أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين - صفحة 9

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 15:17

اعطيتك اسمه و الجامعة التي ينتمي اليها و اسم الكتاب و الصفحة
ان اردت التحقق فجد الكتاب بنفسك...
تمنيت لو كنت تتحق من المعلومات التي يقدمها لك من تتفق معهم مثلما تحاول التحقق مما تختلف معه

على كل حال لن تتستطيع الرد لدلك سامر للمعلومات التالية

ما اطلبه منك هو وضع اقوى حجة لديك..كانت في الوراثة او الحفريات...ودع الحكم للقارىء فهو يملك عقل
@منجاوي كتب:
انت يا صاحبي لم تأت بمعلومة بمصدر على كلام ذلك الباحث. احضر لنا بحث الرجل و سانفق من وقتي لأرد عليه. يكفينا فضيحة الامس.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 15:25

2- الإنسان القادر على استخدام الأدوات Homo habilis

أ - نظرًا للفرق الشاسع بين القردة الجنوبية وبين الإنسان المنتصب القامة، حيث أن جمجمته تبلغ ضعف جمجمة القردة الجنوبية، لذلك رأوا أن التطوُّر من هذا إلى ذاك أمر مستحيل، ولذلك افترضوا وجود كائن متوسط بينهما يمثل المرحلة الانتقالية وهو الإنسان القادر على استخدام الأدوات



في الستينات من القرن العشرين قدمت " أسرة ليكي " التصنيف لهذا الكائن على أنه يتميز بجمجمة أكبر من القردة الجنوبية، وأنه قادر على المشي بقامة منتصبة أو استخدام الأدوات الحجرية والخشبية.



في أواخر الثمانينات صرح بعض الباحثين أمثال " برنارد وود " و" لورنغ بريس " أن هذا الكائن الذي صُنف بأنه إنسان Homo habilis في الحقيقة ما هو إلاَّ قردًا قادرًا على استخدام الأدوات Australopithecus hobilis لأنه يتصف بأذرع طويلة، وأرجل قصيرة، وهيكل عظمي شبيه بما للقردة، ومتوسط حجم جمجمته 600 سم[size=18]3، فهو نوع من أنواع القردة الجنوبية. وأكدت هذه الحقيقة الحفرية التي اكتشفها " تيم وايت " سنة 1986م والتي سماها OH62
[/size]



أكدت هذه الحقيقة عالمة الإنثروبولوجيا الأمريكية "هولي سميث " سنة 1994م بعد الدراسات والتحاليل التي أجرتها على أسنان كل من القردة الجنوبية، والكائن الذي دعوه بالإنسان القادر على استخدام الأدوات، وقالت " أن التحاليل التي استندت إلى طبيعة وبنية تطوُّر الأسنان أشارت إلى أن الأسترالوبيثاكينيس وهو موهابيلس ينتميان إلى نفس أنماط القردة الأفريقية.





وفي نفس العام توصل أخصائيوا التشريح " فردسبور" و"برنارد وود" و"فرانز زونفيلد " لنفس النتيجة وباستخدام طرق مختلفة تمامًا تعتمد على التحليل المقارن للقنوات شبه الدائرية الموجودة في الأذن الداخلية والمسئولة عن حفظ الاتزان، فقد اختلفت في الإنسان المنتصب القامة اختلافًا كبيرًا عن القردة الجنوبية، بينما تطابقت بين القردة الجنوبية والكائن الذي دعوه الإنسان القادر على استخدام الأدوات، مما يثبت بلا شك أن هذا الكائن هو قرد وليس بإنسان، وأيضًا أثبتوا أن الإنسان المنتصب القامة هو إنسان مثل إنسان اليوم تمامًا ولا يمثل مرحلة انتقالية


[size=18][size=29][size=24][size=19]خديعة التطوُّر ص 84[/size][/size]
[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3398
معدل النشاط : 2887
التقييم : 214
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 17:40

اقتباس :
 قام اللورد " سولي زوكرمان " أحد دعاة التطوُّر بدراسة عظام هذه الحفريات لمدة خمسة عشر عامًا مع خمسة من الأخصائيّين، وتوصلوا إلى أنها لم تكن تمشي على قدمين، وقال " تشارلز أوكسنارد " وهو أيضًا من دعاة التطوُّر المشهورين بتشبيه الهيكل العظمي للقردة الجنوبية بالهيكل العظمي لغوريلا الأوانغ أوتان الحديث، وفي سنة 1994م بدأ فريق من جامعة ليفربول بإنجلترا بإجراء بحوث على حفريات القردة الجنوبية للوصول إلى نتيجة مؤكدة، وانتهى إلى أنها كانت تمشي على أربعة أقدام
اين اسم الجامعة لسولي زوكرمان و اين اسم بحثه؟ انت لا تنقل فقط بدون مصادر. بل مصادرك ليس فيها امانة علمية.

@DPIFTS كتب:
اعطيتك اسمه و الجامعة التي ينتمي اليها و اسم الكتاب و الصفحة
ان اردت التحقق فجد الكتاب بنفسك...
تمنيت لو كنت تتحق من المعلومات التي يقدمها لك من تتفق معهم مثلما تحاول التحقق مما تختلف معه

على كل حال لن تتستطيع الرد لدلك سامر للمعلومات التالية

ما اطلبه منك هو وضع اقوى حجة لديك..كانت في الوراثة او الحفريات...ودع الحكم للقارىء فهو يملك عقل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3398
معدل النشاط : 2887
التقييم : 214
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 17:51

عموما وجدت الكتاب الذي تقص منه و تنسخ. واضح ان الكتاب مؤلف من خلفية دينية. سأقرأ الكناب بدل ان تنقل كل يوم منه سطرا و نظن انه امر جدير بالبحث و الاستقصاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 31137
معدل النشاط : 39772
التقييم : 1512
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 17:54

@منجاوي كتب:





اين اسم الجامعة لسولي زوكرمان و اين اسم بحثه؟ انت لا تنقل فقط بدون مصادر. بل مصادرك ليس فيها امانة علمية.





على مايبدو فأن الاخ DPFITS ينقل كلامه من المصدر التالي وهو تابع للكنيسه القبطيه الارثذوكسيه  19
وتحديدا من كتاب لاحد رجال الدين المسيحي ويدعى حلمي القمص يعقوب 

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/247.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 20:13

@mi-17 كتب:






على مايبدو فأن الاخ DPFITS ينقل كلامه من المصدر التالي وهو تابع للكنيسه القبطيه الارثذوكسيه  19
وتحديدا من كتاب لاحد رجال الدين المسيحي ويدعى حلمي القمص يعقوب 

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/247.html
لم يكن من الصعب ايجاده...كاني تكفي الفطنة و هي لا تنقصك اخي  3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 20:53

