستقاة من الحرب العالمية الثانية في كل من كوريا، فيتنام والشرق الاوسط الضعف الشديد لدى طائرات الخطوط الامامية خصوصاً تلك المتوقفة على مدارج المطارات التقليدية المحاطة بالبنى التحتية التي تضم شاحنات برية للوقود، عربات اعادة تحميل الاسلحة ومراكز للاطقم البرية. 
وساهم بناء ملاجئ للطائرات ومواقف واسعة لركن السيارات حول المطارات في الحد من التهديدات الجوية لكنها لم تلغيها.



الى ذلك، اوجدت العمليات المنتشرة على مساحة واسعة في المطارات مشاكل كبيرة حيث برزت الحاجة الى بناء المزيد من الملاجئ عالية الحماية لتوفير الأمن والسلامة للافراد والتجهيزات على حد سواء بالاضافة الى الطائرات. يترجم هذا التوسع في المنشآت وحركات السطح الموسعة بين المواقع المنتشرة، الاطقم والاسلحة الى خطر هجوم اضافي خصوصاً اذا كانت العناصر المقاتلة متواجدة في مناطق مفتوحة.
يكمن دليل ضعف العمليات القائمة في القواعد الجوية التقليدية في عدم القدرة على مواجهة بعض الهجمات المحددة من طائرات محملة بأسلحة موجهة دقيقة واخرى فتاكة للمدارج وقد ظهر ذلك في حربي الخليج عندما قامت قوات التحالف الجوية بتعطيل اعداد كبيرة من المقاتلات العراقية المتوقفة في اماكن مفتوحة في المطار والملاجئ. 



بسبب هذه الثغرات الأمنية، كرّست المملكة المتحدة والولايات المتحدة الاميركية جهودا كبيرة لتطوير القدرة القتالية التي قد تمكن المقاتلات النفاثة الصغيرة من الاقلاع والهبوط على غرار الطوافات وايضا ان تحلق لتأدية مهام عسكرية مستقلة عن المدرج من خلال استخدام اي سطح مستوٍ بما في ذلك المنصات الملموسة، الطرق، الرمال، العشب او سطح طائرة كبيرة.
أجري الكثير من الابحاث والتطويرات شملت العشرات من الطائرات التجريبية، فالبعض استخدم في دراساته نماذج الطائرات التي تهبط على ذيلها وآخرين استخدموا الطائرات المجهزة بمحركات للهبوط العامودي وطائرات نفاثة افقية خاصة بالدفع الامامي.
 في هذا الصدد، اعتبرت طائرة Harrier البريطانية منصة الهجوم الارضي او المقاتلة الاكثر مرونة وذات الآداء العالي كما اصبحت اول نفاثة مقاتلة عامودية الاقلاع والهبوط في العالم ودخلت الخدمة على الخطوط الامامية عام ١٩٦٩. 



اعتبرت Harrier، على مدى ما يقارب ال٥٠ عاماً، طائرة VTOL المقاتلة الوحيدة في العالم نظرا لما حققته من نجاحات في الميادين القتالية. وطيلة هذه الفترة، خضعت لتحسينات عدة فزودت النسخة الحالية منها بمحركات اقوى بمرتين وبحمولة اكبر من تلك السابقة بثلاث مرات بالاضافة الى قدرتها على العمل ضمن مديات ابعد ايضا بثلاث مرات عن النسخات السابقة.
 وعلى الرغم من انها لم تعد قيد الانتاج اليوم، من المرجح ان تبقى Harrier في الخدمة لمدة عشر او عشرين سنة على الاقل لدى بعض المشغلين بما في ذلك مشاة البحرية الاميركية.
انتشرت طائرة Harrier بانتظام من القاعدة الاساسية الى المواقع العملانية الاكثر بساطة واستخدمت في الكثير من الحملات على اعتبار انها طائرة القتال الاسرع المزودة بقدرات جوية عملانية في ظل غياب المدارج الطويلة.
 لقد اثبتت المركبة الجوية هذه قدرتها على الهبوط فوق مساحة مفتوحة وطرقات صغيرة على غرار الحقول او مواقف السيارات كما اظهرت نفسها انها هدف صعب لأي طائرة معادية تنوي مهاجمتها او ضربها.
خلال حرب الفوكلاند Falklands War، انطلقت طائرات Harrier التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني والبحرية البريطانية من على متون حاملات الطائرات ومهابطها المتواجدة على الشاطئ ولم يلحظ تعرضها لأي هجوم، اثبتت Harrier قدرتها الخارقة على القتال الجوي كما اعتبرت اسرع من طائرات Mirage الاسرع من الصوت والتي اسقطت اعداد كبيرة منها.