بحسب سيناريو التطوُّر تم ترتيب تطوُّر الإنسان من القردة الجنوبية إلى الإنسان الذي يستخدم الأدوات، وقد رأينا أن الاثنين ما هما إلآَّ قردين. ثم قالوا أن التطوُّر اتخذ طريقه إلى:
1- الإنسان المنتصب القامة.
2- الإنسان النياندرثال.
3- الإنسان الكرومانيوني (Cro - Magnon).
4- الإنسان العصري.
والحقيقة أن هذه التصنيفات الأربعة ما هي إلاَّ أجناس بشرية مختلفة يوجد ما يقابلها في إنسان اليوم، فالاختلافات بينها لا تزيد عن الاختلافات بين سكان الإسكيمو والسود وسكان أوربا.. إلخ.
وبعد الدراسة المستفيضة أثبت العلماء أن الهيكل العظمي للإنسان المنتصب القامة يماثل الهيكل العظمي للإنسان العصري، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وإن احتج دعاة التطوُّر بأن جمجمة الإنسان المنتصب القامة تتراوح بين 900 - 1100 سم[size=18]3 [/size]وهي أصغر حجمًا من جمجمة الإنسان العصري، فإن هناك أشخاصًا يعيشون في عالم اليوم وحجم جماجمهم لا يتعدى حجم جمجمة الإنسان المنتصب، ومن المعروف أن الذكاء لا يتوقف على حجم الجمجمة إنما يتوقف على التنظيم الداخلي للمخ، وإن احتج دعاة التطوُّر بأن الإنسان المنتصب القامة نتوءات حواجبه كثيفة، فإن سكان أستراليا الأصليين مثلًا لهم هذه المواصفات أيضًا.
وقدم دعاة التطوُّر أمثلة للإنسان المنتصب القامة مثل إنسان بكين وإنسان جاوة، ولكن بمرور الوقت وزيادة الدراسة والفحص اتضح أن إنسان بكين لا يمثل سوى بعض عناصر من الجنس فقدت أصولها، وإن إنسان جاوة يمثل جمجمة أُضيف إليها عظمة حوض وُجِدت على بعد عدة أمتار من الجمجمة، ولا يوجد أي دليل على أن القطعتين تنتسبان إلى كائن واحد.

كما قال أيضًا " ريتشارد ليكي " وهو من دعاة التطوُّر أن الاختلافات الموجودة بين الإنسان منتصب القامة وبين الإنسان العصري ليست أكثر من مجرد تنوعات بين الأجناس " سيرى المرء أيضًا اختلافات في شكل الجمجمة ودرجة بروز الوجه وغلظة الحواجب، وغير ذلك. ولكن هذه الاختلافات ليست أكثر وضوحًا على الأرجح من الاختلافات التي نراها اليوم بين الأجناس الجغرافية المنفصلة للإنسان العصري، ويظهر هذا التنوع البيولوجي عندما تنفصل الجماعات جغرافيًا عن بعضها البعض لفترات طويلة جدًا من الزمن" وأكد نفس النتيجة البروفسور " وياتيام لاولن " من جامعة كونكتكت بعد الدراسات التشريحية المكثفة التي قام بها على شعوب الإسكيمو وجزر أليوت.
نفس المصدر السابق +Richard Leakey, The Making of Mankind, P. 62
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 31137
معدل النشاط : 39772
التقييم : 1512
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 9:07

أقرباؤنا أسلاف البشر أورثونا جينات تنتشر في السلالة جمعاء.. هذه فضائلها وسلبياتها

في معظم الخريطة الجينية البشرية بقية متبقية من الحمض النووي البشري البدائي من سلالة الـ Neanderthal الذي ورثناه نتيجة التزاوج بين أجدادنا وأبناء عمومتهم أسلاف الإنسان hominids.

وراثة أوقعتنا عموماً في خبر كان. تشير الأبحاث إلى أن مقداراً يصل إلى 10% من الجينات البشرية وصلنا بالوراثة عن أسلاف قدماء hominids يختلفون عن سلالة Homo Sapiens العاقلة، وقد اختفت معظم تلك المورثات وتنحّت بعد عشرات آلاف السنين من عملية الانتخاب الطبيعي. لكن المورثات الجينية المتبقية فينا هي السبب الملام في عرضتِنا للاكتئاب والنوع الثاني من داء السكري ودار متلازمة كرون (التهاب الأمعاء الناحي) والذئبة والحساسيات بأنواعها والإدمان والقائمة تطول، حسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست في 19 أكتوبر/تشرين الأول 2016، وفق واشنطن بوست.

بيد أن علماء الجينات فيرناندو راسيمو ودافيد مارنيتو وإيميليا هويرتا-سانشيز، أرادوا العثور على أدلة تثبت أن إرثنا القديم هذا قد تكون له بعض المنافع والمناقب التي غفلنا عنها.

فوائد الجينات

انطلق فريق العلماء بحثاً عن أدلة لوجود "انجبال داخلي تكيفي"، وهو ظاهرة تعود فيها قطعة مادة وراثية بالكثير من النفع على الكل فسرعان ما تنتشر وتسطع في السلالة جمعاء.

يقول راسيمو عالم الجينات في مركز نيويورك الجيني وقائد فريق الدراسة "لم يقم أحد بعد بإجراء مسح منهجي للانجبال الداخلي التكيفي حول العالم. لقد تحققنا من بعض النتائج السابقة ورصدنا كذلك أمثلة لم يعثر عليها من قبل".

نتائجهم المنشورة هذا الأسبوع في مجلة علم الأحياء الجزيئية والتطور الطبيعي Molecular Biology and Evolution تشير إلى أن البشر ورثوا متغيرات جينية مفيدة ذات صلة بتخزين الدهون والتنفس وتصبغ الجلد ووظائف الكبد والاستجابة المناعية وإنتاج الكيراتين.

بقايا الحمض النووي هذه أتتنا بالوراثة من أسلافنا البدائيين Neanderthals ومن سلسلة Denisovans التي هي سلالة بدائية أخرى لم نكن ندري بوجودها لولا رفاتٌ متبقٍ عُثر عليه في روسيا.

ورغم مرور عشرات آلاف السنين من انقراض هذه الأنواع البشرية، إلا أن أحماضها النووية لعلها ما زالت تساعدنا على البقاء في عالمنا المعاصر.

أما السبب من وراء ذلك كله فمبهمٌ غير واضح. فالأداة الإحصائية التي طورها راسيمو وزملاؤه في بحثهم كانت مصممة لمسح آلاف الجينات البشرية من شتى بقاع العالم وللإشارة بالتحديد إلى شرائح المجتمع البشري التي تحمل في حمضها النووي قدراً أكبر من التشابه مع الحمض النووي البشري البدائي القديم أكثر من تشابهها مع حمض سلالة الـHomo Sapiens النووي؛ أي بكلمات أخرى أن البحث كان عن أمثلة للانجبال الداخلي التكيفي.

أيّ القطع الجينية الموروثة هي المفيدة؟

الفرضية تقول إن هذه المتغيرات الجينية انتشرت عبر البشر وحمضهم النووي لأنها قدمت لنا ميزة ونفعاً ما.

على سبيل المثال هناك حالة شهيرة معروفة توضح الانجبال الداخلي التكيفي أكدتها دراسة راسيمو، وهي حالة موجودة في أهل التيبيت (الذين تشكل جينات الـDenisovan حوالي 5% من خريطتهم الجينية). فسكان ذلك البلد الجبلي لديهم متغير جيني يساعدهم على التنفس في أعلى المرتفعات الشاهقة، مرتبطٌ بالجين الموروث من الـ Denisovan وهو جينٌ غائب تماماً في الخريطة الجينية لشعب الهان الصيني المجاور.

لكن معظم الصفات البشرية تنحدر من توليفة معقدة من الجينات، ما يصعّب علينا أكثر مهمة استيضاح أيّ القطع الجينية الموروثة هي المفيدة بالضبط.

يقول راسيمو الذي كان طالب دكتوراه في جامعة كاليفورنيا ببيركلي عندما أجريت الدراسة "في كثير من المواد الجينية المختارة التي خضعت للمسح يمكننا التكهن بناء على وظيفة الجين، ولكن السبب التكيفي الحقيقي أصعبُ فهماً بكثير".

انتشر قدامى البشر وتوسعوا إلى خارج أفريقيا

ولدى راسيمو شكوك بمنافع وفوائد الجينين اللذين اكتشفهما هو وفريقه، فهذان المتغيران الجينيان موجودان في مجتمعات الأميركان الأصليين والشعوب اليوروآسيوية فضلاً عن سلالة الـDenisovan، وكلاهما ذو صلة بإنتاج النسيج الدهني.

يقول راسيمو بحذر "لدينا فكرة عن عمل هذين المتغيرين". لكنه لم يفصح عن الكثير لأن نتائج أبحاثه تلك قيد النشر في بحث آخر، ولذلك اقتصد في كلماته.
العبرة المستفادة من الدراسة حسب قول راسيمو، هي أننا ندين لأقربائنا الـبدائيين الـ Neanderthal والـ Denisovan بأكثر مما كنا نظن. فقد كان الاعتقاد السائد على مر السنين، أن قدامى البشر كانوا أضعف منا بنيةً وأقل منا ذكاءً وأقل لياقةً من ناحية التطور الطبيعي بالمقارنة مع البشر الحديثين، ولذلك السبب انقرض أولئك القدامى واندثروا. بيد أن راسيمو يعتقد أن سلالة بشر قديمة من الـ hominids قد ساعدت البشر بالفعل وعادت عليهم بالنفع.

يقول "لقد انتشر قدامى البشر وتوسعوا إلى خارج أفريقيا قبل مجيء البشر الحديثين، يعني أنهم كان لديهم متسع وافر من الوقت كي يتأقلموا ويتكيفوا مع الظروف الخاصة بأوروبا وآسيا. لكن ثمة طريق مختصر للتأقلم مع تلك الظروف بدلاً من انتظار التحول الجيني وطفراته، ألا وهو الحصول على تلك المواد الجينية من مجموعات البشر القدامى تلك التي كانت موجودة قبلهم بوقت طويل".

الجينات المرتبطة بالمناعة

على سبيل المثال لعل الجينات المرتبطة بالمناعة أسهمت في قدرة سلالتنا الـHomo Sapiens على مقاومة مسببات الأمراض الجديدة التي صادفتهم فيما كانوا ينتشرون حول أصقاع العالم.

ولكن مهلاً قبل أن تجرفكم المشاعر الجياشة والعواطف الشجية إزاء أقربائنا أسلاف البشر الـ Neanderthal وإرثهم الكريم الذي خلفوه، فالعدد الصادر من مجلة Molecular Biology and Evolution يضم بين دفتيه دراسة تبحث في جهة أخرى من ميراثنا القديم: إنها الثآليل التناسلية. فطبقاً لدراسة وتحاليل جينية لفيروس الورم الحليمي البشري من النوع 16 فقد ظهر أن المرض أصاب البشر الحديثين الذين مارسوا الجنس مع سلالتي الـ Neanderthals والـ Denisovans القديمتين بعد مغادرتهم أفريقيا.




https://www.washingtonpost.com/news/speaking-of-science/wp/2016/10/19/your-neanderthal-dna-might-actually-be-doing-you-some-good/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 11:20

[size=36][size=53]  كيف تقف قوانين الوراثة حائلًا مانعًا أمام نظرية التطوُّر؟ وهل الصفات المكتسبة تُورَّث؟[/size][/size]
 


عندما اكتشف " جريجور مندل " قوانين الوراثة وجه ضربة قاتلة لنظرية التطوُّر التي بُنيت على الانتقاء الطبيعي وتوارث الصفات، فطبقًا لقوانين الوراثة أن كل كائن ينسل كجنسه، فجميع الكائنات الحيَّة من نبات وحيوان وإنسان، من صغيرها لكبيرها، ومن أدناها لأرقاها، ومن أبسطها مثل الأميبا والبكتريا إلى أعقدها مثل الحيوان والإنسان، وبغض النظر عن البيئة التي تعيش فيها تخضع لقوانين الوراثة، فكل نوع يثمر ويتكاثر كجنسه بدون اختلاط ولا تشويش بين الكائنات، وكل كائن يورث سلفه صفاته لا غير.

وقال " ج. م. برايس".. " إن نظرية التطوُّر العضوي كانت مقبولة في أزمنة الجهل البشري بحقائق علم الوراثة، وعلم طبقات الأرض.. ولكن هذه النظرية (نظرية التطوُّر) الآن غير ذات موضوع"[size=24](1) [/size]

ولو كانت قوانين الوراثة قد عُرفت أيام داروين ما كان يفكر قط بالطريقة التي فكر بها وأوصلته إلى هذه النظرية.. لقد اعتقد داروين أنه يمكن استنباط أجناسًا من أجناس أخرى، فيمكن تحويل البقر إلى أجناس جديدة، وتحويل الدببة إلى مخلوقات هائلة كالحيتان، ولكن في ظل قوانين الوراثة أصبح كلام داروين نوعًا من الخيال، لأنه بين الأجناس المختلفة حواجز مُحكَمة لا يمكن اختراقها بل أن داروين نفسه قد تشكَّك في إمكانية تغيُّر الأنواع واستنباط أنواعًا جديدة، 

فيقول دكتور " موريس بوكاي".. " وفي كتاب " م. فيرنيه " M. Vernet " تصوُّر العالم الحي " نجده ينقل خطابًا من داروين كان قد أرسله إلى " توماس ثورتون "Thomus Tharton في سنة 1861م ويقرر داروين أنه يدرك فشله في تفسير التطوُّر فيقول {إلاَّ أنني أؤمن بالانتقاء الطبيعي، ليس لأنني أستطيع في أي حالة وحيدة أن أُثبت أنه غيَّر نوعًا من الأنواع إلى نوع آخر، وإنمًا لأنه يُصنّف ويُفسّر جيدًا - كما يبدو لي - عددًا هائلًا من الحقائق في التصنيف، وعلم الأجنة وعلم التشكل (المورفولوجيا) والأعضاء الأولية Rudimentary Drgans، والتتابع الجيولوجي والتوزيع}[size=24](2).[/size]