 ابان الحملة الجوية للتحالف الافغاني، وفرت طائرات Harrier الاميركية والبريطانية دعماً جوياً دقيقاً جداً للقوات البرية ونجحت في العمل مدة تسع سنوات في مناطق تشهد ارتفاعاً كبيراً في الحرارة. اعتبرت هذه الطائرة واحدة من المقاتلات الاكثر تميزاً في القرن العشرين وستبقى على هذا النحو لعام ٢٠٣٠.
اما بحرا، يُمكن حجم Harrier الصغير حاملات الطائرات والطوافات الصغيرة وسفن الهجوم من استخدامها لتوفير الدفاع الجوي، عمليات الاستطلاع البحرية والهجوم مما يجعل منها الحل الامثل حيث لا تتوفر حاملات طائرات كبيرة. توقفت الهند مؤخرا عن استخدام طائراتها نوع Sea Harrier لكن لا زالت البحرية الايطالية، الاسبانية وفرق المشاة الاميركية تستخدم النسخة الاميركية AV-8B من على متون حاملات صغيرة. 



لقد شكل استبدال طائرات Harrier تحديا كبيرا نظرا لما حققته من نجاح على مستوى العالم لكن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عمدتا الى اجراء ابحاث مشتركة لتصميم وصنع جيل جديد من المقاتلات النفاثة قصيرة عامودية الاطلاق (STVOL) فكانت F-35B.
 اصبحت هذه الاخيرة برنامجا عالميا اساسيا لدى العديد من الدول. اعتبرت شركة Lockheed Martin شريكا أساسيا في الولايات المتحدة من جهة وSystems BAE في بريطانيا من جهة اخرى اللتان قدمتا هياكل الطائرات والنظم المستخدمة على متنها. تولت شركة Rolls Royce مسؤولية تصميم وانتاج نظام الرفع العامودي أما Pratt and Whitney فعمدت الى انتاج المحرك. 



تعتبر F-35 برنامج الطائرة العسكرية المشتركة الاكبر في العالم فهي تشمل آداء VSTOL الى جانب السرعة فوق الصوت وتكنولوجيات الحد من عمل الرادارات الخفية. يوجد ثلاث نسخات من هذه الطائرة قيد الانتاج الا انها لم تُطلب سوى من قبل مشاة البحرية الاميركية، سلاح الجو الملكي والبحرية الايطالية بنموذجها الاحدث STOVL B. تجري حاليا التسليمات لتدريب الاطقم التابعة للقوات الاميركية ولأول زبون في الخارج.
 يخضع الطيارون وأطقم الدعم اليوم الى تمارين في الولايات المتحدة الاميركية ولكن مع ارتفاع عدد التسليمات، يظهر زبائن جدد لهذا المشروع بما في ذلك بريطانيا، ايطاليا، اسرائيل، نيوزيلندا واوستراليا. 





في ايار/مايو، اطلقت اول F-35B تم تجميعها في Cameri في ايطاليا وستكون بذلك اول طائرة من هذا النوع على خط الانتاج الاوروبي. بالاضافة الى ذلك، تم بناء مرفق تجميع حديد لطائرات F-35 في اليابان على الرغم من انه مخصص لصناعة نموذج F-35A التقليدي.
تَعِدْ الطائرات والنظم الفائقة التطور بتقديم قدرات لا مثيل لها لجهة ادراك الوضع الميداني للطيار حيث توفر اجهزة الاستشعار المدمجة رؤية كاملة عن التحركات البرية او الجوية الاخرى. ان المستوى الحالي لترخيص النظم غير قادراليوم على توفيد جميع القدرات كما انه من المتوقع ان تحسن التحديثات في برمجيات النظم الوضع تدريجيا خلال السنوات القليلة المقبلة. 
من المقرر تسليم الاداء العملاني الكامل لبرنامج F-35B مطلع العام ٢٠٢٤ أي بعد سنوات عدة مما كان متوقع أساسا. وبغض النظر عن ميزات التخفي ونظم الأفيونكس المتطورة التي تقدم للطيار السهولة في استخدام القمرة ونظمها، ستكون طائرة F-35 قادرة على ضرب اهداف جوية معادية متواجدة خارج نطاق الرؤية خصوصا عندما تجهز بصواريخ Meteor من MBDA ذات الدفع النفاث الضغاطي. في حال جهزت الطائرة بأسلحة هجومية دقيقة من الجيل الجديد واسلحة هجوم دقيقة، ستكون بذلك قادرة على القيام بمهام قتالية من دون الحاجة الى دخول المناطق الخطرة التي تضم دفاعات جوية وبرية معادية قد تهدد سلامة الطائرة. 



الى جانب عمليات Harrier، احتلت فرق مشاة البحرية مكانة رائدة في استخدام طائرة V-22 Osprey من Bell-Boeing التي اعتبرت مفهوما جديدا في العمليات الحديثة.
 تتميز V-22 بآداء VTOL مما يسمح باستخدامها في الاماكن المغلقة ذات مساحة ضيقة للتحول بسرعة الى طائرة ثابتة الجناح فائقة السرعة. فضلا عن ذلك، تجعل قدرتها على تدوير اجنحتها الدوارة الكبيرة بدرجة ٩٠ منها منصة متعددة الادوار.