وطبقًا لقوانين الوراثة لا يمكن توارث الصفات المكتسبة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فالحداد ذو العضلات المفتولة لا يُوّرث ابنه هذه الصفة، ولا السيدات الصينيات اللاتي يضعن أرجلهن في أحذية حديدية لتُضغط وتكون أصغر حجمًا يورثن بناتهن هذه الصفة، ولا الآباء المختونين يورثن أطفالهم الختان، 
فالكائن لا يرث إلاَّ الصفات الوراثية التي تحملها الجينات، أما أي صفات مكتسبة فهي بعيدة تمامًا عن الجينات، ويقول " هنري م. موريس".. " إن العدد غير المُحصى من التجارب التي قام بها مندل لإثبات قوانينه الوراثية قد ألقى الكثير من الضوء على مكونات الخلية، فأصبح من المعروف أن جميع الخلايا ليست متشابهة، ولكنها تختلف بشكل أساسي باختلاف الفصائل المختلفة، وحتى في نفس المخلوق هناك تمايز واختلاف في خلايا الأجزاء المختلفة في جسمه.. أهم جزء في الخلية هو الكروموزومات Chromosomes والتي من دراسة نشاط الخلية التكاثري تعتبر الحامل للصفات الوراثية، وكل كروموزوم عبارة عن تركيب كالخيط، وهناك عدد محدد منها في كل خلية من خلايا مخلوق ما بصرف النظر عن نوعية الخلية وموقعها في جسم هذا المخلوق، ويعتمد عدد الكروموزومات في الخلية على النوع الذي تنتمي إليه هذه الخلية، فخلايا الإنسان تحتوي مثلًا على 46 كروموزوم، إلاَّ أن الخلايا التناسلية لكل نوع تحتوي فقط على نصف العدد (23 كروموزوم).. وقد وُجِد عمليًا أن أي تغيّير يحدث في خلايا الجسم بتأثير الاستعمال وسوء الاستعمال أو بتأثير العوامل المحيطة لن يكون له أي تأثير على الخلايا التناسلية، ومن ثم لن يؤثر وراثيًا. لذلك فالصفات المكتسبة ليست وراثية، بالإضافة إلى ذلك، فكل النظريات الوراثية الحديثة تعتبر ضربة مميتة لنظريتي داروين ولامارك. لأن الفرص الضئيلة لتكوين فصائل جديدة والتي يسببها الانتقاء الطبيعي ما هي إلاَّ عمليات التحام جديدة لعوامل وراثية كانت موجودة أصلًا في الأباء. وإن الطفرة التي تظهر فجأة لم تكن سوى صفات مندلية معطلة، والتي ظهرت فجأة عندما التقى الأبوان الصحيحان"[size=24](3).[/size]
والأمر المضحك أن بعض التطوُّريّين قال أن عدد الكروموزومات في الإنسان 46، وهي تقارب عددها في الشمبانزي 48، مما يثبت أن كلاهما له جد واحد مشترك، فرد عليهم بعض العلماء قائلين بأن عدد الكروموزومات في البطاطا 46، مثل عددها في الإنسان بالضبط، فهل معنى هذا أن الإنسان والبطاطا لهما جد مشترك واحد..؟!! إن التشابه في شفرات الـDNA لا يمكن أن يعتبر دليلًا على وجود علاقة ارتقائية من نوع إلى نوع آخر، ويقول " مايكل دانتون".. " إن كل نوع من الأحياء يُعد - على المستوى الجزيئي - فريدًا ووحيدًا وغير مرتبط بوسطاء، ومن ثمَ فقد عجزت الجزيئات شأنها شأن الحفريات - عن تقديم الوسطاء الذي يبحث عنهم علماء الأحياء من دعاة التطوُّر منذ زمن طويل.. لو كان هذا الدليل الجزيئي متاحًا قبل قرن من اليوم فربما لم تكون فكرة التطوُّر العضوي لتجد أي قبول على الإطلاق"[size=24](4)(5).[/size]
كما أوضح " ثيودور هاندرتش " أن البيئة عاجزة عن خلق جينات جديدة فيقول " من المهم أن نلاحظ أن البيئة، إذا تغيرت، لا تخلق جينات Genes جديدة، وهذه الجينات هي التي تحدد مختلف صفات الأعضاء في الفرد.. ولقد ظهر أن أشعة (إكس) قادرة على بتر وفصل الجينات الأضعف عن الجينات الأقوى، لكنها لا تخلق جينات جديدة بالمرة. إن العوامل الموجودة في الخلية الحيَّة الأولى، والتي تحدد صفات أعضاء الفرد هي موجودة في الخلية منذ أوجدها الله فيها حين خلقها.. ففي كل جنس من أجناس المخلوقات وضع الله الخالق مجموعة كبيرة من الجينات، وتباين الارتباطات التي تتم بين هذه الجينات هو الذي يبرز هذه التشكيلة العظيمة التي يمكن أن تنتج من جنس واحد. فهذه التشكيلات لم تبرز للوجود عن طريق خلق جينات جديدة بل عن طريق تنويع العلاقات بين مجاميع الجينات.. ومن ثمَّ، فقد تكون هناك أيضًا بيئة من نوع معين تساعد على تفوق مجموعة معينة من الجينات. وهنا يأتي دور بقاء الأصلح أو الأنسب للبيئة.. ولما كان عدد الجينات في أي مجتمع جيني محددًا فإن عدد التشكيلات التي يمكن إنتاجها (للنوع الواحد) مُحدَّدًا أيضًا.. وإن كان بديهيًا أن العوامل الطبيعية تستطيع أن تعيد تنظيم مجموعات من الجينات الموجودة، فمن البديهي أيضًا أن هذه العوامل الطبيعية لا يمكن أن تكون العلة أو الأصل الذي أوجد الجينات. إن البيئة لا توجد جينات.. فمثلًا قد يتعرض الفرد لأشعة الشمس المباشرة في بيئة معينة (كخط الاستواء مثلًا) فإذا بكمية من الصبغة الملونة تغطي الجليد (فتجعله قاتمًا) لتحميه من التأثير الضار الذي لهذه الأشعة.. البيئة ساعدت فقط، مجرد مساعدة على إظهار ما هو موجودًا أصلًا.."[size=24](6)(7).[/size]
_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أورده برسوم ميخائيل بطلان نظرية التطوُّر ص 47.
(2) ما أصل الإنسان ص 52.
(3) ترجمة نظير عريان ميلاد - الكتاب المقدَّس ونظريات العالم الحديث ص 64، 65.
(4) Michael Denton , Evolution: A Theary in Crisis, PP. 290 - 291.
(5) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 165.
(6) الخليقة حقائق ونظريات وإيمان ص 277 - 283.

(7) أورده برسوم ميخائيل - حقائق كتابية جـ 1 ص 162 - 164.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3398
معدل النشاط : 2887
التقييم : 214
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 14:23

قوانين مندل ضد التطور؟ و كل كائن ينسل كجنسه؟  يا رجل مزارع امي يعرف في الوراثة اكثر من هذا الكلام الفارغ. اموت و افهم انت ماهي دراستك؟ و ما دخل التطور في ايراث العضلات المفتولة؟ انا اشك انك تعرف ما هي نظرية التطور التي تحاربها بكل شدة.

و بما انك من عشاق القص و اللصق. جرب ان تقص و تلصق هذه العبارة 10 مرات:

داروين بدأ نظرية التطور و لكنها نمت بعد وفاته و توسعت و ازدادت تفاصيلها و دراسات المادة الوراثية من اهم اعمدة نظرية التطور. ان تأتي بمن يرد على كلام داروين بعد 150 عام يشبه ان تأتي بمن يهاجم النسبية العامة لأنه يجد اخطاء في كلام جاليليو.




@DPIFTS كتب:
[size=36][size=53]  كيف تقف قوانين الوراثة حائلًا مانعًا أمام نظرية التطوُّر؟ وهل الصفات المكتسبة تُورَّث؟[/size][/size]
 


عندما اكتشف " جريجور مندل " قوانين الوراثة وجه ضربة قاتلة لنظرية التطوُّر التي بُنيت على الانتقاء الطبيعي وتوارث الصفات، فطبقًا لقوانين الوراثة أن كل كائن ينسل كجنسه، فجميع الكائنات الحيَّة من نبات وحيوان وإنسان، من صغيرها لكبيرها، ومن أدناها لأرقاها، ومن أبسطها مثل الأميبا والبكتريا إلى أعقدها مثل الحيوان والإنسان، وبغض النظر عن البيئة التي تعيش فيها تخضع لقوانين الوراثة، فكل نوع يثمر ويتكاثر كجنسه بدون اختلاط ولا تشويش بين الكائنات، وكل كائن يورث سلفه صفاته لا غير.
وقال " ج. م. برايس".. " إن نظرية التطوُّر العضوي كانت مقبولة في أزمنة الجهل البشري بحقائق علم الوراثة، وعلم طبقات الأرض.. ولكن هذه النظرية (نظرية التطوُّر) الآن غير ذات موضوع"[size=24](1) [/size]
ولو كانت قوانين الوراثة قد عُرفت أيام داروين ما كان يفكر قط بالطريقة التي فكر بها وأوصلته إلى هذه النظرية.. لقد اعتقد داروين أنه يمكن استنباط أجناسًا من أجناس أخرى، فيمكن تحويل البقر إلى أجناس جديدة، وتحويل الدببة إلى مخلوقات هائلة كالحيتان، ولكن في ظل قوانين الوراثة أصبح كلام داروين نوعًا من الخيال، لأنه بين الأجناس المختلفة حواجز مُحكَمة لا يمكن اختراقها بل أن داروين نفسه قد تشكَّك في إمكانية تغيُّر الأنواع واستنباط أنواعًا جديدة، 
فيقول دكتور " موريس بوكاي".. " وفي كتاب " م. فيرنيه " M. Vernet " تصوُّر العالم الحي " نجده ينقل خطابًا من داروين كان قد أرسله إلى " توماس ثورتون "Thomus Tharton في سنة 1861م ويقرر داروين أنه يدرك فشله في تفسير التطوُّر فيقول {إلاَّ أنني أؤمن بالانتقاء الطبيعي، ليس لأنني أستطيع في أي حالة وحيدة أن أُثبت أنه غيَّر نوعًا من الأنواع إلى نوع آخر، وإنمًا لأنه يُصنّف ويُفسّر جيدًا - كما يبدو لي - عددًا هائلًا من الحقائق في التصنيف، وعلم الأجنة وعلم التشكل (المورفولوجيا) والأعضاء الأولية Rudimentary Drgans، والتتابع الجيولوجي والتوزيع}[size=24](2).[/size]
وطبقًا لقوانين الوراثة لا يمكن توارث الصفات المكتسبة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فالحداد ذو العضلات المفتولة لا يُوّرث ابنه هذه الصفة، ولا السيدات الصينيات اللاتي يضعن أرجلهن في أحذية حديدية لتُضغط وتكون أصغر حجمًا يورثن بناتهن هذه الصفة، ولا الآباء المختونين يورثن أطفالهم الختان، 
فالكائن لا يرث إلاَّ الصفات الوراثية التي تحملها الجينات، أما أي صفات مكتسبة فهي بعيدة تمامًا عن الجينات، ويقول " هنري م. موريس".. " إن العدد غير المُحصى من التجارب التي قام بها مندل لإثبات قوانينه الوراثية قد ألقى الكثير من الضوء على مكونات الخلية، فأصبح من المعروف أن جميع الخلايا ليست متشابهة، ولكنها تختلف بشكل أساسي باختلاف الفصائل المختلفة، وحتى في نفس المخلوق هناك تمايز واختلاف في خلايا الأجزاء المختلفة في جسمه.. أهم جزء في الخلية هو الكروموزومات Chromosomes والتي من دراسة نشاط الخلية التكاثري تعتبر الحامل للصفات الوراثية، وكل كروموزوم عبارة عن تركيب كالخيط، وهناك عدد محدد منها في كل خلية من خلايا مخلوق ما بصرف النظر عن نوعية الخلية وموقعها في جسم هذا المخلوق، ويعتمد عدد الكروموزومات في الخلية على النوع الذي تنتمي إليه هذه الخلية، فخلايا الإنسان تحتوي مثلًا على 46 كروموزوم، إلاَّ أن الخلايا التناسلية لكل نوع تحتوي فقط على نصف العدد (23 كروموزوم).. وقد وُجِد عمليًا أن أي تغيّير يحدث في خلايا الجسم بتأثير الاستعمال وسوء الاستعمال أو بتأثير العوامل المحيطة لن يكون له أي تأثير على الخلايا التناسلية، ومن ثم لن يؤثر وراثيًا. لذلك فالصفات المكتسبة ليست وراثية، بالإضافة إلى ذلك، فكل النظريات الوراثية الحديثة تعتبر ضربة مميتة لنظريتي داروين ولامارك. لأن الفرص الضئيلة لتكوين فصائل جديدة والتي يسببها الانتقاء الطبيعي ما هي إلاَّ عمليات التحام جديدة لعوامل وراثية كانت موجودة أصلًا في الأباء. وإن الطفرة التي تظهر فجأة لم تكن سوى صفات مندلية معطلة، والتي ظهرت فجأة عندما التقى الأبوان الصحيحان"[size=24](3).[/size]
والأمر المضحك أن بعض التطوُّريّين قال أن عدد الكروموزومات في الإنسان 46، وهي تقارب عددها في الشمبانزي 48، مما يثبت أن كلاهما له جد واحد مشترك، فرد عليهم بعض العلماء قائلين بأن عدد الكروموزومات في البطاطا 46، مثل عددها في الإنسان بالضبط، فهل معنى هذا أن الإنسان والبطاطا لهما جد مشترك واحد..؟!! إن التشابه في شفرات الـDNA لا يمكن أن يعتبر دليلًا على وجود علاقة ارتقائية من نوع إلى نوع آخر، ويقول " مايكل دانتون".. " إن كل نوع من الأحياء يُعد - على المستوى الجزيئي - فريدًا ووحيدًا وغير مرتبط بوسطاء، ومن ثمَ فقد عجزت الجزيئات شأنها شأن الحفريات - عن تقديم الوسطاء الذي يبحث عنهم علماء الأحياء من دعاة التطوُّر منذ زمن طويل.. لو كان هذا الدليل الجزيئي متاحًا قبل قرن من اليوم فربما لم تكون فكرة التطوُّر العضوي لتجد أي قبول على الإطلاق"[size=24](4)(5).[/size]
كما أوضح " ثيودور هاندرتش " أن البيئة عاجزة عن خلق جينات جديدة فيقول " من المهم أن نلاحظ أن البيئة، إذا تغيرت، لا تخلق جينات Genes جديدة، وهذه الجينات هي التي تحدد مختلف صفات الأعضاء في الفرد.. ولقد ظهر أن أشعة (إكس) قادرة على بتر وفصل الجينات الأضعف عن الجينات الأقوى، لكنها لا تخلق جينات جديدة بالمرة. إن العوامل الموجودة في الخلية الحيَّة الأولى، والتي تحدد صفات أعضاء الفرد هي موجودة في الخلية منذ أوجدها الله فيها حين خلقها.. ففي كل جنس من أجناس المخلوقات وضع الله الخالق مجموعة كبيرة من الجينات، وتباين الارتباطات التي تتم بين هذه الجينات هو الذي يبرز هذه التشكيلة العظيمة التي يمكن أن تنتج من جنس واحد. فهذه التشكيلات لم تبرز للوجود عن طريق خلق جينات جديدة بل عن طريق تنويع العلاقات بين مجاميع الجينات.. ومن ثمَّ، فقد تكون هناك أيضًا بيئة من نوع معين تساعد على تفوق مجموعة معينة من الجينات. وهنا يأتي دور بقاء الأصلح أو الأنسب للبيئة.. ولما كان عدد الجينات في أي مجتمع جيني محددًا فإن عدد التشكيلات التي يمكن إنتاجها (للنوع الواحد) مُحدَّدًا أيضًا.. وإن كان بديهيًا أن العوامل الطبيعية تستطيع أن تعيد تنظيم مجموعات من الجينات الموجودة، فمن البديهي أيضًا أن هذه العوامل الطبيعية لا يمكن أن تكون العلة أو الأصل الذي أوجد الجينات. إن البيئة لا توجد جينات.. فمثلًا قد يتعرض الفرد لأشعة الشمس المباشرة في بيئة معينة (كخط الاستواء مثلًا) فإذا بكمية من الصبغة الملونة تغطي الجليد (فتجعله قاتمًا) لتحميه من التأثير الضار الذي لهذه الأشعة.. البيئة ساعدت فقط، مجرد مساعدة على إظهار ما هو موجودًا أصلًا.."[size=24](6)(7).[/size]
_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:






(1) أورده برسوم ميخائيل بطلان نظرية التطوُّر ص 47.
(2) ما أصل الإنسان ص 52.
(3) ترجمة نظير عريان ميلاد - الكتاب المقدَّس ونظريات العالم الحديث ص 64، 65.
(4) Michael Denton , Evolution: A Theary in Crisis, PP. 290 - 291.
(5) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 165.
(6) الخليقة حقائق ونظريات وإيمان ص 277 - 283.