 تشمل استخداماتها العسكرية مهام نقل القوات الخاصة والفرق البحرية العاملة من أسطح سفن حربية كبيرة، عمليات الانقاذ الجوي القتالي وعمليات البحث والانقاذ. وتم في ما بعد اقتراح تجهيزها برادارات مراقبة جوية، نظم للحرب الالكترونية وقدرات اعادة التزويد بالوقود جوا.
 اثبتت التجارب الخاصة بقدرتها على النقل الجوي ان V-22 ملائمة ايضا لاعادة التزود بالوقود من الطوافات والطائرات ثابتة الجناح. تستخدم مشاة البحرية الاميركية، البحرية الاميركية وسلاح الجو الاميركي هذه الطوافة. تعتبر V-22 طوافة قتالية نظرا لسرعتها وتأدية عملياتها بهدوء مقارنة مع الطوافات الكبيرة، الامر الذي يسمح لها باختراق الاماكن المعادية وسحب القوات البرية المتواجدة وراء خطوط العدو. باستطاعة V-22 العمل ضمن مديات بعيدة مما سمح لها في الوصول الى مناطق عملانية واسعة والعودة منها والطيران على علو منخفض لساعات اطول كما انها قادرة على التزود بالوقود جواً من طائرة اخرى عند الحاجة.





 تجهز هذه الطوافة بمناظير رؤية ليلية ومستشعرات كهربصرية مما يتيح لها الفرصة في العمل على مستويات منخفضة في الليل.
الى جانب طوافات V-22 الموجودة في الخدمة اليوم، تسعى الولايات المتحدة الاميركية الى ايجاد تصميم جديد من الجيل المقبل أصغر حجماً من V-22 يكون مكملاً لها وقادراً على ان يحل محل الطوافات القديمة على غرار Black Hawk وUH-1.
 تكمن الحاجة العسكرية الاميركية في الحصول على برنامج رفع عامودي مستقبلي (FVL) بحيث يكون منافسة بين Bell Boeing V-280 Volor وSikorsky- Boeing SB-1 Defiant وهي عبارة عن طوافة متحدة المحور.
الطائرة التي قد تحل مكان V-22 يجب ان تكون كبيرة بما فيه الكفاية اما الطوافات المسلحة فقد تلعب دور المركبة المرافقة المناسبة السريعة والقادر ة على مواكبة Osprey، من جهتها، تحافظ AH-64 Apache على دورها كمركبة جوية اساسية للقيام بعملية مواكبة Osprey لكن سرعتها القصوى تبقى اقل بكثير من V-22 وقدرتها على العمل ايضاً متدنية بعض الشيء.
عُرض النموذج الكامل لطوافة V-280 العام الماضي مجهز بأسلحة اطلاق امامية بما في ذلك الصواريخ والمدافع ومن المتوقع ان تصبح هذه المنصة عالية السرعة الوسيلة التي ستأخذ مكان AH-64. وعلى عكس V-22 تتميز V-280 بنظام دفع مبسّط ومحركات تحافظ على الوضع الافقي ضمن الهياكل الثابتة للطائرة، وحدها تبقى وحدات الدفع وصناديق التروس قادرة على الدوران بمعدل ٩٠ درجة. 




في أوروبا، لم يتم حتى الآن عرض طائرات مائلة الدوران AW609 من AgustaWestland بنسخاتها العسكرية ويجري حالياً تطويرها في السوق التجارية. عانى برنامج الاختبارات من نكسة كبيرة عام ٢٠١٥ مع فقدان النموذج الثاني من الطائرة عندما تعرضت اجنحتها الدوّارة الى ضربة خلال مناورة عالية السرعة. لا يزال يتوجب انجاز الكثير من التطويرات قبل ان تصبح الطائرة في السوق. قد يوفر التصميم، في الوقت المناسب، جواباً غاية في الاهمية لادوار عسكرية متعددة كنقل الشخصيات الرفيعة الشأن VIP، المراقبة والتدريب. 



تلبي ثورة VTOL، التي قامت بها Harrier، طلب العسكريين في ايجاد طائرة قتالية قادرة على العمل أينما كان من دون الحاجة الى مدارج الطيران التقليدية. لكن وبسبب استثمار معظم المشغلين في بناء مرافق قواعد جوية باهظة الثمن، لا تزال القوات الجوية تشتري الطائرات التقليدية ولم تعتمد سوى دول قليلة طائرات VTOL العملانية العسكرية.
صُنع حوالي ١٠٠٠ طائرة نوع Harrier ومن كل النسخات وتبقى هذه المركبات في الصدارة لجهة استخدامها في معظم الادوار العسكرية.


مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

طائرات V/STOL في الخدمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات الجوية - Air Force & Aviation-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2018