(7) أورده برسوم ميخائيل - حقائق كتابية جـ 1 ص 162 - 164.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 15:21

[rtl]نظرًا لأن ذبابة الفاكهة تتكاثر بسرعة، ومن السهل أن تظهر فيها الطفرات، لذلك أجرى كثير من العلماء التجارب عليها خلال خمسين سنة، ولم تنجح هذه التجارب قط في ظهور نوع جديد أو حتى إيجاد إنزيم جديد، ويقول "مايكل بيتما".. "لقد قام "مورغان" و"غولد شميدت" و"مولر" وغيرهم من علماء الوراثة بتعريض أجيال من ذباب الفاكهة لظروف قاسية من الحرارة، والبرودة، والإضاءة، والظلام، والمعالجة بالمواد الكيمائية، والإشعاع، فنتج عن ذلك كله جميع أنواع الطفرات، ولكنها كانت كلها تقريبًا تافهة، أو مؤكدة الضرر. هل هذا هو التطوُّر الذي صنع الإنسان"[/rtl]




[rtl] خديعة التطوُّر ص 43
[/rtl]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 15:45

[rtl]ما هي الانتقادات التي وُجهت إلى نظرية التطوُّر عن طريق الطفرة؟[/rtl]
 
[rtl]ج: من أهم الانتقادات التي وُجهت إلى نظرية التطوُّر عن طريق الطفرة ما يلي:[/rtl]
[rtl]1- الطفرة نادرة الحدوث، فالتجارب التي أجراها " دي فريز " على نبات البازلاء، كان معدل التغيُّر 1: 500، والتجارب التي أجراها " مورجان " على ذبابة الفاكهة جاء معدل التغيُّر 1: 100000، ويقول الدكتور مصطفى عبد العزيز، والدكتور عبد العزيز أمين " إن التغيرات الفجائية نادرة الحدوث، ولذلك لا يمكن النظر إليها كأساس هام لتطوُّر دائم مستمر.. فذبابة الفاكهة تتغير واحدة منها في كل مائة ألف ذبابة، ولا تحدث إلاَّ مرة واحدة في كل خمسمائة مرة في حالة النبات المسمى " إينوثيرا لاماركيانه"(1)(2).[/rtl]
[rtl]2- تؤدي الطفرة إلى تغيرات طفيفة، لا ترقى أبدًا إلى تغيّر النوع إلى نوع آخر، فالدجاجة العارية الرقبة مازالت دجاجة، والخروف ذو الأرجل القصيرة مازال خروفًا، والطفل ذو الست أصابع مازال طفلًا وهلم جرا.. ويقول د. حليم عطية سوريال " إن جميع الطفرات التي شوهدت حتى الآن سواء كانت طبيعية أو اصطناعية لم تتجاوز نطاق النوع، والتغيُّرات التي حدثت كلها سطحيَّة ولم تمس جزءًا من الأجزاء الداخلية أو الأحشاء الحيوية، ولم تُحدِث تغيُّيرًا في تركيب الحيوان العمومي، فإن ذبابة الفاكهة بالرغم من تعذيبها وتشويهها لم تخرج عن كونها ذبابة فاكهة، ومازالت حافظة لمميزاتها الجوهرية، ويمكن تطبيق هذا القول على الحيوانات الأخرى التي شوهدت فيها تلك الطفرات"(3) ولذلك كان من قوانين مندل في الوراثة أن العوامل الوراثية ثابتة لا تتغيَّر ولا تتأثر على توالي الأجيال.[/rtl]
 
[rtl]ويقول الأستاذ مجدي صادق " وقد أثبتت قوانين الوراثة أنه على فرض حدوث طفرة داخل النوع الواحد فإن هذه الطفرة لا تُحوّل القرد إلى إنسان ولا السمكة إلى تمساح فالطفرة وفقًا لقوانين الوراثة المندلية ما هي إلآَّ صفات وراثية معطلة داخل النوع الواحد، وهي تظهر متى التقى الأبوان الصحيحان.[/rtl]
[rtl]أما نظرية دي فريز عن التطوُّر بالطفرة فتعني أن القرد بالطفرة يتحوَّل إلى إنسان، والسمكة بالطفرة تتحوَّل إلى تمساح، والتمساح يتحوَّل بالطفرة إلى أسد، ولا داعي لوجود الحلقة المفقودة أو الحيوان الوسيط بين الأنواع المختلفة.. والواقع أن النظريات الخاصة بالتطوُّر التدريجي أو بالطفرة قد تهاوت الآن ولا يتمسك بها إلاَّ مكابر أو متخلف عن ركاب العلم أو مُغرِض، "(4).[/rtl]
[rtl]يقول د. حليم عطية سوريال " يقول المعارضون لمذهب التحوُّل نحن لا ننكر الأمثلة التي أوردها داروين في كتابه أصل الأنواع عن إمكان توالد حيوانات تختلف اختلافًا كثيرًا عن والديها كما في بعض حالات الكباش والحمام والكلاب وبعض النباتات وإلى غير ذلك. ولا ننكر مشاهدات " دي فريز " De Vries على الزهرة المسماة اينوثيرا لاماركيانه Oenothera Lamarkiana ولا ننكر نتائج تجارب " مورجان " Morgan على حشرة الدروسوفيلا ولا ننكر العوامل اللاماركية (نسبة إلى لامارك) من تأثير البيئة والغذاء والحركة في إحداث تغييرات في بعض الأنواع الحيَّة، ولا ننكر فكرة داروين الأصلية في تجمع بعض الاختلافات الطفيفة في أفراد النوع الواحد، ولكن ثبت أن جميع تلك العوامل لا يمكنها تغيّير نوعًا من الأنواع الحيَّة إلى نوع آخر، وكل التغيُّرات التي يمكن أن تحدثها سطحيَّة لا تمس التركيب الجوهري للنبات أو للحيوان"(7).[/rtl]
[rtl]3- ليس بالضرورة أن ينتج عن الطفرة أجيالًا أصلح وأقوى، بل قد ينتج عنها أجيالًا أضعف، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فيقول د. حليم عطية سوريال إن "معظم تلك التغيُّرات تحدث بإنقاص أو تشويه جزء من الأجزاء الموجودة، وعلى ذلك لا يمكن الاعتماد عليها لتعليل تكوين أجزاء جديدة من الأجزاء التي تميز نوعًا من الأنواع عن نوع آخر. أما الحالات التي تظهر فيها الطفرات بزيادة جزء من الأجزاء كما في حالات الخراف ذات الأربع قرون أو الستة أصابع عند الإنسان فإن الزيادة تعتبر من نوع الشذوذ ولا قيمة لها في مسألة النشوء"(8).[/rtl]
[rtl]فالطفرة تحدث نتيجة قطع أو استبدال يحدث في جزئ الـDNA الموجود في نواة الخلية، والذي يحمل كل المعلومات الوراثية، وهذا القطع أو الاستبدال يحدث عندما تتعرض الخلية للإشعاع أو التفاعلات الكيميائية، مما يؤدي إلى تدمير النيوكليوتيدات المكوَّنة لجزئ DNA أو تغيير أماكنها، وهذه الطفرة التي تحدث مصادفة لا تمثل العصا السحرية التي تؤدي للتطوُّر. إنما العكس تمامًا فإنها تؤدي إلى أضرار جسيمة، وخير دليل على ذلك ما أصاب أهالي هيروشيما وناجازاكي اللذان عانيا من القنابل الذرية التي أُلقيت عليهما، أو ما نتج من انفجار مفاعل تشرنوبل من وفيات وإعاقات..[/rtl]
[rtl] فالحقيقة أن تركيب جزئ الـDNA في منتهى التعقيد، فأي تدخل غير واعي لن يؤدي إلاَّ لنتائج ضارة، فالزلزال لن يؤدي إلى تحسين الأوضاع بل يؤدي إلى الدمار، فأفضل وضع لجزئ DNA هو ما صنعه الله عليه، وأي تدخل من الإنسان فإنه تدخل للخراب والدمار(12) واعترف عالِم التطوُّر " وَرن ويفر " قائلًا "سيتحير الكثيرون من حقيقة أن كل الجينات المعروفة تقريبًا التي أصابتها طفرة هي عبارة عن جينات ضارة، فالناس يظنون أن الطفرات تشكل جزءًا ضروريًا من عملية التطوُّر، فكيف يمكن أن ينتج تأثير جيد (أي التطوُّر إلى شكل أعلى من أشكال الحياة) من طفرات كلها ضارة تقريبًا"(9)(10).[/rtl]
 
 
[rtl]ونظرًا لأن ذبابة الفاكهة تتكاثر بسرعة، ومن السهل أن تظهر فيها الطفرات، لذلك أجرى كثير من العلماء التجارب عليها خلال خمسين سنة، ولم تنجح هذه التجارب قط في ظهور نوع جديد أو حتى إيجاد إنزيم جديد، ويقول "مايكل بيتما".. "لقد قام "مورغان" و"غولد شميدت" و"مولر" وغيرهم من علماء الوراثة بتعريض أجيال من ذباب الفاكهة لظروف قاسية من الحرارة، والبرودة، والإضاءة، والظلام، والمعالجة بالمواد الكيمائية، والإشعاع، فنتج عن ذلك كله جميع أنواع الطفرات، ولكنها كانت كلها تقريبًا تافهة، أو مؤكدة الضرر. هل هذا هو التطوُّر الذي صنع الإنسان"(11)[/rtl]
[rtl] إذًا الطفرات لا تضيف أية معلومات جديدة إلى جزئ الـDNA، وبالتالي فإنها تفشل تمامًا في تطوُّر أي نوع إلى نوع آخر، أو إيجاد عضو جديد، أو خاصية جديدة للكائن. إنما قد تؤدي إلى تشوهات شديدة مثل بروز القدم من الظهر أو خروج الأذن من البطن.. إلخ.[/rtl]
[rtl]وقال البعض أن سبب حدوث الطفرة هو تعرض الكائن للأشعة الفوق بنفسجية التي توجد في الإشعاع الساقط على الأرض، فإن هذه الأشعة تؤثر على الصبغيات والجينات فتظهر الطفرات، ولكن لو كان هذا يمثل قاعدة ثابتة لوجدنا كل النباتات التي تتعرض للأشعة الفوق بنفسجية تظهر بها الطفرات، ولكن هذا لم يحدث قط. كما إن الطفرات التي تقع خارج الخلايا التناسلية لا تورث، فالإنسان الذي شُوّهت عينيه بسبب تعرضه لنوع ضار من الإشعاع لا ينجب طفلًا مثله، إنما ينجب طفلًا ذو عينين طبيعيتين.[/rtl]
[rtl]_____[/rtl]
[rtl]الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:[/rtl]
[rtl](1) أسرار الحياة ص 58، 59.[/rtl]
[rtl](2) أورده برسوم ميخائيل - حقائق كتابية جـ 1 ص 156.[/rtl]
[rtl](3) تصدع مذهب داروين والإثبات العلمي لعقيدة الخلق ص 99، 100.[/rtl]
[rtl](4) الكتاب المقدَّس مفتاح العلم وأسرار الكون ص 36، 37.[/rtl]
[rtl](5) فضح الهرطقات ص 87.[/rtl]
[rtl](6) أورده برسوم ميخائيل - حقائق كتابية جـ 1 ص 157.[/rtl]
[rtl](7) تصدع مذهب داروين والإثبات العلمي لعقيدة الخلق ص 13، 14.[/rtl]
[rtl](8) المرجع السابق ص 100، 101.[/rtl]
(9) Warren Weaver " Genetic Effects of Atomic Radiation " , Science , Vol 123 , P. 1159.
[rtl](10) أورده هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 42.[/rtl]
[rtl](11) المرجع السابق ص 43.[/rtl]
[rtl](12) راجع هارون يحيى - خديعة التطوُّر ص 42[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3398
معدل النشاط : 2887
التقييم : 214
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 17:23

اوضح 8 دلائل على التطور في جسم الانسان:

عبر التاريخ لعب الانتقاء الطبيعي دوراً في تطوير الانسان الحديث ، العديد من الوظائف المفيدو و أجزاء من جسم الانسان في ذلك الوقت أصبح لا لزوم لها الآن ماهو أروع هو أننا نرى العديد من الأجزاء قائمة على شكل ما لنرى التطور و آثاره في أجسادنا
هذه القائمه تعطي أهم عشر تغيرات تطوريو طرأت على الانسان المعاصر وتركت آثارها ورائها:
(1) قشعريره الجلد | Goose Bumps

البشر المعاصرون تحصل لهم هذه القشعريرة في الجلد عندما يشعرون بالبرد أو الخوف أو الغضب .. العديد من الكائنات الاخرى تحصل لها القشعريرة لنفس الأسباب .. الكلاب والقطط كمثال
 عندما يرتفع الشعر في وقت القشعريرة إلى الأعلي في الكلب فإن الشعر المنتصب يحجز القليل من الهواء بينه و بين الجلد مما يساعد على التدفئة ، أو عند الخوف هذه الألية تجعل الكائن الحي يبدو أضخم لإرهاب أعدائه الطبيعيين.
البشر الحاليون لاينتفعون من هذه القشعريرة و هي فقط شيء خلّفه لنا الماضي التطوري من أسلافنا ، الانتقاء الطبيعي أزال الشعر الكثيف و لكن بقت آثار التحكم به عند البرد أو الخوف موجودة إلى الوقت المعاصر في أجساد البشر.
(2) جهاز جاكبسون | Jacobson’s Organ


جهاز جاكبسون
هذا الجهاز هو جزء رائع من البنية التشريحية للكثير من الحيوانات و يخبرنا الكثير عن تاريخنا الجنسي خاصة ، الجهاز موجود في الأنف وهو جهاز لشم مخصص الوظيفه يعمل مع الأنف ولكنه يلتقط الفيرمونات “المادة الكيمياوية التي تطلق الرغبه الجنسية ، أو التنبية ، والمعلومات حول أماكن الغذاء”.
هذا الجهاز يمكن الحيوانات من تعقب النوع المشابة لها لممارسه الجنس ، لمعرفة الأخطار المحتملة ، البشر يولدون مع جهاز جاكوبسن ولكن قدراته ومنذ وقت مبكر في حياه الإنسان تتضائل إلى درجة أنه يصبح لا فائدة و لا طائل منه.
في العصور القديمة كان هذا الجهاز يستخدم من قبل البشر في تحديد شركاء جنسيين لما كان الإتصال والتواصل اللغوي غير ممكن.
(3) الجينات العاطلة| Junk DNA

في حين إن أغلب الصفات التي آلت الينا من الماضي التطوري لأسلافنا ظاهرة يوجد البعض منها غير ظاهر و لكنه مخزن في شفرتنا الوراثية. مثلاً البشر المعاصرون لديهم التركيب الخاص في شفرتهم الوراثية الذي كان يستخدم في إنتاج فيتامين C يطلق عليها اسم : (L-gulonolactone oxidase), معظم الحيوانات الأخرى لديها هذا الجزء من الحمض الوراثي يعمل وتستطيع إنتاج الفيتامين ، بالنسبة للبشر وفي إحدى المراحل في التاريخ طفرة حورت الجين و سببت بتعطيل هذا الجزء الخاص مما جعل البشر غير قادرين على إنتاج فيتامين C ومعالجته ، تحول الجزء المسؤول عن ذلك إلى خردة في الحمض النووي تشير إلى أصلنا المشترك مع باقي الأنواع الأخرى على الأرض .. لذلك هذه النقطة على وجه التحديد مثيرة للاهتمام.
(4) عضلات الأذن الزائده | Extra Ear Muscles


عضلات الأذن الزائده
عضلات الأذن الخارجية تستخدم من قبل الحيوانات لتحريك والتلاعب في آذانهم (بغض النظر عن رأسه) طبعا من أجل التركيز على سماع أصوات قادمه من جهة معينة. البشر لا يزالون يملكون آثار لهذه العضلات بصورة ضعيفة و التي بالتأكيد استخدمناها في الماضي لنفس السبب الذي تستخدمه الحيوانات حالياً لكن لدينا العضلات ضعيفة الآن و كل ما تستطيعون القيام به هو تحريك الأذن قليلاً.
استخدام هذه العضلات في القطط مثلا واضح جداً (القطه يمكن أن تقلب آذانها إلى العكس تماماً) .. لا سيما عندما تكون تطارد طيراً و تحتاج إلى جعل الحركات أهدئ ما يمكن من ناحية الضوضاء حتى لا تخيف وجبتها المستقبلية.
(5) العضلة الأخمصية | Plantaris muscle

العضلة الأخمصية
عضلة تستخدم من قبل الحيوانات التي تمسك و تتلاعب بالأشياء بأقدامها .. شيء قد تراه مع القردة الذين يبدون قادرين على استخدام أقدامهم وكذلك أيديهم ، البشر لديهم هذه العضلات كذلك ، لكنها الآن متخلفة ولا وظيفة لها لأنهم لايحتاجونها .. حتى أنه كثيراً ما يأخذها الأطباء عندما يكونون في حاجة لإعادة بناء النسيج في أجزاء أخرى من الجسم. العضلة هذه غير مهمو للجسد بشكل كبير لدرجة إن تسعة من كل مئة من البشر المعاصرون (9%) يولدون الآن دون هذه العضلة.
(6) أسنان الحكمة – العقل | Wisdom Teeth
 

أسنان الحكمة – العقل
أوائل البشر كانوا يأكلون الكثير من النباتات .. كانوا بحاجة لتناول الطعام بسرعة تمكنهم من تناول الكمية كافية اللازمه لهم في يوم واحد للحصول على كل من المواد الغذائية التي يحتاجونها ، لهذا السبب كان لدينا مجموعة إضافية من الأضراس لجعل الفم الأكبر أكثر قدره علي تناول الاعشاب، و عند تغيير العادات الغذائية للبشر عن طريق الضغط التطوري الذي أوقف قدرتنا على هضم السيليلوز مما جعل البشر يتوقفون عن تناول الاعشاب الخضراء.
وجباتنا الغذائية تغيرت و أصبح فك البشر ينمو بشكل أصغر و أكثر مناسبه للظروف الجديدة ، ومجموعة الأضراس الثالثة (أسنان العقل) أصبح لا لزوم لها.
بعض البشر الآن أسنانهم كاملة النمو ولكن توقف تماما نمو ضروس العقل لديهم ، في حين أن البعض الآخر يملك نسله 100 ٪ تقريبا لإحتمالات أن تنمو له.
(7) طبقه الاجفان الثالثة| Third Eyelid

طبقه الاجفان الثالثة
اذا كنت شاهدت من قبل قطاً يطرف بعينه ستكون على معرفة مسبقة بالغشاء الذي يحيط بمجال عينها من الداخل .. الذي يسمى بالجفن ثالث: هو الى حد بعيد أمر نادر في الثدييات ، ولكنه موجود بكثرة عند الطيور و الزواحف و الأسماك. البشر لديهم من بقاياه (غير العاملة) والجفن الثالث (يمكنك أن تراه في الصورة أعلاه عند البشر صغيراً و على اليمين) قد أصبح صغيراً جداً في البشر ، ولكن بعض الأنواع تملكه أكثر وضوحاً من غيرها.
(8) نقطه داروين | Darwin’s Point 

نقطه داروين
نقطه داروين موجودة في غالبية الثدييات ، و البشر ليسوا استثناءً لأن بعضهم يحملها ، من الأرجح أنها كانت تستخدم في المساعدة على تركيز أصوات الحيوانات بتجميعها ، لكنه لم يعد لديها وظيفة في البشر. حالياً فقط 10.4 ٪ (مئة و أربعة أشخاص لكل ألف شخص) من سكان البشر لا يزالون يملكون هذه النقطة التي تدل على ماضينا. و لكن من الممكن أن عدداً أكبر بكثير من الأشخاص يحملون الجينات التي تنتج هذه العلامة و لكنها لا تظهر عليهم  (لأن وجود الجين لا يؤدي دائماً إلى حديبة الأذن على ما يبدو)تظهر في الصورة أعلاه العلامة و هي عقدة صغيرة سميكة عند تقاطع الفروع العليا والوسطى من الأذن.

http://ibelieveinsci.com/?p=3756
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Syrian Armed Forces

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : طبيب
المزاج : علماني لمن يفهم معنى العلمانية
التسجيل : 06/08/2012
عدد المساهمات : 2469
معدل النشاط : 2479
التقييم : 248
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 20:02

@منجاوي كتب:

(6) أسنان الحكمة – العقل | Wisdom Teeth
 

أسنان الحكمة – العقل
أوائل البشر كانوا يأكلون الكثير من النباتات .. كانوا بحاجة لتناول الطعام بسرعة تمكنهم من تناول الكمية كافية اللازمه لهم في يوم واحد للحصول على كل من المواد الغذائية التي يحتاجونها ، لهذا السبب كان لدينا مجموعة إضافية من الأضراس لجعل الفم الأكبر أكثر قدره علي تناول الاعشاب، و عند تغيير العادات الغذائية للبشر عن طريق الضغط التطوري الذي أوقف قدرتنا على هضم السيليلوز مما جعل البشر يتوقفون عن تناول الاعشاب الخضراء.
وجباتنا الغذائية تغيرت و أصبح فك البشر ينمو بشكل أصغر و أكثر مناسبه للظروف الجديدة ، ومجموعة الأضراس الثالثة (أسنان العقل) أصبح لا لزوم لها.
بعض البشر الآن أسنانهم كاملة النمو ولكن توقف تماما نمو ضروس العقل لديهم ، في حين أن البعض الآخر يملك نسله 100 ٪ تقريبا لإحتمالات أن تنمو له.


http://ibelieveinsci.com/?p=3756

هذه الامر لاحظته اثناء ممارستي العمل
نسبة قليلة من المرضى تكون اضراس العقل لديهم بازغة بشكل كامل و ذات تموضع سليم في القوس السنية
النسبة الاكبر تكون هذه الاضراس بازغة بشكل جزئي او معيب او منطمرة بسبب نقص حجم العظم السنخي نسبة لحجم الاسنان
وهناك نسبة ضيئلة تغيب براعم الارحاء الثالثة لديهم بشكل كامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3555
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين   الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 22:51

اظنك طبيبا لدى يفترض انك اعلم منا بان كل اعضاء الجسم لها فائدة
على كل حال انظر الى مساهمتي التالية كيف سترد على كدبة الاعضاء الضامرة و كانها لم تكن 4
@Syrian Armed Forces كتب:






هذه الامر لاحظته اثناء ممارستي العمل
نسبة قليلة من المرضى تكون اضراس العقل لديهم بازغة بشكل كامل و ذات تموضع سليم في القوس السنية
النسبة الاكبر تكون هذه الاضراس بازغة بشكل جزئي او معيب او منطمرة بسبب نقص حجم العظم السنخي نسبة لحجم الاسنان
وهناك نسبة ضيئلة تغيب براعم الارحاء الثالثة لديهم بشكل كامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فلاسفة وعلماء عرب قدماء قالوا بنظرية التطوّر قبل داروين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 9 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى التقني والعلمي-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2018